تواصل أعمال المؤتمر التربوي الخامس “التداعيات التربوية والنفسية للعدوان على قطاع غزة” لليوم الثاني على التوالي في الجامعة

تواصلت في الجامعة الإسلامية لليوم الثاني على التوالي أعمال المؤتمر التربوي الخامس التداعيات التربوية والنفسية للعدوان على قطاع غزة” الذي تنظمه كلية التربية بالجامعة بدعم من مؤسسة ميرسي ماليزيا، وانعقدت جلسات اليوم الثاني للمؤتمر بحضور عدد كبير من الأكاديميين والباحثين والمهتمين بموضوعات المؤتمر، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة في كليات التربية في جامعات قطاع غزة.


الجلسة الثالثة (A)

شهد اليوم الثاني للمؤتمر حضوراً واسعاً للأكاديميين والباحثين، واستعرض اليوم الثاني خمس جلسات علمية، وأقيمت الجلسة العلمية الأولى لليوم الثاني في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة، وترأس الجلسة الأستاذة الدكتورة سناء أبو دقة –عميد الجودة والتطوير بالجامعة، وتحدثت كل من الأستاذة الدكتورة فتحية اللولو –عميد كلية التربية، والأستاذة ربا أبو كميل –باحثة، عن مستوى الانتماء الوطني لدى طلبة الجامعات الفلسطينية وعلاقته باتجاههم نحو الهجرة بعد الحرب على غزة، وتناول كل من الأستاذ الدكتور عبد العزيز ثابت، والأستاذة سناء ثابت، الاضطراب الحاد عند الأطفال الفلسطينيين بعد (51) يوماً من العدوان على القطاع، ووقف الأستاذ الدكتور عوض قشطة على درجة تطبيق الحد الأدنى من معايير (INEE) للتعليم في حالات الطوارئ في غزة، وشارك كل من الأستاذ الدكتور محمود الأستاذ، والأستاذ حسن الأستاذ، بورقة عمل بعنوان: “جبر الحق في التعليم وانتهاكاته في سياقات الحرب .. قراءة في القانون الدولي”، ولفت كل من الدكتور حازم عيسى، والدكتور صلاح الناقة، إلى الوعي المعرفي بمخاطر الضجيج الناتج عن طائرات الاحتلال خلال العدوان على محافظات غزة لدى طلبة المرحلة الثانوية، وعرج الدكتور جابر الأشقر على مشكلات طلبة الثانوية العامة بمدارس وزارة التربية والتعليم بمحافظات غزة بعد العدوان وسبل مواجهتها.

الجلسة الثالثة (B)

وبخصوص الجلسة الثالثة (B) فقد ترأسها الأستاذ الدكتور نظمي المصري –عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر، ونوه الأستاذ الدكتور محمود أبو دف، إلى السمات الشخصية المصاحبة لذوي التفكير التبريري “دراسة تحليلية في ضوء القرآن الكريم”، وأشار كل من: الدكتور أمجد جمعة، والدكتور جون شولتز، والأستاذ علاء الدين النجمة، إلى التحديات التي تواجه الأخصائي النفسي الاجتماعي خلال تقديم الاسعافات الأولية النفسية وقت الأزمات وآلية التغلب عليها، وبين الدكتور جلال رومية مدى تأثير العدوان “الإسرائيلي” 2014م على الأداء المهني للمعلم الفلسطيني بشمال غزة، وقدم الدكتور أحمد صالح تصوراً مقترحاً لتطوير كفايات معلم التربية الرياضية لتخفيف آثار الحرب على الطلبة بغزة، وعرض الأستاذ محمود البراغيتي، والأستاذ محمد شبير، والأستاذ أشرف الجبالي ورقة عمل حول الاستمتاع بالحياة والرضا عن الذات وعلاقتهما بالصدمات النفسية الناتجة عن حرب 2014 على غزة لدى العائلات المنكوبة شرق خان يونس، وتناول الأستاذ محمد السر تجارب إبداعية فلسطينية بخبرات عالمية لتنمية مهارات التفكير لدى تلاميذ مدارس دار الأرقم النموذجية في ضوء منهاج مهارات التفكير CORT وفي ضوء التداعيات التربوية والنفسية الناتجة عن العدوان على غزة.


