استحداث برنامجين مهنيين في إدارة منظمات المجتمع المدني والترجمة في دائرة برامج الدبلوم بالجامعة

كشف الأستاذ خالد الكحلوت-مدير عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية- عن استحداث دائرة برامج الدبلوم المهنية المجتمعية بعمادة خدمة المجتمع برنامجي دبلوم هما الأول من نوعهما على مستوى قطاع غزة، وذكر الأستاذ الكحلوت أن البرنامجين هما: برنامج الدبلوم المتخصص في إدارة منظمات المجتمع المدني، وبرنامج الدبلوم المتخصص في الترجمة.
إدارة منظمات المجتمع المدني
وبخصوص برنامج الدبلوم المهني المتخصص في إدارة منظمات المجتمع المدني أوضح الأستاذ الكحلوت أن البرنامج جاء من منطلق إدراك العمادة للمسئولية الاجتماعية تجاه المجتمع الفلسطيني ومؤسساته الأهلية، وبين أن البرنامج يعزز مشروع الشراكة في التنمية بين الجامعة ومؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني من خلال رفدها بالكوادر البشرية المدربة والمؤهلة، وأضاف الأستاذ الكحلوت أن البرنامج يفتح آفاقاً للعمل للراغبين في العمل في المؤسسات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني.
وفيما يتعلق بأهداف البرنامج أشار الأستاذ الكحلوت إلى أن البرنامج يسعى لإعداد وتأصيل كوادر تنموية وإدارية ومجتمعية تساهم في البناء والتنمية الشاملة، ورفع كفاءة العاملين في المؤسسات الأهلية في المهارات الإدارية المختلفة، إلى جانب تعزيز التعاون بين المؤسسات الأكاديمية الفلسطينية المختلفة من جهة، ومؤسسات المجتمع المدني والأهلي في مجال التنمية الاستراتيجية من جهة ثانية، ولفت الأستاذ الكحلوت إلى اهتمام البرنامج بتعزيز مفاهيم الديمقراطية وحقوق الإنسان من خلال تبادل المعارف والثقافات من قبل المشاركين، إضافة إلى تزويد الخريجين بمعارف علمية، ومهارات تطبيقية، وبين الأستاذ الكحلوت أن البرنامج يستهدف العاملين في المنظمات والمؤسسات الأهلية والعامة، وحملة المؤهلات العلمية الراغبين في التخصص في مجال العمل المجتمعي، وذوي الاهتمام والراغبين في تحسين قدراتهم الإدارية والمعرفية.
وعن المهارات المتوقع أن يكتسبها الملتحقون بالبرنامج، أفاد الأستاذ الكحلوت أنها تضم مهارات في فن الإدارة، والاتصال، ووسائل التشبيك المجتمعي، إلى جانب كيفية كتابة مقترحات التمويل، وطرق عرض الأفكار المتعلقة بالتمويل والاتصال بالممولين، وإدارة المشروعات، إضافة إلى تطوير مهارات اللغة الإنجليزية والإدارية كلغة للمخاطبة، وكتابة مقترحات التمويل والتقارير المتعلقة بالمانحين.
وبشأن مجالات عمل الخريج ذكر الأستاذ الكحلوت أنها تشمل العمل في مجال إدارة المؤسسات الأهلية، وإدارة البرامج التنموية والمجتمعية الهادفة، والبحث في مجال العمل الإنساني والمجتمعي، فضلاً عن العمل في مجال إعداد مقترحات المشاريع وجلب التمويل.
الدبلوم المهني في الترجمة
وحول برنامج الدبلوم المهني المتخصص في الترجمة أوضح الأستاذ الكحلوت أن البرنامج قادر على تلبية احتياجات العديد من الأنشطة الخدمية مثل: البحث العلمي، والكتابة، والنشر، والسلك الدبلوماسي، وترجمة الوثائق والمستندات، والترجمة الفورية للمؤتمرات العلمية، واللقاءات، والاجتماعات.
وفيما يتعلق بأهداف البرنامج بين الأستاذ الكحلوت أن البرنامج يعد كوادر مهنية متخصصة في الترجمة اللغوية قادرة على المشاركة في التنمية، ودعم ورفد المؤسسات المحلية والأجنبية بالمصادر البشرية المؤهلة في مجال الترجمة، وأشار الأستاذ الكحلوت إلى اهتمام البرنامج برفع كفاءة العاملين في مجال البحث العلمي والنشر، وبعض القطاعات المتخصصة، وتزويد المشاركين بمعارف ومهارات تطبيقية تتناسب مع حاجة سوق العمل، وشدد الأستاذ الكحلوت على أن البرنامج يساهم في التأسيس لوحدة ترجمة متكاملة متعددة اللغات تخدم قطاعات المجتمع الفلسطيني المختلفة.
ولفت الأستاذ الكحلوت إلى أن الفئة المستهدفة من البرنامج هم: الراغبون في العمل كمترجمين معتمدين، وموظفو البنوك، والأسواق المالية، ووكلاء المبيعات، والعلاقات العامة، وموظفو السلك الدبلوماسي، والمرافقون، المرشدون السياحيون، والعاملون في وسائل الإعلام المختلفة، إلى جانب خريجي الثانوية العامة الراغبون في دراسة هذا التخصص بما يتيح لهم من فرص عمل، علاوة على الفئات الأخرى من ذوي الاهتمام، والراغبين في تحسين قدراتهم اللغوية.
وأكد الأستاذ الكحلوت أنه يتوقع من خريجي البرنامج تحقيق المخرجات التعليمية والتعلمية بمستوى جيد في مجال المهارات اللغوية الأساسية للغتين العربية والإنجليزية، والدراسات اللغوية المتقدمة، ونظريات الترجمة، إضافة إلى الترجمات التقنية والشفوية والتحريرية.

x