ورشة عمل بكلية التمريض تناقش معايير اختيار مشرفي التدريب العملي بمستشفيات القطاع

 

نظمت كلية التمريض بالجامعة الإسلامية ورشة حول معايير اختيار مشرفي التدريب العملي بكلية التمريض في قطاع غزة، وحضر الورشة الدكتور يوسف الجيش –عميد كلية التمريض، والدكتور عبد الكريم رضوان –نائب عميد كلية التمريض، والدكتور أشرف الجدي –رئيس قسم التمريض العام، والدكتور أحمد الشاعر –رئيس قسم التدريب العملي، والدكتور زهير نوفل –مدير إدارة تمريض المستشفيات في قطاع غزة، وممثلون عن مستشفيات القطاع، ولفيف من المهتمين والمختصين من مدراء التمريض والمشرفين، وأعضاء من هيئة التدريس بالقسم.


من جانبه، تحدث الدكتور الجيش عن اهتمام الكلية بوضع مساقات عملية تقابل المساقات النظرية في الكلية، وأوضح أن هناك معايير لاختيار المشرفين على عملية التدريب، وأشار إلى أن الهدف من عقد الورشة هو إدخال معايير أخرى تتواكب مع متطلبات العصر، والإسهام في تزويد الطالب بالخبرة والقدرة على التعامل مع المرضى.

بدوره، بين الدكتور الجدي أن مناقشة اختيار معايير المشرفين موضوع مهم لمهنة التمريض، وأضاف أن أهميتها جاءت نظراً لوجود بعض الإشكاليات المتعلقة بمستوى التدريب العملي، وأكد الدكتور الجدي على الجهود التي بذلت من خلال إعداد الخطط، ووضعها لإتمام نجاح عملية التدريب، وأفاد أن التدريب له رصيد في تعليم الطالب، ودراسة حالة واقع التدريب العملي في المستشفيات.

من ناحيته، أفاد الدكتور الشاعر أن الاهتمام بتطوير آلية التدريب العملي في المستشفيات كان دافعاً لإقامة مثل هذه اللقاءات؛ للخروج بتوصيات تسهم في تطوير قدرات الخريجين، وصقل قدرات مشرفي عملية التدريب من خلال عقد الدورات المهنية المطلوبة، وتوزيعهم على الأماكن التي تتناسب مع قدراتهم ومؤهلاتهم.

وبين الدكتور أن التعليم له دور كبير في حياة الطلبة، ويسهم في إعطاء الطالب المخرجات المستقبلية التي تزوده بالخبرة والكفاءة العالية للحصول على التميز المهني.


وأشار الدكتور معتصم صلاح –مدير تمريض مجمع الشفاء الطبي- أن المشرف هو الذي يقدر على تخريج ممرضين ذوي كفاءة عالية، وقدرات مهنية، وأوضح الدور المسند إليه،  وطالب الدكتور صلاح بضرورة تواصل الجامعات مع المستشفيات، وعمل تقارير مستمرة حول طبيعة التدريب، والتنسيق الكامل بين  المدربين والطلبة، بما ينعكس على إثراء عمل الأقسام.

وأوضح الأستاذ بسام مسلم –مدير تمريض مجمع ناصر الطبي- أن المشرف يجب أن يكون على دراية بالمؤسسة التي يعمل فيها، وأن يكون مختصاً في القسم الذي سيعمل فيه؛ لتسهيل التواصل بين الطلبة والمستشفيات والمؤسسات التعليمية، وأكد على ضرورة أن يكون المدرب قدوة للطلبة في الالتزام، وحسن التعامل.

 

 

x