بيان وتوضيح : اعتداء آثم لا مبرر له – استهداف مبنى الإدارة الرئيس في الجامعة الإسلامية بغزة

مع بزوغ فجر السبت الثاني من آب (أغسطس) الجاري والذي يصادف اليوم 27 من أيام العدوان على المواطنين في قطاع غزة والذي بدأ في 7 تموز (يوليو) 2014، هذا العدوان الذي شمل إسقاط آلاف الأطنان من المتفجرات في سلسلة من الاعتداءات الظالمة على العديد من المؤسسات المدنية المختلفة والتي طالت الأطفال والنساء والشيوخ ومنازل المواطنين والمستشفيات و المدارس والجامعات ومؤسسات المجتمع المدني ، قامت طائرات الاحتلال الإسرائيلي باستهداف مبنى الإدارة الرئيس في الجامعة الإسلامية بغزة، يقع المبنى المستهدف في قلب الجامعة ويضم المكاتب الإدارية لرئاسة الجامعة ونواب الرئيس وعمداء الكليات ، و مكتب الشئون الأكاديمية والتعليم الإلكتروني وشئون الموظفين وعمادة الجودة والتخطيط و كليات الآداب والتربية والهندسة والشريعة والقانون والدراسات العليا، كما طال الدمار غرف الاجتماعات المختلفة و المكاتب الإدارية الأخرى. ونظرا لشدة القصف الذي وقع على هذا المبنى فقد تأثرت بعض المباني المحيطة وبشكل خاص مبنى المؤتمرات الكبرى وقاعة استقبال كبار الزوار. ومن الجدير بالذكر أن الخراب طال عددا كبيرا من أجهزة الحاسوب والأجهزة المكتبية المختلفة والأثاث المكتبي.


وتشير التقديرات الأولية أن الخسائر الناتجة عن هذا الاعتداء قد تصل إلى مليون ونصف مليون دولار. الجامعة الإسلامية بغزة هي جامعة أهلية وطنية مستقلة، وهي من كبرى الجامعات في فلسطين، وهي عضو فاعل ونشيط في عدد كبير من الاتحادات العالمية والعربية والإسلامية للجامعات، وقد حصلت على العديد من الجوائز الدولية التقديرية للإنجازات العديدة في مجال البحث العلمي والتميز الإداري والأكاديمي والبيئي.

تدعو الجامعة جميع الجهات الأكاديمية والدولية ومؤسسات حقوق الإنسان، والجامعات التي تربطها بها علاقات شراكة واتفاقات تعاون إلى الإعراب عن الاستنكار الشديد لهذا الاعتداء الآثم على مؤسسة أكاديمية عريقة، كما تدعو الجميع إلى الإعراب عن السخط والغضب نحو قوات الاحتلال الغاشم ومطالبتها بالكف عن ذلك واحترام الاتفاقيات الدولية، وتجنيب المدنيين والمؤسسات المدنية ويلات الحرب والتدمير.

كما ندعو جميع الأصدقاء والشركاء إلى الوقوف إلى جانب الجامعة نحو إعادة إعمارها وبنائها لتعود على شكل أفضل مما كانت عليه، وذلك نصرة للحق وتأكيدا على أن هذه الاعتداءات لن تؤثر أبدا على إرادة الجامعة وإرادة الشعب الفلسطيني وإرادة أحرار العالم وتطلعاتهم نحو الحرية والكرامة والعدل.

                                     الجامعة الاسلامية – غزة

          3  آب (أغسطس) 2014

 

x