قسم الهندسة المعمارية بالجامعة الإسلامية يحتفل بمناقشة مشاريع تخرج فوج” أقحوان فلسطين”

نعتت كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية الفوج الحادي عشر من طلبة قسم العمارة بكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية باسم فوج “أقحوان فلسطين” في إشارة إلى نبتة الأقحوان التي تنبت من بين الصخور، وتكون باسمة ضاحكة تبعث على الأمل، جاء ذلك خلال احتفال نظمه قسم الهندسة المعمارية بكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية في خيمة أمام مبنى المختبرات العلمية التابع لكلية العلوم في إشارة إلى مشاركة كلية الهندسة شقيقتها كلية العلوم للجرح الذي أصابتها، والعمل الجماعي لتضميده، وقد حضر فعالية الاحتفال الدكتور كمالين كامل شعث رئيس الجامعة الإسلامية، والأستاذ الدكتور محمد عسقول –نائب رئيس الجامعة الإسلامية للشئون الأكاديمية، والدكتور يوسف المنسي –عميد كلية الهندسة، والدكتور عبد الكريم محسن –رئيس قسم الهندسة المعمارية، والمهندس رفيق مكي –نقيب المهندسين في قطاع غزة، وأعضاء الهيئة التدريسية في قسم الهندسة المعمارية، والطلاب والطالبات وذويهم، وممثلو البلديات، والمؤسسات، والمكاتب الاستشارية.
إعمار الجامعة الإسلامية
بدوره، اعتبر الدكتور شعث أنه من حسن الطالع أن يترافق إعمار الجامعة الإسلامية مع مناقشة مشاريع تخرج قسم الهندسة المعمارية بكلية الهندسة، ودعا شعث إلى الحفاظ على قيمة المقدرات والمؤسسات الوطنية، واستعرض الدكتور شعث التميز الذي تحظى به مشاريع تخرج قسم الهندسة المعمارية، وعزى ذلك لكونها تمثل خلاصة ما لدى الفرد من فكر ومهارة وموهبة، وأضاف أن الطالب يتفاعل بمشروعه، ويشارك في المجتمع، وذكر الدكتور شعث أن كل الأحداث العصيبة التي مرت بالطلبة تمثل محفزات للخريجين ولزملائهم الذين يلحقون بهم من جانب، ومحفزات للجامعة الإسلامية بمختلف طواقمها من جانب آخر.
النموذج الرائد والبناء
وتحدث الأستاذ الدكتور عسقول عن تقديره للأمل الذي رآه منبعثاً بشكل حي في وجوه الحضور، وشدد على أن التابع للعزيمة التي بدأت بها الجامعة الإسلامية أعمالها صباح السبت العاشر من فبراير 2007م، يدرك بما لا يدع مجالاً للشك أن الجامعة الإسلامية ستبقى تقدم النموذج الرائد في البناء والتطوير، علاوة على استمرارها في رفد المؤسسات المنتشرة على رقع جغرافية مختلفة: وطنية، وإقليمية ودولية، واعتبر أن نجاح الجامعة الإسلامية الكبير في اجتياز محنتها تمثل في الإعلان عن مواعيد انتظام الدراسة في مقرها الرئيس بمدينة غزة، وفرع الجامعة في مدينة خانيونس، وأثنى الأستاذ الدكتور عسقول على الالتفاف الجماهيري الكبير الذي أبدته المؤسسات الوطنية والعربية والإسلامية الصديقة في التضامن مع الجامعة.
الجامعة الأكبر في فلسطين
واستعرض الدكتور المنسي الترتيبات التي أنهتها كلية الهندسة مساء الخميس الأول من فبراير 2007م، وتحدث الدكتور المنسي عن الجامعة الإسلامية بغزة والتي تعتبر الجامعة الأولى في قطاع غزة، والأكبر في فلسطين، وتناول الدكتور المنسي تميز خريجي كلية الهندسة خاصة، والجامعة الإسلامية عامة، وقدر الدكتور المنسي تحلي خريجي كلية الهندسة بالكفاءات العلمية والخلق القويم.
فوج أقحوان فلسطين
بدوره، أعلن الدكتور محسن أن كلية الهندسة أطلقت اسم فوج أقحوان فلسطين على الفوج الحادي والعشرين من طلبة قسم الهندسة المعمارية بالجامعة في إشارة إلى نبتة الأقحوان التي تنبت من بين الصخر، وتكون باسمة ضاحكة تبعث على الأمل، وتحدث الدكتور محسن عن العطاء المستمر لقسم الهندسة المعمارية، وانطلاقته السريعة المذهلة التي يفوق عمره الحقيقي من حيث الجوانب المهنية والفنية، وأثنى على دور كل من مجلسي الأمناء والإدارة في دعم قسم الهندسة المعمارية، وأشار الدكتور محسن إلى الكفاءات العلمية التي تضمها كلية الهندسة بالجامعة والتي تخرجت من الجامعات المتقدمة في عدد من دول العالم، ووقف الدكتور محسن على حضور كلية الهندسة في المؤسسات والوزارات، والبلديات والأحياء، وبين الدكتور محسن أن الحضور الطيب للجامعة الإسلامية دفع العديد من الجامعات الإقليمية والدولية لتقديم منح دراسية لخريجي كلية الهندسة، وتوقيع اتفاقيات تعاون وتوأمة معها.
نقابة المهندسين
من ناحيته، أعرب المهندس مكي عن تعاطف وتضامن نقابة المهندسين مع الجامعة الإسلامية، وخاطب طلبة كلية الهندسة قائلاً: “أنتم المستقبل وأركان الأمة والوطن”، ودعا الخريجين إلى حمل رسالة الإيمان والعلم والإعمار والعزيمة باعتبارها مصدر الأمل والمستقبل.
شهادات التقدير
وجرى خلال حفل التخرج توزيع شهادات تقدير على أعضاء الهيئة التدريسية بالقسم الذين ألفوا كتباً في هندسة العمارة، وهم: الدكتور يوسف المنسي، والدكتور أسامة العيسوي، والدكتور نادر النمرة، والمهندس زياد شهاب، وأثنى على العاملين في مجلة العمران، وهم: الدكتور أسامة العيسوي، والدكتور فريد القيق، والمهندس عائد المصري، والمهندسة هيفاء الشرفا، والمهندس سالم القدوة، والمهندسة إيمان أبو ثريا، والمهندس محمد الحداد، إضافة إلى توزيع شهادات الشكر والتقدير على طالبات كلية الهندسة المشاركات في المسابقة الثقافية الإلكترونية الثالثة التي نظمها مجلس طالبات الجامعة الإسلامية، وهما: آلاء القيشاوي، وسميرة الأستاذ.

