الدكتور شعث: احتفالات الجامعة السنوية فرصة طيبة للمراجعة والتقويم على ضوء أهداف الجامعة الكلية والمرحلية



أكد الدكتور كمالين كامل شعث- رئيس الجامعة الإسلامية- فخر الجامعة الإسلامية بكل أبنائها من الخريجين والخريجات الذي يجسدون صورة المواطن الصالح، وذكر أن الجامعة تفخر بخريجيها الذين يضيفون العديد من المعاني الجميلة التي يحملها باقي الخريجون والخريجات، وتحدث عن معاني الجد والاجتهاد، وإتقان العمل، والإخلاص والمثابرة، والحرص على التفوق، وشدد الدكتور شعث على لزوم هذه المعاني للمجتمع الفلسطيني؛ ليأخذ مكاناً يليق به بين الشعوب.
وأوضح الدكتور شعث أن الجامعة تجد في أعراس التخرج السنوية فرصة طيبة للمراجعة والتقويم على ضوء أهداف الجامعة الكلية والمرحلية، وأضاف الدكتور شعث أن الجامعة الإسلامية واصلت على مدار حوالي ثلاثة عقود توفير فرص التعليم العالي لخريجي الثانوية العامة، ولفت إلى أن الجامعة تقدم خدماتها لحوالي عشرين ألف طالب وطالبة مما يجعلها من هذا الجانب أكبر جامعات فلسطين، وتابع الدكتور شعث أن الجامعة توفر من خلال عشر كليات حاجات الطلبة من أعضاء هيئة تدريس، ومختبرات، وموارد، ومستلزمات، مما يجعلها تضاهي العديد من الجامعات المحلية والإقليمية، واستند الدكتور شعث في حديثه إلى شهادات الكثير من الجهات التقويمية ذات العلاقة على المستويات: المحلية، والإقليمية، والدولية، وأضاف الدكتور شعث أن الجامعة شهدت توسعاً كبيراً في أكثر من عشرين برنامج للدراسات العليا لتحق بها أكثر من ألف طالب وطالبة.
ووقف الدكتور شعث على الجوائز العلمية التي حازت عليها الجامعة الإسلامية خلال العامة الدراسي 2006-2007م، وهي: جائزة جاليليو الدولية للبصريات، وجائزة هشام أديب حجاوي في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وجائزة يوسف بن أحمد بن كانو للتفوق والإبداع في مجال الطب والعلوم الطبية، وجائزة زهير حجاوي –رئيس مجلس إدارة الجامعة العربية الأمريكية- للبحث العلمي، وثمن المساهمات التي تقوم بها إدارة الجامعة، وجميع العاملين فيها، وأشاد الدكتور شعث بالجهود التي تبذلها هيئة المشرفين وأمينها العام الدكتور خيري الأغا، ومجلس الأمناء، ومجالس الطلاب والطالبات، ومجالس نقابات العاملين، وشكر مواقف أصدقاء الجامعة الإسلامية من المؤسسات والأفراد من داخل فلسطين وخارجها، كما شكر الدكتور شعث دولة الأستاذ هنية لدعمه المعنوي والمادي الذي قدمه للجامعة في أعقاب الأحداث المؤسفة التي وقعت مطلع شهر شباط/فبراير، وطالت عدداً كبيراً من مرافقها، وقدر دور المؤسسات والهيئات والأفراد الذين ساندوا الجامعة الإسلامية لمواصلة إنجازاتها ونجاحاتها.

لحظات سعيدة وأعراس بهيجة
وقد ألقت الخريجة عبير الطرطور –الأولى على كلية أصول الدين- كلمة أوائل الطلبة، عبرت فيها عن اللحظات السعيدة التي يعيشها الخريجون في أعراسهم البهيجة، وتحدثت الخريجة الطرطور عن اقتران فرحة نجاح الأبناء بفرحة الآباء والأمهات والأهل والأحبة، وشكرت الهيئات المسئولة في الجامعة الإسلامية ممثلة بمجلس الأمناء، ورئيس الجامعة، وإدارتها، وجميع العاملين فيها، وأثنت على الجهود التي بذلها أعضاء هيئة التدريس في تربية الخريجين، وتعليمهم، وإرشادهم.
وخاطبت الخريجة الطرطور الخريجين والخريجات قائلة: “أما أنتم معشر الخريجين والخريجات فلتعلموا أنكم أهل العلم وأئمة الهدى ومصابيح الدجى”، ودعت الخريجين إلى تحري تقوى الله، وإخلاص النية، وتسخير العلم في طاعة الله، وأوصت الخريجين ببذل أقصى جهودهم ليعيش الجميع بسلام وصفاء، وحب ونقاء.


دروع التفوق وشهادات التخرج
وجرى في نهاية الاحتفال توزيع دروع التفوق على الخريجين والخريجات أوائل الكليات، إلى جانب توزيع شهادات التخرج على الخريجين والخريجات كما كرمت الجامعة المهندسة ليلى أبو رمضان –الخريجة من كلية الهندسة بالجامعة- لحصولها على جائزة المهندس زهير حجاوي للبحث العلمي لعام 2007م عن بحثها المقدم بعنوان: “النظام الآلي للتعرف على السيارات من خلال لوحة الأرقام”، كما كرمت مشرفها الدكتور حاتم العايدي – –الأستاذ المساعد في تخصص الهندسة الكهربائية/اتصالات وتحكم، رئيس مركز تنمية الموارد بالجامعة الإسلامية.
وقد طلب الدكتور أحمد المبحوح –عميد القبول والتسجيل- من رئيس مجلس الأمناء، ورئيس الجامعة استكمال مراسيم تخريج الطلاب والطالبات بعد الاطلاع على نتائجهم والتأكد من استيفائهم متطلبات التخرج.

x