رئيس الشئون الدينية التركية يرحب بالتعاون العلمي والمعرفي مع الجامعة الإسلامية

 أبدى البروفيسور محمد قورماز – رئيس الشئون الدينية التركية، ترحيب بلاده بالتعاون مع الجامعة الإسلامية بغزة، وأكد على استعدادها لتقديم كل ما تطلبه الجامعة من مساعدات معرفية وعلمية ، وتابع قائلاً: “نواصل الجهود من أجل تقوية أواصر الأخوة بين فلسطين والأتراك”.

وكان البروفيسور قورماز يتحدث خلال زيارة للجامعة الإسلامية على رأس وفد تركي رافقه فيها سعادة السيد مصطفى سارنتش- السفير التركي لدى فلسطين؛ للمشاركة في مهرجان نظمته كلية عمادة كلية التمريض بالتعاون مع نقابة التمريض الفلسطينية للاحتفال باليوم العالمي للتمريض والقبالة، حيث كان على رأٍس مستقبليه الدكتور نصر الدين صادق المزيني رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، والدكتور كمالين كامل شعث- رئيس الجامعة الإسلامية، وأعضاء من مجلس الأمناء والجامعة.


وأوضح البروفيسور قورماز أن شباب وطلاب تركيا يخرجون في مظاهرات من أجل تعزيز صمود أهل فلسطين، ونصرة القضية الفلسطينية، ورفضاً لظلم الاحتلال والحصار المظلم على غزة.

وتابع بالقول: “نتألم للحصار الغاشم على غزة لكنه ليس بحصار مدمر للإنسان الغزي خاصة أنه  فشل في حصار العقول والقلوب الغزية، فغزة رغم حصارها  حرة.


وأضاف البروفيسور قورماز: “في طريقي إلى غزة كنت أفكر ماذا أتحدث أمام أهل غزة أهل العزة، وراجعت إلى ضمير قلبي، وضمير قلبي أجابني فقال لي “استحي من الله تعالى”، وتابع حديثه قائلاً:” “في الحقيقة أنا أستحي أن أتحدث أمام أهل غزة؛ لأننا ما قمنا بواجبنا اتجاه أهلنا في غزة…في الحقيقة اليوم نعتز بوجودنا بين أهلنا في غزة فهو عز لنا ولأمتنا الإسلامية“.

وأكد البروفيسور قورماز خلال زيارته الأولى لقطاع غزة، على أن قضية الأقصى والقدس وأكناف بيت المقدس هي عقيدة إسلامية ثابتة بالقرآن الكريم في سورة الإسراء، فهي رباط إيماني، وعقيدة، وجغرافية.


واطلع البروفيسور قورماز على عدد من مشاريع الجامعة مثل: مشروع تسهيل وصول الطلبة الصم في قطاع غزة إلى مؤسسات التعليم العالي، ومشروع إرادة الذي ينفذ في الجامعة بدعم وتمويل من الجمهورية التركية.

x