انعقاد اليوم العالمي للسلامة والصحة المهنية في الجامعة

 

احتفل قسم الهندسة الصناعية بكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع وزارة العمل باليوم العالمي للسلامة “الصحة المهنية، وأقيم الحفل في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى القدس للقاعات الدراسية، بحضور كل من: الدكتور فهد رباح –عميد كلية الهندسة، والدكتور صادق عبد العال –رئيس قسم الهندسة الصناعية، والمهندس أحمد سكر –مدير دائرة السلامة والصحة المهنية بوزارة العمل، والمهندس محمد سكر، والمهندس محمد وشاح –من معهد الصحة المهنية، والمهندس سليم المدهون –من كلية مجتمع تدريب غزة، والأستاذ عمر الحساينة –مدير عام شركة الحساينة، ولفيف من المختصين والمهتمين، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة بكلية الهندسة.


من جانبه، أعرب الدكتور رباح عن فخره وسعادته بإحياء اليوم العالمي للسلامة والصحة المهنية في الجامعة، وأوضح أنه إلى جانب كون الجامعة مؤسسة تعليمية وبحثية، أنها تعنى بخدمة المجتمع الفلسطيني، وأكد الدكتور رباح على دور الجامعة في التواصل مع المؤسسات المجتمعية بما يسهم في تحقيق التطوير والتنمية في مختلف المجالات الحياتية، ولفت الدكتور رباح إلى أن الجامعة لديها العديد من النشاطات في السلامة والصحة المهنية، ولديها الكثير من العلاقات مع المؤسسات المجتمعية، ونوه الدكتور رباح إلى أن شعار اليوم العالمي لهذا العام جاء تحت عنوان:”تعزيز ثقافة السلامة والصحة المهنية”.

وأوصى الدكتور عبد العال بالعمل على زيادة التعاون المشترك بين المؤسسات الأكاديمية والمجتمعية بما يضمن توفير عوامل السلامة والصحة المهنية، فضلاً عن الاهتمام بعقد البرامج التدريبية الصيفية لزيادة القيم المضافة للطلبة والمؤسسات المستضيفة، والتقدم بمشاريع تمويل مشتركة بين القطاعين الأكاديمي والصناعي، وطرح مشاريع تخرج لحل مشاكل واقعية والرقي بالصناعة المحلية.

بدوره، لفت المهندس أحمد سكر إلى اهتمام وزارة العمل بإحياء هذه الفعالية التي يوافق الاحتفال بها في الثامن والعشرين من نيسان/ أبريل من كل عام، وبين هذا اليوم يركز على الالتزام بتعزيز ثقافة السلامة والصحة المهنية، وأكد المهندس أحمد سكر حرص وزارة العمل على تكريم المنشآت الملتزمة بالصحة والسلامة العامة من باب المنافسة والتحفيز، ودعا المهندس أحمد سكر على ضرورة تنسيق الجهود بين المؤسسات لنشر ثقافة الوقاية والسلامة المهنية، وعدم منح التراخيص قبل التأكد من سلامة الأجهزة.

وقدم المهندس محمد سكر عرضاً إرشادياً عن السلامة والصحة المهنية.


ووقف المهندس المدهون على الواجب الملقى على عاتق المنشآت والمؤسسات التعليمية في وضع برامج وخطوات فاعلة تكفل حماية العاملين من مخاطر وحوادث العمل والأمراض المهنية، وعرج المهندس المدهون على أهمية التعاون بين الوزارات المهنية لتحسين طريقة جمع الاحصائيات ودراسة وتحليل البيانات الإحصائية الخاصة بالسلامة والصحة المهنية بهدف تقييم بيئة العمل بالطرق العلمية الصحيحة، ونوه المهندس المدهون إلى أن للإعلام ومناهج التعليم الدور الأكبر في تعميم ونشر ثقافة السلامة بين أبناء الشعب الفلسطيني.

وذكر المهندس وشاح أن فئة العمال هي من أكثر الفئات المهمشة في حقوقها، وطالب بتفعيل دور مؤسسات المجتمع المدني في نشر ثقافة الصحة والسلامة المهنية، إلى جانب تسهيل مهمة مفتش العمل ومساعدته على تطبيق القانون، وإجراء الفحص الدوري والابتدائي للعمال على نفقة صاحب العمل.

وذكر الأستاذ الحساينة أن شركة الحساينة تسعى بشكل دائم إلى تقديم الأفضل لأبناء الشعب الفلسطيني، وبين أن الحياة التي يعيشها الإنسان في هذا العصر حياة توتر وذلك بحجم الحرائق والكوارث التي يتعرض لها، ولفت الأستاذ الحساينة إلى ضرورة وجود وسائل الإنذار والسلامة العامة سواء في المكتب أو المصنع أو أي مكان، وأضاف الأستاذ الحساينة أن العنصر البشري هو أهم ما يجب الاهتمام به من خلال توعيته وتقديم النصائح التي تحفظ سلامته.


وعلى هامش الاحتفال باليوم العالمي للسلامة والصحة المهنية، أقيم معرضاً لأدوات السلامة والوقاية المهنية، وتكونت اللجنة التنفيذية للمعرض من عضوية كل من:  قسم الهندسة الصناعية بالجامعة الإسلامية، ووزارة العمل، وكلية تدريب غزة “الوكالة”، ومعهد السلامة والصحة المهنية، وجمعية الوقاية والسلامة المهنية، ومركز الديمقراطية وحقوق العاملين، ويأتي تنظيم المعرض في إطار نشر ثقافة السلامة والصحة المهنية، ومن المقرر أن تستمر فعاليات المعرض حتى التاسع والعشرين من نيسان/ أبريل الجاري.

x