محاضرة بقسم الجغرافيا حول التغيرات المناخية وتأثيرها على منطقة الشرق الأوسط

نظم قسم الجغرافيا بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية محاضرة بعنوان: “التغيرات المناخية وتأثيرها على منطقة الشرق الأوسط، واستعرض الدكتور كامل أبو ضاهر- أستاذ المناخ بقسم الجغرافيا- الدلائل والشواهد على حدوث التغيرات المناخية في العالم، ومنها: ارتفاع درجة الحرارة بمعدل 0.6 درجة مئوية، وارتفاع مستوى سطح البحر، وذوبان الكتل الجليدية الكبرى في القارة المتجمدة وجزيرة جرين لاند، وتحدث الدكتور أبو ضاهر عن أسباب هذه التغيرات المناخية، عزاها إلى ارتفاع نسبة غازات الدفيئة (ثاني أكسيد الكربون، والميثان، وأكسيد النيتروجين وغيرها)، وبين الدكتور أبو ضاهر أنها غازات تعمل على امتصاص الحرارة، وبالتالي ترفع من درجة حرارة الهواء في الغلاف الجوي، وعن أسباب ارتفاع نسبة هذه الغازات، أجملها الدكتور أبو ضاهر في تراجع مساحات الغابات في العالم المستهلك الرئيسي لغاز ثاني أكسيد الكربون، وتزايد استهلاك الوقود الأحفوري (البترول والغاز والفحم)، وأوضح أن التغيرات المناخية قد عملت على تراجع المساحات الخضراء من سطح اليابس بشكل واضح في جميع القارات، كما نتج عن التغيرات المناخية تغيرات في كميات الأمطار وتوزيعها على سطح الأرض، وبين أنه لوحظ انتشار بعض الأمراض، وظهور أمراض لم تكن معروفة سواء أمراض بشرية أو أمراض نباتية.

أما عن أثر التغيرات المناخية على منطقة الشرق الأوسط، فقد أفاد الدكتور أبو ضاهر أن الأبحاث سجلت وجود ارتفاع في درجات الحرارة، وارتفاع في منسوب البحر المتوسط، كما أن الأمطار أصبحت أكثر شدة من قبل وتوالت سنوات الجفاف في بعض المناطق، كما وشهدت الجزيرة العربية في الرياض وجدة ومكة حدوث فيضانات عارمة لم تكن معروفة في السابق.

 

x