كلية التربية تعقد اللقاء الأول لطلبة التدريب الميداني للعام الدراسي 2009-2010م

 

عقدت كلية التربية بالجامعة الإسلامية اللقاء الأول لطلبة التدريب الميداني للعام الدارسي 2009-2010م، وحضر اللقاء الذي عقد في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة الإسلامية الأستاذ الدكتور عليان الحولي –عميد كلية التربية، والدكتور سناء أبو دقة –مساعد نائب الرئيس للشئون الأكاديمية، رئيس وحدة الجودة الأكاديمية، والدكتور داوود حلس –رئيس قسم التدريب الميداني، والدكتور محمود الرنتيسي –رئيس قسم التعليم الأساسي، والأستاذ عبد الرحمن أبو شمالة –منسق التدريب الميداني، وأعضاء الهيئتين الإدارية والأكاديمية بكلية التربية، والمشرفون التربيون، وطلاب وطالبات الكلية المسجلين لمساق التدريب الميداني.

تطوير التعليم الفلسطيني

من جانبه، أكد الأستاذ الدكتور الحولي على سعي الكلية الحثيث للمساهمة في تطوير التعليم الفلسطيني ورفع كفاءته من خلال رفده بالخريجين المتميزين في مجالات العلوم والمعارف المتنوعة، وتناول الأستاذ الدكتور الحولي أهداف كلية التربية، ومنها: المساهمة في تدعيم وتنشيط الحركة التربوية والثقافية بما يحقق متطلباتها المتطورة في التنمية والتقدم، وتأهيل المعلمين تربوياً وأكاديمياً في جميع التخصصات تلبية لاحتياجات المجتمع الفلسطيني، وتأهيل المدرسين وحملة الدبلوم والعاملين في المدارس ومساعدتهم على إكمال دراستهم الجامعية، وأوضح الأستاذ الدكتور الحولي أن إعداد المعلم يعد حجز الزاوية في عملية التطوير وتحقيق المقاصد التربوية، ودعا المشرفين على التدريب الميداني إلى الاستفادة من التجارب العالمية والتطور التكنولوجي في إعداد الطالب المعلم من خلال نقل المعارف وتوجيه النصائح والإرشادات للمتدربين.

التفاعل الجاد

بدورها، شجعت الدكتورة أبو دقة طلبة التدريب الميداني على التفاعل الجاد ونسج العلاقات الإيجابية مع الوسط التعليمي المحيط، والالتزام بالسلوك والأداء القويم في علمية التدريس، وبينت أهمية إتقان العمل والإخلاص والتفاني أثناء التدريب الميداني، ودور ذلك في تدعيم ملف إنجازات الطالب بالخبرات والدورات التدريبية ورسائل الشكر التي تساعده على الحصول على فرصة العمل المناسبة بعد التخرج، وتحدثت الدكتور أبو دقة عن عملية تقويم الطالب المعلم من قبل المشرفين على عملية التدريب الميداني من خلال مجموعة من النماذج والمعايير.

الطالب المعلم محور النجاح

من ناحيته، بين الدكتور حلس أن الطالب المعلم يعد محور النجاح بإدارته لعملية التربية والتعليم، وباعتباره المحرك الأساسي الذي يؤثر في السلوك تأثيراً إيجابياً، وأكد على دور الطالب المعلم في تدعيم السياسات التربوية التي ترفع من المستوى التعليمي للمجتمع الفلسطيني، وطالب الدكتور حلس الطالب المعلم بمواكبة التطور العلمي من خلال مساقات التدريب الميداني، وأكد الدكتور حلس على سعي دائرة التدريب الميداني لتحقيق الإشراف الفعال على الطالب المعلم من خلال توفير المؤسسات التعليمية والمشرفين الأكفاء، وأوضح أن البرنامج التدريبي يهدف إلى إكساب الطالب المعلم المعارف العلمية والقيم التربوية المتعلقة بالتدريب من خلال ممارسته العملية في المؤسسات التعليمية.

الدور التكاملي

وتحدث الأستاذ أبو شمالة عن الدور التكاملي بين الجامعة ووزارة التربية والتعليم ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين” أونروا” في توزيع الطلبة المعلمين حسب تخصصاتهم على المؤسسات التعليمية بما يحقق أقصى درجات التوازن والإفادة للطلبة، وبين الأستاذ أبو شمالة حرص الكلية على المتابعة مع الطلبة المعلمين بزيارتهم في أماكن تدريبهم وإعطائهم النصائح والإرشادات الدورية.

x