خمسة طلاب من كلية الطب يقضون مدة تدريبهم في مشفى جامعة مالايا الماليزية

 تفوّقوا في نتائج دراستهم في شهادة الثانوية العامة؛ مما أهّلهم للالتحاق بكلية الطب، خمسة طلاب في السنة السادسة بكلية الطب في الجامعة الاسلامية بغزة، هم : خالد السر، وجهاد زيدان، ويوسف الأسمر، وعبد العزيز حسين، وهشام أبو عاصي، عادوا إلى قطاع غزة عبر معبر رفح البري، وكان الطلاب الخمس اختاروا التدريب في المشفى الجامعي لجامعة مالايا في ماليزيا ضمن مساق حر اختياري، وأثبتوا كفاءة علمية قدرها القائمون على التدريب في الجامعة الماليزية.

مستوى راقٍ

ووصف الطالب خالد السر أن رحلتهم الدراسية إلى ماليزيا كانت مميزة ورائعة، وأن الكادر الطبي في المستشفى الماليزي كان على مستوى راقٍ ومتقدم، ويستخدم إمكانيات جديدة ومتطورة، وأوضح السر أنه واجه بعض الصعوبات في بداية الرحلة، تكمن في أن اللغة السائدة في ماليزيا هي لغة المالايا وليست الإنجليزية، مثنياً على دور بعض الأطباء الماليزيين الذين ساعدوهم في التغلب على هذه المشكلة، وبين أن الفريق الطلابي حريص على نقل تجربة التدريب في المشافي الماليزية إلى نظرائهم في الطلبة في كلية الطب بالجامعة.

إمكانية كبيرة للتدريب

من جانبه، لفت الطالب يوسف الأسمر إلى أن أهمية التدريب انبثقت من أهمية الجامعة إذ أن جامعة مالايا تعد الأولى والأقدم على مستوى ماليزيا، مؤكدًا على أنها تحتوي على مشفى جامعي يستقبل جميع الحالات المرضية على مستوى ماليزيا.

وذكر الأسمر أن امكانية التدريب في المشفى كانت متاحة بشكل كبير، حيث كان يتاح فقط لطالبين التدريب في عيادة واحدة.

وأثنى الأسمر على ترحيب الأطباء والمرضى الماليزيين بطلبة كلية الطب بالجامعة الإسلامية، ، مشيراً الى أنهم نسجوا شبكة علاقات مع طلبة ماليزيين ، وشاركوا بعض الأساتذة في جامعة مالايا الرحلات التي كانوا يخرجون فيها.

بيئة جديدة

وردَ الطالب عبد العزيز حسين اختياره وأصدقاؤه للمشفى الجامعي لجامعة مالايا لقضاء مدة تدريبهم؛ لكونها بيئة علمية جديدة وثقافية، وعن مدة التدريب المطلوبة قال حسين إن أقصاها شهرين، وتابع أنها  امتدّت إلى ستة شهور بسبب إغلاق معبر رفح البري، إلا أن الفريق الطلابي وبالتنسيق مع كلية الطب في الجامعة الاسلامية، أنجز دراسة الفصل الدراسي الماضي في جامعة مالايا.

تطوير قدرات الطالب

وأفاد الدكتور فضل نعيم -عميد كلية الطب في الجامعة الإسلامية، أنه يتم تكليف طلبة الكلية بعد اجتيازهم المستوى الخامس بالتدريب في مشفى خارجي محلي أو دولي، وأوضح أن ذلك يهدف إلى تطوير قدرات الطالب في التخصص الذي يرغب به، وتعزيز ثقته بجامعته، من خلال الاطلاع على مستويات الطلبة في كليّات أخرى، مشيراً إلى إقبال الطلبة الكبير على الالتحاق بالمساق المذكور آنفاً.

وأثنى الدكتور نعيم على التعاون الكبير الذي أبدته جامعة مالايا مع كلية الطب بالجامعة الاسلامية عندما سمحت للطلاب الخمسة بدراسة الفصل الأول من العام  الدراسي 2015-2016 في الجامعة الماليزية بسبب عدم قدرتهم على العودة إلى قطاع غزة في ظل نتيجة إغلاق معبر رفح البري.

x