شئون العلاقات الخارجية و شؤون البحث العلمي والدراسات العليا تعقدان ورشة عمل حول العلاقات والمشاريع الخارجية للجامعة الإسلامية

عقدت شئون العلاقات الخارجية  بالتعاون مع شئون البحث العلمي والدراسات العليا بالجامعة الإسلامية ورشة عمل بعنوان: “العلاقات والمشاريع الخارجية للجامعة الإسلامية”، وانعقدت الورشة في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى القدس للقاعات الدراسية بحضور الدكتور نظمي المصري- نائب رئيس الجامعة للشئون الخارجية، والدكتور عبد الرؤوف المناعمة- نائب الرئيس لشئون البحث العلمي والدرسات العليا، والدكتور أحمد محيسن- مساعد نائب الرئيس لشئون العلاقات الخارجية،  ولفيف من المهتمين.


من جانبه، تحدث الدكتور المصري عن المشاريع الخارجية الممولة من جهات خارجية، أو تتطلب التعاون والشراكة مع جهات خارجية  سواء كانت مشاريع بناء قدرات , أو تبادل أكاديمي، أو بحث علمي، وذكر الدكتور المصري أن الجامعة الإسلامية شريكة  حاليا ب (20) مشروعاً ممولاً من  الاتحاد الأوروبي, بينما لها شراكات مع (162) جامعة ومركز بحثي من (28) دولة .

وأشار الدكتور نظمي المصري إلى أهمية التقدم للمشاريع الخارجية بالنسبة للجامعة، وبين أنه يسهم في تنمية القدرات الإدارية، وتعزيز صورة الجامعة على البعد الدولي، وأضاف أما على الصعيد الشخصي للمتقدم فتكمن أهمية المشاركة في هذه المشاريع في تبادل الخبرات والتجارب، وتطوير المهارات الذاتية، بالإضافة الى الاستفادة  المالية من العمل في هذه المشاريع، ولفت الدكتور المصري إلى أن دور العلاقات الخارجية  في التقدم لمثل هذه المشاريع يكمن في البحث عن فرص التمويل المتاحة، والإعلان عنها، والمساعدة في الحصول على شريك، والمساعدة في إعداد الميزانية،  بالإضافة إلى المساعدة في تسليم الطلبات .

بدوره، تناول  الأستاذ الدكتور المناعمة الحديث عن دور شئون البحث العلمي والدراسات العليا في المشاريع البحثية المتمثل في البحث المستمر عن فرص بحثية، والإعلان عن بدء التقدم لهذه الفرص، فضلاً عن المساعدة في كتابة مقترحات المشاريع والموازنات، بالإضافة الى المتابعة في إعداد التقارير الدورية والنهائية، واستعرض الأستاذ الدكتور المناعمة بعض فرص التمويل للمشاريع البحثية، ومنها: صندوق قطر لرعاية البحث العلمي،  HORIZON 2020 .

 

x