مشروع “كالسيوم بلس” ينتج “جبنة” لعلاج مرضى هشاشة العظام

 

   يوم بعد يوم يتألق قسم التصنيع الغذائي في الجامعة الاسلامية والذي هو ضمن مشروع “مبادرون”، ويضيف اليوم مجموعة من الطالبات وهم أعضاء فريق مشروع “كالسيوم بلس”، حيث تمكنوا من انتاج “جبنة مدعمة بالكالسيوم” للعلاج أو الوقاية من مرض هشاشة العظام. 

وبشكل عام يكون من الطبيعي اتجاه مرضى هشاشة العظام إلى استهلاك المزيد من منتجات الأجبان لتعويض نقص الكالسيوم لديهم.

حيث أوضحت إسراء اسليم- خريجة قسم التصنيع الغذائي- أن الجبنة التي أنتجوها ضمن مشورعهم تحتوي على الكالسيوم، وبينت أنه غير كافي لعلاج مرض هشاشة العظام لذلك يعطى المريض دواء كيميائي قد يسبب أضرار جانبية على المدى البعيد.

وبحثت اسليم مع أربعة من زملائها، هم: عبد الله عايش، ونشوى مقداد، وسارة لوز، وداليا أبو طاحون- أعضاء فريق مشروع “كالسيوم بلس” المحتضن ضمن مشروع “مبادرون” بالجامعة الإسلامية، إمكانية استبدال أقراص الدواء بمنتج طبيعي لرفع نسبة الكالسيوم، حتى توصلوا إلى إنتاج “جبنة مدعمة بالكالسيوم” للعلاج أو الوقاية من مرض هشاشة العظام، وحازوا بذلك على براءة اختراع من وزارة الاقتصاد الفلسطينية.

ويقول الفريق حاولنا البحث عن منتج طبيعي لرفع نسبة الكالسيوم، وعملنا على تدعيم الجبنة بنسبة كالسيوم أعلى باستخدام مستخلصات نباتية، حتى توصلنا لنسبة من الكالسيوم نفس الكمية الموجودة في الدواء المعطى لمريض هشاشة العظام مع إضافة الأستروجين النباتي لوقاية الشخص السليم.

ومما استنتجه الطلاب أن الجبنة المطورة تحتوي على كميات مختلفة من الكالسيوم تتراوح ما بين 800- 1200ملغم، بالإضافة إلى (76) باكو جرام من هرمون الأستروجين لامتصاص الكمية الموجودة من الكالسيوم.

وقد واجه الفريق صعوبات كثيرة منها قلة الأجهزة المتاحة للبحث: “لا يوجد في قطاع غزة أجهزة خاصة بفحص فيتامين (د)في الجبنة، ذلك  بسبب غياب التمويل الكافي لتطوير الجبنة والفحوص المستمرة لنتائج التجارب”.


ويسعى الفريق إلى إنشاء خط إنتاج خاص بمنتجهم، وتطوير أنواع جديدة من الجبنة، وكان قد فاز مشروعهم “كالسيوم بلس” بمنحة مالية غير مستردة تقدر بـ (4) آلاف دولار ضمن مشروع” مبادرون3″ للبدء بعملية الإنتاج والتسويق، بالإضافة إلى استشارات متخصصة في التسويق والإعلان.

x