افتتاح معرض مخرجات التعلم الخدمي لكلية العلوم الصحية في الجامعة

 

احتفل في الجامعة الإسلامية بغزة بافتتاح معرض مخرجات التعلم الخدمي لكلية العلوم الصحية الذي تنظمه الكلية بالتعاون مع عمادة الجودة والتطوير بالجامعة، وأقيم حفل الافتتاح في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور الدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة، والأستاذ الدكتور  عبد الرؤوف المناعمة –عميد كلية العلوم الصحية، والدكتور إياد الدجني –نائب عميد الجودة والتطوير، وأعضاء من مجلسي الأمناء والجامعة، ولفيف من المختصين والمهتمين، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة في الجامعة.


الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية للمعرض، لفت الدكتور شعث إلى أهمية التعلم الخدمي في تعليم الطلبة مبادئ المواطنة والمسئولية الاجتماعية، فضلاً عن التفكير التأملي النقدي، وأشار الدكتور شعث إلى اهتمام الجامعة بموضوع التعلم الخدمي منذ سنوات باعتباره أحد ركائز عملية التدريس الفعالة في ربط التعليم الجامعي بخدمة المجتمع، وبين الدكتور شعث مدى فاعلية التعليم الخدمي بالنسبة للمجتمع الفلسطيني.

من جانبه، استعرض الأستاذ الدكتور المناعمة تجربة كلية العلوم الصحية مع فكرة التعلم الخدمي التي أطلقتها عمادة الجودة والتطوير بالجامعة، وبين أن التجربة كانت رائدة، وأسهمت في تعزيز العمل التشاركي ما بين الطلبة ومؤسسات المجتمع.

وتناول الأستاذ الدكتور المناعمة إنجازات تجربة كلية العلوم الصحية مع التعلم الخدمي، ومنها: مشاركة أكثر من (300) طالب وطالبة، وتنفيذ (50) موضوعاً ومشروعاً، وزيارة أكثر من (300) مؤسسة ما بين جمعيات، ومستشفيات، ومساجد، ومدارس، وإنشاء صفحة على الفيس بوك لأحد المواضيع، فضلاً من الحصول على فرص عمل مع بعض الجهات التي استقبلت الخدمة، وإنتاج فيديوهات تثقيفية ثم تحميلها على قناة اليوتيوب لنشر الرسالة على نطاق أوسع.

وأكد الأستاذ الدكتور المناعمة أن التجربة أحدثت تغيراً جذرياً في مفهوم العملية التعليمية انعكست بالإيجاب على الطلبة، وأوضح أن التجربة أكسبتهم علاقات مجتمعية متميزة، وفتحت لهم آفاق التطوير والإبداع، وأسهمت في دمج الطالب بالمجتمع.

من ناحيته، أشار الدكتور الدجني إلى أن التعلم الخدمي يعد من تقنيات التعلم التفاعلي، وأساس في توظيف المعارف والمهارات التي يتعلمها الطالب في خدمة المجتمع، وأثنى الدكتور الدجني على تجربة كلية العلوم الصحية مع التعلم الخدمي، ولفت إلى اهتمام عمادة الجودة بالتطوير المستمر، وجهودها في نشر ثقافة التعلم الخدمي، وأوضح الدكتور الدجني جهود العمادة في استحداث جسم تنظيمي يقدم التسهيلات، ويدعم المبادرات الرائدة.


الجلسة الأولى

وتخلل فعاليات المعرض جلسات علمية، حيث ترأس الجلسة الأولى (الجزء الأول) الطالبة مرام أبو عيادة –من كلية العلوم الصحية، وقدمت الطالبة أريج الدريملي –من قسم العلوم الطبية المخبرية- ورقة عمل حول بكتيريا المكورات السبحية، وتناول الطالب إسماعيل الخالدي –من قسم العلوم الطبية المخبرية- الطرق الصحيحة لغسل اليدين وأهميتها.

وترأس الجلسة الأولى (الجزء الثاني) الطالبة خديجة الحلو –من كلية العلوم الصحية، وتحدثت الطالبة هنادي شتات –من قسم البصريات- عن علاج قصو النظر “طول النظر الشيخوخي” باستخدام العدسات اللاصقة للعين الواحدة، واستعرضت الطالبة نفين القصاص –من قسم البصريات- كيفية تعامل الأمهات مع الأطفال المصابين بالحول.


الجلسة الثانية

وفيما يتعلق بالجلسة الثانية (الجزء الأول) فقد ترأستها الطالبة روضة زيدان –من كلية العلوم الصحية، وشاركت الطالبة دعاء جاد الله –من قسم العلوم الطبية المخبرية- بورقة عمل حول غسل اليدين، وعرضت الطالبة نرمين العشي –من قسم العلوم الطبية المخبرية- ورقة عمل بعنوان: “غذاؤنا تحت المجهر”.

وأدارت الجلسة الثانية (الجزء الثاني) الطالبة أفنان اليازوري –من كلية العلوم الصحية، وتطرقت الطالبة سندس نصار –من قسم البصريات- إلى كسل العين، وأشارت الطالبة صفاء الحتو –من قسم العلوم الطبية المخبرية- إلى الصحة والسلامة العامة لعمال النظافة.


مشاريع معرض التعلم الخدمي

وضمت مخرجات معرض التعلم الخدمي لكلية العلوم الصحية أكثر من (43) مشروعاً رائداً، منها: الأمراض الطفيلية المعدية والجارديا والدودة الدبوسية”، والأمراض المتنقلة عن طريق الغذاء، ومقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية، ومتلازمة الصدمة السمية، والبكتيريا المسببة لتسوس الأسنان، وأمراض الصيف عند الأطفال، والمصطلحات الطبية الخاصة بالعدسات اللاصقة.

x