مركز عمارة التراث بالجامعة ومركز تدريب نقابة المهندسين بغزة يختتمان المرحلة الأولى من دورة الحفاظ والترميم المعماري

اختتم مركز عمارة التراث بالجامعة الإسلامية وبالتعاون مع مركز تدريب نقابة المهندسين بمحافظات غزة الجانب النظري من المرحلة الأولى لدورة الحفاظ والترميم المعماري، والذي استمر لمدة أسبوعين، وقد اشتمل الجانب النظري على ثلاثة محاور رئيسة، حاضر فيها مجموعة متميزة من المحاضرين المختصين من عدد من المؤسسات المختصة.
وعن المحور الأول من الجانب النظري، فقد قام المركز بالتعاون مع مجموعة من المتدربين بجولة ميدانية في أحياء البلدة القديمة، وزيارة أهم المواقع والمباني القديمة فيها، وقد أشرفت على الجولة المهندسة نشوة الرملاوي، وقد تعرف المتدربون خلال الجولة على العناصر المميزة للمباني القديمة فيها، وقد تعرف المتدربون خلال الجولة على العناصر المميزة للمباني القديمة، ومن أهم المباني التي تم زيارتها: المسجد العمري، وكنيسة بيرفيريوس، وبيت العشي، وبيت موريس، وبيت صليبا ظريفة، وبيت الطباع، وبيت الجعفراوي، ومدرسة البلدية، ومجموعة من المواقع التي تم تنظيفها أثناء حملة شاركونا لتنظيف البيوت الأثرية.
أما المحور الثاني من الجانب النظري، فقد تناول أهم فلسفات ونظريات الحفاظ المعماري، وحاضر في هذا الجانب الدكتور نهاد المغني –مساعد نائب رئيس بلدية غزة لشئون التنظيم والتخطيط الحضري، واستعرض المفاهيم والمصطلحات الخاصة بالترميم والحفاظ المعماري، ومنهجيات الحفاظ ومدارسه، ووقف على المراحل العملية لمشروعات الحفاظ، وعرض بعض الحالات الدراسية.
وبخصوص المحور الثالث والذي مهد للبدء بالجانب العملي، فقد ركز على التوثيق التاريخي والمعماري للمباني الأثرية، وحاضر في هذا المحور الأستاذ أحمد عابد –المحاضر في قسم التاريخ والآثار بالجامعة الإسلامية، حيث عرض أهم مراحل التوثيق التاريخي للمبنى الأثري والمنهجيات الصحيحة للتوثيق، واستعرض حالة دراسية من الواقع المحلي لجامع السيد هاشم، واستضافت المحاضرات المتعلقة بالمحور الثالث الدكتور نظمي الجعبة –مدير مركز المعمار الشعبي رواق برام الله وذلك عبر دائرة البث المباشر، الذي تحدث عن تجربة رواق في توثيق وتسجيل المباني التاريخية في فلسطين، إلى جانب مراحل ومنهجيات التوثيق المتبعة في السجل الوطني، وأهم العقبات التي واجهها المشروع، وسبل التغلب عليها.
بدوره، أشار المهندس ماهر الحلاق –عضو هيئة التدريس بقسم الهندسة المدنية بالجامعة الإسلامية- إلى طرق المسح الجيومتري للمباني والمواقع بشكل عام، وأهم الطرق المستخدمة في الرفع والتوثيق.
بينما تحدث المهندسة دعاء الحتة –من وحدة المشاريع بمركز عمارة التراث، مشرفة الموقع عن طرق ومنهجيات رفع وتوثيق المبنى الأثري عن طريق استعرض لبعض الحالات الدراسية الخارجية، مثل: مدرسة وجامع أم السلطان شعبان، وجامع أصلم السلحدار بالقاهرة القديمة.

x