كلية العلوم الصحية تعقد يوماً دراسياً حول المضادات الحيوية ومقاومتها

 عقدت كلية العلوم الصحية بالتعاون مع مجمع ناصر الطبي وكلية الطب في الجامعة الإسلامية يوماً دراسياً بعنوان:” مقاومة المضادات الحيوية .. إلى أين”، وحضر الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي الذي انعقد في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية الأستاذ الدكتور عادل عوض الله- رئيس الجامعة الإسلامية، والأستاذ الدكتور عبد الرؤوف المناعمة – نائب رئيس الجامعة لشئون البحث العلمي، رئيس اللجنة التحضرية، والأستاذ الدكتور عدنان الهندي –عميد كلية العلوم الصحية، والدكتور فضل نعيم -عميد كلية الطب، والأستاذ أحمد سلمي –رئيس قسم العلوم الطبية المخبرية، والدكتور منير البرش –مدير عام الصيدلة في وزارة الصحة الفلسطينية، والدكتور علاء المصري- رئيس قسم الباطنة بمجمع ناصر الطبي، ولفيف من الباحثين والمختصين، وعدد من أعضاء هيئة التدريس وعدد من طلبة الجامعة.

وقال الأستاذ الدكتور المناعمة أن المضادات الحيوية بدأت بالاقتراب من النهاية، وستفقد مميزاتها وازدياد أنواع البكتيريا المقاومة لها، وتراجع القدرة على اكتشاف مضادات حيوية جديدة، وبين أن فلسطين ناقشت موضوع المضادات الحيوية للتعرف على مستوى الظاهرة وحدتها، ومعرفة الأسباب والعوامل المؤدية لانتشارها؛ والحد من آثارها وإيجاد بدائل جديدة متاحة.

وأوضح الأستاذ الدكتور الهندي أن اللقاءات العلمية هي من الوسائل المهمة لنشر المعرفة وإثرائها، وإشراك الباحثين المختصين في مناقشة المواضيع الصحية، ولفت إلى أن المضادات الحيوية ومقاومتها تعد من المواضيع المهمة في المجتمع الفلسطيني، وبين أن منظمة الصحة العالمية أصدرت العديد من التقارير التي كشفت عن التهديد الفعلي الواقع ومقاومة المضادات الحيوية للأمراض، ونوه الأستاذ الدكتور الهندي إلى أن ذلك يمثل تحدياً وهو كبيراً للأمراض المعدية وباقي الأمراض الأخرى، وظهور الفيروسات والبكتيريا الجديدة التي أصبحت صعبة العلاج بالمضادات الحيوية.

ولفت الدكتور نعيم إلى أن المضادات الحيوية محط اهتمام المختصين في الصحة والبيئة، والباحثين العلميين، وعدها من أهم الإنجازات العلمية التي أنقذت حياة ملايين البشر، ومنعت حدوث بعض الأمراض والمضاعفات القاتلة، وبين أن الإفراط في استخدام المضادات الحيوية أصبح سائداً على كثير من الوصفات الطبية؛ مما أدى إلى ظهور جراثيم مقاومة للمضادات وميكروبات لا مضاد حيوي مناسب لها.

وبين الدكتور البرش الأدوار الأساسية التي تقوم بها وزارة الصحة، كتوفير الدواء اللازم والكافي للمواطن، وتقديم خدمات عالية الجودة وأدوية مضمونة وفعالة، وتقييم مصانع الأدوية ضمن الشروط الموضوعة والتجهيزات المناسبة، ودعا الدكتور البرش إلى ضرورة العمل على وضع بروتوكول موحد بما يخص المضادات الحيوية ووضع ضوابط وطنية في عملية الاستخدام والأمان والحماية.

وتناول الأستاذ سلمي إيجابيات المضادات الحيوية من حيث علاجها الأمراض الناتجة عن الإصابات الميكروبية، وتخليص المرضى من آلامهم وأوجاعهم، وأشار الأستاذ سلمي إلى دور البحوث في اكتشاف المشاكل، وتقديم الحلول لها؛ لتحسين حياة الفرد الصحية.


الجلسة الأولى

وترأس الجلسة الأولى الأستاذ الدكتور أحمد سلمي، وفيها تحدث الدكتور نبيل العيلة –رئيس قسم العلوم الطبية والمخبرية في جامعة الأقصى، حول التحري عن أنزيمات البيتا لاكتاميز واسعة الطبق في بكتيريا الشيريشيا كولاي والكليبيلا المعزولة في مستشفى الشفاء، وتناول الدكتور علاء الدين المصري –رئيس قسم الباطنة في مجمع ناصر الطبي- الخصائص الميكروبيولوجية للبكتيريا المعزولة داخل مجمع ناصر الطبي في المدة ما بين عامي 2013-2015، وشارك الدكتور ناهض اللحام –من قسم الطب المخبري من جامعة الأزهر، بتقرير عن سلالة بروتيوس ميرابيليس متعددة المقاومة للمضادات الحيوية خاصة عائلة الكاربابينميات، ودعا إلى العمل على تجنب انتشارها في المستشفيات، ومنع نقلها إلى سلالات بكتيرية أخطر وأكثر فتكاً، وشارك الدكتور سامر النواجحة بدراسة حول مقاومة المضادات الحيوية بين الأطفال حديثي الولادة في مجمع ناصر الطبي.


الجلسة الثانية

وترأس الجلسة الثانية الدكتور علاء المصري والدكتور مازن صافي، وتحدث فيها الدكتور سعيد اليعقوبي –من كلية الطب بالجامعة الإسلامية، عن استخدام المضادات الحيوية الوقائية في العمليات القيصرية بمستشفى الهلال الحمر الإماراتي في رفح، وتناول الدكتور محمد البيومي –من قسم الخدمات الحقلية بوزارة الزراعة، استخدام المضادات الجرثومية ومقاومتها في الدواجن، وبين الدكتور ياسر النحال –من قسم البيئة وعلوم الأرض من الجامعة الإسلامية- سمية خلائط بعض المضادات الحيوية على السمك والبعوض السيانوبكتيريا، وتحدث الأستاذ الدكتور عبد الرؤوف المناعمة عن بدائل المضادات الحيوية، وأهمية تشجيع البحوث للعثور عليها.

جلسة حوارية

وأوصى باحثون ومختصون شاركوا في جلسة حوارية ختامية لليوم الدراسي بوضع بروتوكولات علاجية عملية لعلاج الأمراض المعدية، وتشكيل لجنة لمراقبة صرف المضادات الحيوية، وتعزيز تبادل المعلومات بيت الجامعات الفلسطينية ووزارة الصحة والجهات المعنية.


المحاضرات العلمية

x