يوم دراسي بكلية تكنولوجيا المعلومات حول مستقبل التعهيد وفرص تسويق المنتج المعلوماتي في الخارج

أوصى أكاديميون ومختصون شاركوا في يوم دراسي نظمته كلية تكنولوجيا المعلومات بالجامعة الإسلامية بتشكيل لجنة أو فريق عمل لبناء إستراتيجية ورؤية مشتركة لتطوير صناعة التعهيد في فلسطين ولو بالحد الأدنى، ولفتوا إلى أهمية تزويد طلبة كلية تكنولوجيا المعلومات بمهارات الاتصال، وفهم متطلبات سوق العمل، والتدريب على التقنيات الحديثة والمستجدة المطلوبة في سوق العمل، ونوهوا إلى ضرورة تطوير دليل موجز لخدمات التعهيد في فلسطين، وشددوا على أهمية تحديث مخرجات البرامج الأكاديمية والخريجين في قطاع تكنولوجيا المعلومات سنوياً بالتعاون مع القطاع الخاص.

وطالبوا بإنجاز نشرة دورية تصدرها الجامعة الإسلامية بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمؤسسات ذات العلاقة تسلط الضوء على أخر المستجدات في مجال التعهيد، وتبرز التكنولوجيات التي يتطلبها السوق.


وردت تلك التوصيات خلال اليوم الدراسي الذي نظمته كلية تكنولوجيا المعلومات بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حول مستقبل التعهيد وفرص تسويق المنتج المعلوماتي في الخارج، وأقيم اليوم الدراسي إحياءً لليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات، وانعقد اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور الدكتور توفيق برهوم- عميد كلية تكنولوجيا المعلومات، والدكتور ربحي بركة- نائب العميد، والمهندس سهيل مدوخ- وكيل مساعد وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والدكتور كمال المصري- مدير عام التنمية المكلف بالوزارة، ولفيف من المختصين والمهتمين من داخل فلسطين وخارجها، وجمع من العاملين في القطاع التكنولوجي والمعلوماتي، وأعضاء من هيئة التدريس والطلبة بكلية تكنولوجيا المعلومات.  


وناقش المشاركون في جلسات اليوم الدراسي عدة موضوعات تمحورت حول فرص وتحديات التسويق للمنتج المعلوماتي الفلسطيني، وكيفية وضع نظام أو مرجعية من شأنها أن تنظم عملية التعهيد في فلسطين.

 

لتحميل توصيات اليوم الدراسي:

توصيات اليوم الدراسي


x