قسم الهندسة المعمارية في الجامعة ينظم يوماً دراسياً حول موائمة البيئة الحضرية لذوي الاحتياجات الخاصة

نظم قسم الهندسة المعمارية بكلية الهندسة في الجامعة الاسلامية يوماً دراسياً بعنوان: ” موائمة البيئة الحضرية لذوي الاحتياجات الخاصة”، وقد انعقد اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور الأستاذ الدكتور عدنان إنشاصي- عميد كلية الهندسة، والدكتور فريد القيق – رئيس قسم الهندسة المعمارية، والدكتور محمد السوسي – رئيس بعثة فلسطين في الإغاثة الإسلامية عبر العالم، والأستاذ أيمن زقوت – أمين سر الاتحاد العام للمعاقين، ووفد ممثل عن: الإتحاد العام للمعاقين، وجمعية الإعاقات الحركية، وعدد من أكاديمي الكلية، وجمع من طلبتها.

واقع الإعاقة
وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، عبر الأستاذ الدكتور إنشاصي عن تقديره للجهود المبذولة بتخصيص ذلك اليوم لمناقشة واقع الإعاقة الحركية في المجتمع الفلسطيني، ودعا إلى ضرورة اهتمام المؤسسات والهيئات والوزارات والاتحادات العاملة في ذلك المجال بتلك الفئة من ذوي الاحتياجات الخاصة.
وحث الأستاذ الدكتور إنشاصي البلديات والوزارات والمؤسسات على الاهتمام بتخصيص المباني والأماكن الملائمة لذوي الاحتياجات الخاصة من خلال عمليات التخطيط والتصميم.

تيسير سبل العيش الكريم
من جانبه، أكد الدكتور القيق على أهمية اليوم الدراسي في طرح جوانب من صور معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة، مبيناً أن من أهم ما يميز تلك الفئة أنها: تزاوج بين الهم الخاص والهم العام، وأن عددها في فلسطين يفوق أضعاف الدول المجاورة وعزا ذلك إلى الواقع الذي يعيشه الشعب الفلسطيني.
وأشار الدكتور القيق إلى مهمة المهندس المعماري في تيسير سبل العيش الكريم في البيئة العمرانية الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة؛ لضمان تفاعلهم معها بحرية مما يزيد ثقتهم بأنفسهم، وأوضح الدكتور القيق أن الجامعة الإسلامية من الجامعات السباقة في مجال تهيئة البيئة العمرانية لذوي الاحتياجات الخاصة.



الدور الفاعل
من ناحيته، قدًر الدكتور السوسي لكلية الهندسة اهتمامها بالقضايا محور عملها التي يعاني منها الشعب الفلسطيني، إلى جانب إبرازها لدور المؤسسات في مساعدة تلك الشريحة من المجتمع، وبين الدكتور السوسي أوجه اهتمام ودور الإغاثة الإسلامية في مساعدة وتوفير احتياجات ذوي الاحتياجات الخاصة.
وذكر الدكتور السوسي أن لكل مؤسسة من مؤسسات المجتمع دور وتخصص معين في خدمة تلك الشريحة من خلال برامجهم ومشاريعهم وأعمالهم التي تخدم فئة المعاقين، وأكد على اهتمام الدول المانحة من خلال الاتفاقيات الدولية ومراكز حقوق الإنسان بدعم ذوي الاحتياجات الخاصة.
وتحدث الدكتور السوسي عن مشاريع المؤسسة التنموية المنفذة والمشاريع الأخرى قيد التنفيذ تلك الشريحة والمتمثلة في: مشروع الأطراف الصناعية، ومشروع تأهيل منازل المعاقين في قطاع غزة.

x