أفردت لخريجات كلية التربية يومين متتاليين: الجامعة الإسلامية تخرج طالبات مجموعة من أقسام كلية التربية

أقامت الجامعة الإسلامية أمس حفلاً خاصاً لخريجات كلية التربية من الطالبات شمل خريجات أقسام: العلوم، والإرشاد النفسي والتوجيه التربوي، والتعليم الأساسي، والجغرافيا، والدراسات الإسلامية، والدراسات الاجتماعية، والعلوم التطبيقية، والكمبيوتر التعليمي، والكيمياء، في حين ستستكمل في اليوم التالي مباشرة تخريج طالبات الكلية من باقي الأقسام، وقد شاركت في الحفل قرابة (400) خريجة؛ ذلك أن كلية التربية في الجامعة الإسلامية تتميز بأنها كبرى كليات الجامعة من حيث عدد الطالبات، وقد حضر الحفل كل من: النائب المهندس جمال ناجي الخضري –النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، وأعضاء مجلس الأمناء، والدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة الإسلامية، والأستاذ الدكتور محمد عسقول –نائب الرئيس للشئون الأكاديمية، ونواب رئيس الجامعة، ومساعدوهم، والأستاذ الدكتور محمود أبو دف –عميد كلية التربية، وعمداء الكليات، وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية في الكلية، ولفيف من الموجهين، ومدراء المدارس، والمرشدين النفسيين، والمعلمين، والباحثين، والخريجات، وذووهن.

الجامعة الإسلامية ورسالة الخير
وفي كلمته أمام الحفل، أكد النائب المهندس الخضري أن الجامعة تعتز أنها تحمل للناس جميعاً رسالة الخير التي تعبر عن سماحة المنهج الإسلامي، وتغرس في طلبتها منهج الوسطية والاعتدال، وتحدث النائب المهندس الخضري عن اهتمام الجامعة بنشر الفكر المستنير الذي لا يعرف الغلو ولا التطرف، وشدد على أن المستقبل سيكون للاعتدال والسماح، واستدل على ذلك بالنصر الذي حققه حزب العدالة والتنمية في تركيا.
وبخصوص كلية التربية، تناول النائب المهندس الخضري أدوار الكلية المختلفة على صعيد تأهيل وإعداد طلبة الكلية للعمل التربوي في المراحل: الابتدائية، والإعدادية، والثانوية، فضلاً عن تأهيل المعلمين تربوياً وأكاديمياً، وأثنى على رسالة التربية؛ كونها تعتبر من أشرف الرسالات؛ لأن وجهتها الرئيسة تكون نحو الإنسان.



كلية متطورة
بدوره، بين الأستاذ الدكتور عسقول اهتمام الجامعة بتطوير برامج البكالوريوس، والدبلوم العام، والدبلوم العالي، والماجستير في التربية، وأشار إلى البحوث والدراسات النفسية والتربوية التي تجريها الكلية، وذكر الأستاذ الدكتور عسقول أن كلية التربية تستخدم أحدث وسائل وتطبيقات تكنولوجيا التعليم، لافتاً إلى أن عمل وحدة الجودة بالجامعة يحمل دلالات واضحة على الاهتمام بتطوير حقل التعليم الجامعي.
وامتدح الأستاذ الدكتور عسقول اجتهاد خريجي كلية التربية، وحرصهم على إكمال الدراسات العليا، حتى تبوأ العديد منهم مواقع متقدمة في الجامعة، وحصلوا على رتب أكاديمية عالية، وأردف حديثه مشيراً إلى مساهمات الكلية في تطوير الواقع التربوي في فلسطين من خلال الأبحاث، والرسائل العلمية، والمؤتمرات، وورش العمل، والندوات.

حاضنة للتميز والإبداع
وألقت الخريجة إسراء الخطيب –الخريجة من قسم الإرشاد النفسي والتوجيه التربوي- كلمة الخريجات تحدثت فيها عن فخر الخريجات بالجامعة الإسلامية، واعتزازهن بها، وبمكانتها الرفيعة التي ارتقت بها قلعة للعلماء، وعنواناً للعطاء، وحاضنة للتميز والإبداع، وشكرت الخريجة الخطيب جميع العاملين في الجامعة، ومجلس الأمناء، ومجلس الجامعة، ولجنة احتفالات الفوج السادس والعشرين –فوج القدس.

x