الجلسة الرابعة (A)

وفيما يتعلق بالجلسة الرابعة (A) فقد ترأسها الأستاذ الدكتور محمود أبو دف –عضو هيئة التدريس بكلية التربية، ووقفت الدكتورة منور نجم على المشكلات الصفية التي يواجهها المعلم الفلسطيني بعد الحرب على غزة، وعرض الدكتور عبد الله شراب، والدكتور أكرم وادي ورقة عمل حول المرونة النفسية ودافع الإنجاز الدراسي لدى طلبة المرحلة الثانوية بعد العدوان الإسرائيلي على غزة، وتحدث الدكتور فريد النيرب، والدكتور حازم عيسى المشكلات التي تواجه الطلبة المقيمين في مراكز الإيواء وسبل التغلب عليها، وأوضح الدكتور جمال الفليت، والأستاذ محمد حمدان أساليب الدعم التربوي ومعوقاته في مدارس المرحلة الأساسية الدنيا إثر العدوان الإسرائيلي على غزة 2014م، وقدم كل من الدكتور إياد الدجني، والدكتورة لينا صبيح، والأستاذة بسمة أبو شمالة رؤية مقترحة للحد من آثار الحرب على نواتج التعليم في قطاع غزة في ضوء مؤشر القيمة المضافة، وعرجت الأستاذة سامية سكيك على الآثار المترتبة على العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة من وجهة نظر طلبة الجامعات الفلسطينية.

الجلسة الرابعة (B)

أما عن الجلسة الرابعة (B) فقد ترأسها الأستاذ الدكتور عوض قشطة، ووقف الدكتور جميل الطهراوي، والأستاذة إسلام الطهراوي، على الأثر الناتج عن فقدان المنزل وعلاقته بقلق المستقبل لدى طلبة الجامعة الإسلامية بعد حرب العصف المأكول على غزة، وتحدث الدكتور أحمد الرنتيسي عن مشكلات الأسر الفلسطينية النازحة إلى مراكز الإيواء ودور مؤسسات المجتمع المدني في التخفيف من حدتها، ونوهت الدكتورة ختام السحار، والدكتور أنور البرعاوي إلى المشكلات السلوكية والتربوية لدى طلبة المرحلة الأساسية الأولى بعد عدوان 2014 من وجهة نظر المعلمين، وبين كل من الدكتور فايز شلدان، والأستاذة إيمان الداية المشكلات التربوية التي تواجه طلبة الثانوية من أبناء الأسر النازحة بعد العدوان الإسرائيلي 2014م على محافظات غزة، ولفتت الدكتورة وفاء عابد إلى مدى فاعلية برنامج تأهيلي مقترح لتحسين التوافق لدى الشباب الفلسطيني مبتوري الأطراف نتيجة العدوان الإسرائيلي.

الجلسة الخامسة

أما الجلسة الخامسة فقد ترأسها الأستاذ الدكتور محمد عسقول، وعرض كل من الدكتور محمد أبو ركبة، والأستاذ نهاد الرضيع، التجربة الأسيوية للعملية التربوية بعد الحرب العالمية الثانية “اليابان نموذجاً”، وأشار الدكتور إبراهيم أبو شبيكة، والدكتور رشاد المدني إلى جهود المماليك لتحسين التعليم في فلسطين في ظل الحروب، وتناول كل من: الدكتور أسامة الصليبي، والدكتور أحمد صالح آليات توظيف التقنيات التعليمية الحديثة في الجامعات الفلسطينية، لمواجهة التداعيات التربوية والنفسية للحرب على قطاع غزة، وأكد الدكتور مجدي عقل، والدكتور محمود برغوت على دور توظيف تكنولوجيا الفصول المنعكسة في تخفيف التداعيات التربوية للحرب على غزة، واستعرض كل من الأستاذ شادي أبو عزيز، والأستاذ أحمد أبو سويرح برنامجاً تدريبياً لتنمية مهارات أمناء المكتبات المدرسية في صناعة القصة الرقمية العلاجية لتحقيق الدعم النفسي لطلبة المدارس في قطاع غزة بعد الحرب، وتطرق الأستاذ مجدي برهوم إلى التداعيات المترتبة على تدمير المختبرات العلمية في مدارس محافظات غزة من وجهة نظر معلمي العلوم.

x