مشاريع تخرج الطلاب
وحول مناقشات مشاريع التخرج، فمن المقرر أن تمتد على مدار ثلاثة أيام، حيث ستتم في اليوم الأول مناقشة مشاريع تخرج طلاب قسم العمارة، على أن تجري في اليومين التاليين مباشرة مناقشة مشاريع تخرج الطالبات.
وتضم المشاريع التي أعدها الطلاب، مشروع “مدينة الإنتاج الإعلامي في فلسطين”، وأعده الطلاب: أحمد الشنطي، ومعتز أبو شهلا، وبلال قاسم، وعماد ماضي، وسائد حمد، أما مشروع “مدينة غزة المائية” والذي يحمل اسم لؤلؤة فلسطين، وأعده الطلاب: أحمد المغاري، ومحمد صبري الغراب، ومحمد عبد السلام الفرا، ومحمود فضة، وعاصم جبر، وظهر من بين المشاريع مشروع تخطيط وتصميم مدينة ترفيهية، ويحمل اسم “كوكب العجائب”، وأنجزه الطلاب: أحمد دهمان، ومحمد منصور، ومحمد عبيد، وسامر اشتيوي، وشريف أبو شمالة.
وبخصوص مشروع “مركز أبحاث الطاقة المتجددة” فقد أعده الطلاب: محمد النجار، وسائد سعد، ومصطفى ارجيلات، وحسام الصوص، في حين أن مشروع “المجمع الفلسطيني لعلوم البحار” أنجزه الطلاب كساب شراب، وموسى صيدم، ومحمد مسمح، وإياد أبو خاطر، وحسام أبو العيش، ومحمد سلامة.

مشاريع تخرج الطالبات
وفيما يتعلق بمشاريع تخرج الطالبات، فهي تضم مشروع “محطات سياحية في قطاع غزة”، وقد أعدته الطالبات: نور تايه، ونيرمين أبو شقرة، وهديل الغول، ووفاء أبو العيش، ومريم أبو هاني، أما مشروع “مدينة عالم البحار” فقد أعدته الطالبات: ريم أبو سيف، وعبير الفقعاوي، وغادة الزيتونية، ونهيل راضي، وسمية صالح، وعن مشروع “مركز أبحاث الطاقة المتجددة في قطاع غزة” فقد أعدته الطالبات: مها الخضري، وريهام عطاالله، وأسماء الزيناتي، ومنى أبو شنب، وحنين أبو عبده، وظهر من بين مشاريع التخرج مشروع “مدينة الخدمات الإنسانية” الذي أعدته الطالبات: إيمان الرديسي، ونور ساق الله، ولبنى العاوور، ووفاء الأعرج.
وعن مشروع “كلية المجتمع” فأنجزته الطالبات: سلام أبو القمبز، وندى أبو رحمة، ودينا أبو شهلا، وعلا مرشد، وأسماء أبو عوكل، وفداء تمراز، بينما مشروع “مدينة الطفولة”، فقد أعدته الطالبات: منار قندس، وهنادي ديبة، ورنا أبو كميل، وسحر الزبدة، وريهام مهنا، وضمت مشاريع التخرج مشروعاً يحمل اسم “محطة الطريق الرابط وأعدته الطالبات: نيبال ارحيم، وليلى محمود، وإيمان اللولو، لورا العمراني، وأماني أبو شعبان، في حين أن مشروع “المدينة الطبية” أنجزته الطالبات: سماح النجار، ونرمين الطناني، ورولا أبو زهري، وهبة القيسي، ومي عاشور، وشيرين أبو ذقن.

x