الجامعة تخرج كوكبة جديدة خريجي وخريجات كليتي أصول الدين والآداب

احتفلت الجامعة الإسلامية بغزة بتخريج كوكبة جديدة من خريجي وخريجات كليتي أصول الدين والآداب، وذلك في رابع أيام احتفالات تخريج فوج القدس والذي من المقرر أن تخرج فيه الجامعة على مدار سبعة أيام (2500) طالب وطالبة في تسع كليات تمنح درجة البكالوريوس في قرابة خمسين تخصص، ودرجة الماجستير في قرابة عشرين تخصص، وقد حضر الاحتفال النائب المهندس جمال ناجي الخضري –النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، وأعضاء مجلس الأمناء، والدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة، ونوابه، ومساعدوهم، وعمداء الكليات، والدكتور نسيم ياسين –عميد كلية أصول الدين، والأستاذ الدكتور نعمان علون –عميد كلية الآداب، وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية في الكليتين، ولفيف من: العلماء الشرعيين وأصحاب السماحة، والأدباء والمثقفين، والخريجون والخريجات، وذووهم.

الألفة والمحبة والود والتسامح
وفي كلمته أمام حفل تخريج طلبة الكليتين، شكر النائب المهندس الخضري هيئة المشرفين على الجامعة وأمينها العام الدكتور خيري الأغا، وأثنى على جهودهم في دعم الجامعة، وقدر النائب المهندس الخضري لكلية أصول الدين دورها في نشر الرسالة السمحة وتعاليم الإسلام التي تدعو إلى الألفة، والمحبة، والود والتسامح، وتوطيد عرى الوحدة الوطنية بين أبناء الوطن الواحد، ووقف النائب المهندس الخضري على جهود مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية، وعنايته بعلوم القرآن الكريم، وتنظيمه الأيام الدراسية، والدورات التدريبية، والمسابقات القرآنية الهادفة.
وأشاد النائب المهندس الخضري بدور كلية الآداب في تخريج علماء اللغة، والصحفيين، وعلماء الجغرافيا، والتاريخ، والآثار، مؤكداً على الحاجة الماسة إلى الاهتمام بالعلوم الإنسانية والاجتماعية خاصة بعد أن حاز التقدم التقني والتكنولوجي على مساحات كبيرة، ودعا إلى ضرورة التكامل بين العلوم والإنسانيات.


منح شرعية وحركة ثقافية
وتحدث الدكتور شعث عن أصالة كليتي أصول الدين والآداب، كون كلية أصول الدين ولدت مع نشأة الجامعة الإسلامية، إضافة إلى مولد كلية الآداب كان بقسم اللغة العربية وآدابها، وأشار الدكتور شعث إلى المؤتمرات العلمية ذات المواضيع المتنوعة التي تعقدها كلية أصول الدين، فضلاً عن علاقاتها المجتمعية التي يستدل عليها من خلال مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية، الذي عقد العديد من الدورات وورش العمل للأجنبيات المقيمات في قطاع غزة غير الناطقات باللغة العربية، وتحدث عن عناية الجامعة بالعلوم الشرعية وإقرارها منحة لذوي المعدلات المرتفعة الملتحقين بكليتي الشريعة وأصول الدين، إلى جانب منحة حفظة القرآن الكريم.
وتناول الدكتور شعث العديد من الأنشطة العلمية والثقافية التي تعقدها كلية الآداب بالجامعة، في مجالات التاريخ والآثار، والجغرافيا، واللغات، والخدمة الاجتماعية، والصحافة والإعلام، وأشار إلى المؤلفات والكتابات التي يقوم بها أعضاء هيئة التدريس من الكلية، وأكد أن الجامعة تولي الإنسان أهمية فائقة، وتحرص على استثماره باعتباره أغلى وأثمن الموارد.

نشأة وتطور الجامعة الإسلامية
وألقت الخريجة خولة بدران –من قسم اللغة الإنجليزية كلمة الخريجين- شكرت فيها كل من ساهم في نشأة وتطور الجامعة الإسلامية، حتى غدت بمثابة رسالة حضارية تعمل بفعالية من أجل النهوض ببناء الوطن، وشكرت كل من قدم الدعم المادي والمعنوي للجامعة، وكل من أعان على تخريج هذه الأفواج لتأخذ دورها في عملية البناء والإعمار.
وقد طلب كل من الدكتور ياسين والأستاذ الدكتور علوان من رئيس مجلسي الأمناء والجامعة الموافقة على استكمال مراسيم تخريج طلبة الكليتين بعد التأكد من استيفائهما جميع متطلبات التخرج.

x