الاحتفال باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة في الجامعة

احتفل قسم الخدمة الاجتماعية بكلية الآداب بالتعاون مع مركز التقنيات المساعدة ومجلس طالبات الجامعة الإسلامية باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، وذلك في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور الأستاذ الدكتور عبد الخالق العف– عميد كلية الآداب، والدكتور أحمد الرنتيسي– رئيس قسم الخدمة الاجتماعية، والدكتور وليد شبير- أستاذ الخدمة الاجتماعية المشارك بقسم الخدمة الاجتماعية، والأستاذ حسن أبو العمرين– من مركز التقنيات المساعدة، والأستاذ أحمد الكاشف– مدير عام مؤسسة فلسطين المستقبل، وعدد من ممثلي مؤسسات ذوي الاحتياجات الخاصة في قطاع غزة، ولفيف من المختصين والمهتمين، وجمع من طلبة الجامعة، والطلبة من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة.


من جانبه، لفت الأستاذ الدكتور العف إلى ضرورة تقديم الدعم المادي والمعنوي لهذه الشريحة المهمة في المجتمع بما يسهم في الحفاظ على حقوقهم الاجتماعية والإنسانية من جانب، ولضمان عدم التميز بينهم وبين الأصحاء من جانب أخر، ونوه الأستاذ الدكتور العف إلى أن الجامعة تولي اهتماماً خاصاً بهذه الفئة من خلال إنشاء المراكز والقاعات الخاصة بهم، وتوفير البيئة الجامعية التي تسهم في تلبية متطلباتهم التعليمية والحياتية.


بدوره، أكد الدكتور الرنتيسي أن الفعالية جاءت لتذكير أصحاب القرار بضرورة تأهيلهم ودمجهم في مؤسسات المجتمع المدني، والعمل على تنفيذ القوانين التي تضمن الحياة الكريمة لفئة ذوي الاحتياجات بما يسهم في تحقيق طموحاتهم وأهدافهم.

ووقف الأستاذ أبو العمرين على طبيعة الخدمات التي يقدمها مركز التقنيات المساعدة بالجامعة الإسلامية لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة والمتمثلة في توفير الخدمات التعليمية المتميزة لهذه الفئة.


وأوضح الأستاذ الكاشف أن مؤسسة فلسطين المستقبل استقبلت عدداً كبيراً من ذوي الاحتياجات الخاصة، وعملت على دمجهم وتأهيلهم وتشغيلهم بكافة التخصصات والمجالات، وبين أن أعداد ذوي الاحتياجات في تزايد مستمر نظراً للظروف التي يعيشها أبناء الشعب الفلسطيني.

x