مؤتمر الأستاذ الدكتور نزار ريان يوصي بالاهتمام بسيرته وطباعة ونشر كتبه

 

أوصى المؤتمر العلمي الرابع الذي نظمته كلية أصول الدين بالجامعة الإسلامية تحت عنوان: “الأستاذ الدكتور نزار ريان وجهوده في خدمة الإسلام”، بالاهتمام بسيرة الأستاذ الدكتور ريان، بحيث تدون كاملة في كتاب، وتنشر لتعم الفائدة، ودعا المؤتمر إلى إكمال مشاريع الشيخ العلمية خاصة: شرح صحيح مسلم، وحث المؤتمر التربويين على الاعتناء بمنهج الأستاذ الدكتور ريان في التوجيه التربوي، ودراسته موضوعياً على ضوء القرآن والسنة، وأوصى المؤتمر طلبة العلم والعلماء أن يقتدوا بأساليب النبي –صلي الله عليه وسلم- في التعليم، وأشار المؤتمر إلى ضرورة اعتماد منهج المحدثين في سبر روايات السيرة، واتباع منهج الأستاذ الدكتور ريان في كتابة السيرة من خلال جمع متون الرواية الواحدة في مكان واحد مع عزو كل رواية إلى راويها والحكم عليها، وأوصى المؤتمر بطباعة ونشر كتب الأستاذ الدكتور ريان، ووضع تصور شرعي لقضايا المرأة خاصة القضايا التي كثر فيها الجدال والاختلاف، والاهتمام بالإعلام المحلي لدوره في طرح قضايا المسلمين.

وشجع المؤتمر على تدريس طلبة الدراسات العليا في الحقل الشرعي ضمن مساق البحث العلمي طرق تحقيق النص عند علماء المسلمين الأوائل، والاهتمام بنصوص السنة وتحليلها لفهم مراد النبي –صلى الله عليه وسلم- من حديثه، وأوصى المؤتمر بضرورة إعادة مكتبة الأستاذ الدكتور ريان من خلال التواصل مع المهتمين بالعلم الشرعي، لتفتح من جديد أمام طلبة العلم، وإعداد مجلد يحكي الأدوار المتعددة التي كان يقوم بها الأستاذ الدكتور ريان، ودعا المؤتمر إلى عقد مؤتمرات تتناول شخصيات إسلامية لها دور في حياة المسلمين.

اليوم الثاني للمؤتمر

وكانت أعمال اليوم الثاني للمؤتمر قد تواصلت بانعقاد الجلسة الثالثة للمؤتمر التي تناولت جهود الأستاذ الدكتور ريان الجهادية والسياسية، وقدم إلى الجلسة عدد من ملخصات الأبحاث، حيث تحدث الدكتور وائل الزرد عن فكر الشهادة عند الأستاذ الدكتور ريان.

حيث تناول تعريف الشهادة والشهيد تعريفاً وتأصيلاً، وتحدث عن منزلة الشهداء، مستشهداً بآيات من القرآن الكريم، وخلص إلى أن منزلة الشهداء عند الله تعالى من أرفع المنازل بعد الأنبياء والصديقين، إلى جانب أن حياة المؤمنين مع عمارة الدنيا وصناعة الحياة هدف كبير في تربية الأبناء.

ودعا الأستاذ يحيى الفرا خلال حديثه عن الدور السياسي للأستاذ الدكتور ريان إلى إنشاء مكتبة شاملة تجمع ما كتبه الأستاذ الدكتور ريان، وإعداد مجلد يحكي سيرته منذ طفولته حتى استشهاده، وعقد مؤتمرات عن شخصيات إسلامية.

وذكر الأستاذ عبد اللطيف ريان أن لفلسطين مكانة عظيمة عند الأستاذ الدكتور ريان، وأنه كان مرجعاً شرعياً، وأوضح أن القيادة لدى الأستاذ الدكتور ريان كانت تمثل جد وعمل واجتهاد.

وتحدث الأستاذ عبد الوهاب زيدان والأستاذ عبد الحميد الفراني عن جهوده في التواصل مع المجتمع، والمفاهيم التي كان ينقلها من خلال دعوته، وتحدث عن العوامل التي أثرت في قيادة الأستاذ الدكتور ريان.

x