إطلاق مشاريع منظمة العمل الدولية بالشراكة مع الجامعة الإسلامية بغزة

زار الجامعة الإسلامية بغزة وفد من منظمة العمل الدولية والأنسكو، وضم الوفد كل من: السيد جيمس رولي – منسق الأمم المتحدة (UN) للشئون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية، والسيد منير قليبو –ممثل منظمة العمل الدولية في القدس، والسيد باترك دارو – أخصائي المهارات والقدرة التشغلية – مكتب منظمة العمل الدولية-  بيروت ، والسيد رشيد الرزي– مدير مكتب منظمة العمل الدولية في قطاع غزة.

وكان في استقبال الوفد الدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة الإسلامية، والدكتور يحيى السراج –نائب رئيس الجامعة للشئون الخارجية، والدكتور نظمي المصري –عميد خدمة التعليم المستمر، والدكتور فهد رباح –عميد كلية الهندسة، والدكتور رائد صالحة –مدير دائرة العلاقات العامة. وحضر اللقاء السيد وليد الحصري –رئيس غرفة تجارة وصناعة غزة، ممثل عن اتحاد نقابات عمال فلسطين، والسيد باسل ناصر – مدير برنامج الأمم الإنمائي

UNDP

بقطاع غزة.


وأطلع الدكتور شعث الوفد الزائر على التطورات التي تشهدها الجامعة الإسلامية في مجال الشراكات والتعاون الدولي مع المؤسسات الدولية، ولفت إلى أن الجامعة تحرص من خلال هذه العلاقات على خدمة المجتمع المحلي، والإسهام في تنميته وارتقائه، وتحدث الدكتور شعث عن المشاريع الأوروبية محور التعاون المشترك مع الجامعة.

وأشار الدكتور شعث إلى عدد من المراكز الدولية الهامة التي تحتضنها الجامعة الإسلامية، ومنها: كرسي اليونسكو لعلوم الفيزياء والفلك وعلوم الفضاء، ورحب بتوطيد علاقات التعاون المشترك مع منظمة العمل الدولية.


وأثنى السيد قليبو على التعامل مع المؤسسات الأكاديمية، ومنها الجامعة الإسلامية، وقال: “نحن وشركاؤنا محظوظون بالتعاون مع مؤسسات أكاديمية تضم جامعات فلسطينية ومنها الجامعة الإسلامية، وهذا المشروع الذي نحن بصدده قام عليه عدد من المختصين عبر العالم العربي والأوروبي”، وأكد السيد قليبو على أهمية دعم المؤسسات التعليمية وتشجيعها لكنها تشكل رافعة لنمو المجتمع.

وأبدى السيد قليبو أهمية لبرامج دعم المعاقين حركياً في المجتمع، وتنمية وتطوير قدراتهم، وامتدح مشروع إرادة في الجامعة الإسلامية؛ لدوره الإنساني الكبير في خدمة هذه الفئة.


وأوضح الدكتور المصري أنه تم خلال الزيارة التوقيع على اتفاقية لإطلاق مشاريع منظمة العمل الدولية بالشراكة مع الجامعة الإسلامية، وبين أنه جرى التوقيع على ثلاثة مشاريع، وهي: ربط مناهج كلية الهندسة بالجوانب العملية والقطاع الخاص والصناعي، وإكسابهم مهارات متميزة تساعدهم في الحصول على عمل، وتأهيل وتدريب مجموعة من ذوي الإعاقة، ومن ثمَّ تشغيلهم من خلال برنامج إرادة، وتدريب مجموعة من طالبات قسم الهندسة المعمارية وإكسابهم مهارات تساعدهم في الحصول على عمل.

 

x