يوم علمي في كلية التمريض حول برنامج الإشراف الإكلينيكي على أقسام الولادة في قطاع غزة

 انعقد في الجامعة الإسلامية بمناسبة يوم القبالة العالمي يوم علمي بعنوان :”إنجازات وتحديات الإشراف الإكلينيكي على أقسام الولادة في قطاع غزة”، وذلك ضمن فعاليات برنامج الدراسات العليا للإشراف الإكلينيكي على أقسام الولادة الذي تنفذه في كلية التمريض بالجامعة الإسلامية بالشراكة مع وزارة الصحة  بتمويل مؤسسة المساعدات النرويجية NORWAC .

وحضر أعمال اليوم الدراسي الذي انعقد في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية: الأستاذة الدكتورة سناء أبو دقة, عميد الجودة والتطوير، رئيس المجلس الأكاديمي، والدكتور ناصر أبو شعبان- مدير عام التنمية والموارد البشرية في وزارة الصحة، والدكتور يوسف الجيش- نائب عميد كلية التمريض ، والدكتورة عطاف عابد -منسق البرنامج، رئيس قسم القبالة القانونية في كلية التمريض، والأستاذة سحر أبو سمرة -ممثل عن مؤسسة المساعدات النرويجية، NORWAC representative، عضو المجلس الأكاديمي، إلى جانب عدد كبير من : مدراء الدوائر ورؤساء الأقسام والمهتمين من وزارة الصحة الفلسطينية، ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، والمجلس الأكاديمي للبرنامج، ومدربات التدريب العملي، وطالبات البرنامج.


وتحدثت الدكتورة عابد عن ماهية برنامج الدراسات العليا للإشراف الإكلينيكي على أقسام الولادة، وأوضحت أهمية الإشراف الإكلينيكي إلى جانب الإشراف الإداري مع الاحتفاظ بخصوصية كل من المصطلحين، وأثنت على التعاون الذي يربط كلية التمريض ووزارة الصحة في هذا البرنامج، وأشادت الدكتورة عابد بالطالبات الملتحقات بالبرنامج، وحرصهن على تطبيق هذا النظام الإشرافي الجديد لتطوير الأنظمة واللوائح المعمول بها في وزارة الصحة الفلسطينية.

وتحدثت الأستاذة الدكتور أبو دقة عن البرنامج وقالت:” هو الأول في نوعه على مستوى فلسطين، ولكنه ليس الأول على مستوى الشراكة المحلية أو الدولية، حيث قامت الجامعة بتنفيذ برنامج الدبلوم العالي في الصحة النفسية المجتمعية مع برنامج غزة الصحة النفسية وبرنامج ماجستير علوم التأهيل وماجستير التمريض النفسي والدبلوم العالي في العلاج المعرفي مع منظمة الصحة العالمية وبشراكة حقيقية نتج عنها رفد المجتمع بمختصين أسهموا في تحسين الأداء في مواقع عملهم”.

 وأشارت الأستاذة الدكتورة أبو دقة أن الجامعة احتضنت البرنامج منذ أن كان فكر، وتابعت أنه  يهتم بقطاع مهم، وهو : قطاع المرأة وتطوير الخدمات التي تقدم لها، وشكرت الأستاذة الدكتورة أبو دقة وزارة الصحة ن على جهودها الحثيثة في إنجاح البرنامج الإشرافي الإكلينيكي، وتحفيز الطالبات.

من ناحيته، أكد  الدكتور أبو شعبان على الجهد  الذي تبذله وزارة الصحة  الفلسطينية لتحسين مستوى الخدمات الصحية المقدمة للمجتمع المحلى، ومنها الخدمات التي تقدم للأقسام التي تعنى بالمرأة،  وبين أن الوزارة مهتمة بهذا البرنامج وداعمة له لقناعتها بأهمية مخرجاته، وأثرها في تحسين الخدمة في أقسام الولادة وتطويرها للأفضل.  

 وأعرب الدكتور أبو شعبان عن تعهد الوزارة بتسهيل كل ما يمكن لإنجاح البرنامج، وقدر الجهود الحثيثة التي تقوم بها الجامعة الإسلامية وعملها المؤسساتي الدؤوب، وهو ما عزز اختيارها لتبني هذا البرنامج، وشكر مؤسسة المساعدات النرويجية لدعمها للبرنامج.

وأشاد الدكتور الجيش بالبرنامج من ناحية علمية وعملية، و لفت إلى الشراكات الخارجية للكلية التي تربطها مع البرامج المختصة، ومنظمات وجامعات خارج البلاد.

وتحدثت الأستاذة أبو سمرة عن جهود المؤسسة في دعم برامج تطويرية يحتاجها القطاع الصحي في غزة، وعرضت أعداد القابلات، وأشارت الأستاذة أبو سمرة إلى تزايد الوعي بمهنة القبالة مما يتطلب جهود صناع القرار بإرساء دعائم برامج أكاديمية تعنى بالخدمات الصحية.

وألقت الطالبة لندا النجار -نائب رئيس قسم التمريض بعيادة الرمال- كلمة الطالبات، شكرت فيها الجهات القائمة على البرنامج الذي عمل على صقل مهاراتهن، و فتح آفاق جديدة لديهن لتطوير مفهوم الإشراف الإكلينيكي جنباً إلى جنب مع المهارات الإدارية.

x