إبراهيم الميدنة تخلي عن وظيفة الأحلام للصعود نحو الريادة

 

إذا قررت يومًا اقتحام عالم ريادة الأعمال والشركات، فعليك أولًا أن تودع وظيفتك الحالية، وفي بعض الأحوال مهنة أحلامك.

المجازفة هي المرادف لريادة الأعمال في أغلب الأحوال، وللبدء في أعمالك وإنجازها فعليك أن تضع مهنتك على المحك.. هل بوسعك أن تجازف؟ إن كان لديك “جين” ريادة الاعمال، حتماً ستفعل ذلك!

هذا بالضبط ما قام به الريادي إبراهيم الميدنة (32) عامًا من قطاع غزة، حين قرر التخلي عن وظيفته في إحدى الشركات الرائدة في مجال تصميم الجرافيك والبدء بتأسيس شركته “Dot for Creative Design”، في الوقت الذي يعتبر فيه الحصول على وظيفة في القطاع أشبه بالمعجزة، في ظل ارتفاع نسبة البطالة إلى 42.7٪ للعام 2015م، بحسب إحصائيات صادرة عن مركز الإحصاء الفلسطيني.

البداية

حصل إبراهيم على درجة الدبلوم في تخصص التصميم والمونتاج، عمل على إثرها في تصميم ملابس الأطفال لدى إحدى الشركات المحلية، ويقول:” العمل في مجال تصميم الأزياء منحني خبرة في الرسم واختيار الألوان.”

لكن الشركة التي تكبدت مخاسر اقتصادية كبيرة بسبب الحصار، اضطرت للاستغناء عن بعض موظفيها وكان من بينهم المصمم إبراهيم.

تنقل بعد ذلك في عدة شركات متخصصة في الدعاية والإعلام، واضطر مرة أخرى لترك العمل بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي تحيط بجميع الاستثمارات في قطاع غزة، ويقول:” العمل لمدة 10 سنوات في مجال التصميم مع شركات مختلفة شكلت لدي الخبرة التراكمية”.

في كل مرة يتعرض فيها إبراهيم لضغوطات العمل، كان طموحه في تأسيس شركته الخاصة يكبر ويصبح أكثر إلحاحًا، حتى كانت الفرصة للاستفادة من تمويل مشروع “مبادرون” لدعم وتطوير الأفكار الإبداعية والريادية.

ويقول إبراهيم: “كنت في انتظار فرصة، وعندما سمعت بمشروع مبادرون بادرت بالتسجيل”، ونافس إبراهيم ضمن (880) فكرة تقدمت لمشروع مبادرون في مرحلة التسجيل واستقبال الطلبات- بحسب مسئول في مبادرون.

واستفاد إبراهيم من منحة مالية قدمها له مشروع مبادرون بقيمة (4 آلاف دولار)، أسس الميدنة شركته الريادية “Dot For Creative Design ” وهي شركة مختصة في تقديم خدمات التصميم والجرافيك والانفوجرافيك بأسلوب فني وذو جودة عالمية.

سوق حافل بالمنافسين

يسعى إبراهيم للحصول على حصة سوقية في سوق حافل بشركات الدعاية والإعلان، ويراهن في بداية حياة الشركة على قاعدة واسعة للزبائن تشكلت خلال تنقله في العمل في هذا المجال، وتستهدف شركة “دوت ديزاين” أولًا السوق المحلي، مع التطلع إلى السوق الخليجي مستقبلًا، مشيرًا إلى تجارب سابقة للعمل مع شركة “الراجحي” السعودية وعدد من الشركات الخليجية الأخرى، لكنه يرغب في التوسع التدريجي.

يبدو أن على إبراهيم خوض منافسة قوية لتثبيت قواعد شركته، فإلى جانب قاعدة زبائنه الدائمين يعتمد على إضافة خدمات جديدة تقدمها الشركة إلى جانب التصميم كالتصوير مثلًا، وكان لتوه اقتنى كاميرته الخاصة التي ستخوله من التقاط المشهد الأكثر مناسبة للتصميم، ومن المتوقع أن تستقطب الشركة الناشئة من 2-3 موظفين إلى جانب مؤسسها في المرحلة الأولى.

من جهته، أشار الأستاذ يوسف الحلاق-مسؤول تطوير الأعمال في مبادرون3- إلى أن عامل نجاح أي مشروع ريادي أن يمتلك الشخص الشغف، إلى جانب الخطة الواضحة، والقدرة على التنازل عن فرصة عمله الثابتة في سبيل البدء بمشروعه الخاص.

ونوه الأستاذ الحلاق إلى الصعوبات التي تواجه التحول من العمل الفردي إلى تأسيس شركة مستقلة، وتابع حديثه قائلاً : “الريادي في بداية مشواره لا يمتلك تصور واضح حول إدارة الشركات وكيفية عملها، ودورنا كحاضنة هو تقديم التدريب والتوجيه المستمر لتجاوز هذه العقبة.”

يُذكر أن “مبادرون” هو مشروع لدعم الشباب الريادي في قطاع غزة، يموله البنك الإسلامي للتنمية وصندوق النقد العربي للإنماء الاجتماعي والاقتصادي، وتشرف عليه مؤسسة التعاون، وتنفذه عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية بالشراكة مع النقابة الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات “بيكتا”.

x