مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية ينظم يوماً دراسياً حول سيرة ومسيرة فضيلة الدكتور الداعية والمفسر القارئ فضل حسن عباس

 

أوصى أكاديميون ومختصون شاركوا في يوم دراسي أقيم في الجامعة الإسلامية بالاقتداء بفكر الدكتور الداعية فضل عباس وعلمه ومنهجيته في النقد والترجيح والرد، ومنهج الاختلاف الإيجابي مع أهل العلم والرسوخ في الرأي والمعلومة الرصينة وأصول البحث والتحقيق، وطالبوا بعقد الأنشطة اللامنهجية التي تتناول نتاج العلماء المعاصرين لإبراز سيرتهم العطرة، وآثارهم الطيبة، وإجراء المزيد من الدراسات العلمية ذات العلاقة بالقرآن وعلمائه خصوصاً في وجوه الإعجاز، ولفتوا إلى أهمية إبراز آراء الشيخ العلمية التي انفرد بها عن غيره، مع ضرورة الاهتمام بنشر ما لم ينشر بعد من إنتاج الشيخ فضل عباس، لا سيما أبحاثه المحكمة، وشددوا على ضرورة إبراز منهج الدكتور فضل عباس الدعوي والتربوي في تربية الناشئة، وإنهاض الأمة.


جاء ذلك خلال أعمال اليوم الدراسي الذي نظمه مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية بكلية أصول الدين بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين- فرع فلسطين تحت عنوان: “فضيلة الدكتور الداعية والمفسر القارئ فضل حسن عباس سيرة ومسيرة”، وأقيم اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور فضيلة الدكتور مروان- رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين- فرع فلسطين، الدكتور نسيم ياسين- رئيس مركز القرآن لكريم والدعوة الإسلامية، والدكتور عبد الكريم الدهشان- رئيس اللجنة التحضيرية لليوم الدراسي، ولفيف من المختصين والمهتمين، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة بكلية أصول الدين.


الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، نوه فضيلة الدكتور أبو رأس إلى أهمية عقد الحلقات العلمية التي تبرز السيرة العطرة والمواقف الجليلة للعلماء المسلمين، مشيراً إلى أن الوقوف علي محطات من حياتهم يأتي تقديراً لهم ولدورهم البارز في نهضة الأمم، وتناول فضيلة الدكتور أبو رأس بعض المواقف التي تبرز حسن تعامل فضيلة الدكتور فضل عباس مع طلابه، وسعة صدره، وحكمته، وعلمه الواسع، وطالب فضيلة الدكتور المؤسسات الأكاديمية والمجتمعية بعقد الحلقات العلمية التي تبين من لهم بصمات واضحة في نشر الدين الإسلامي.

من جانبه، لفت الدكتور ياسين إلى حرص كلية أصول الدين من خلال مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية على نشر الدعوة الإسلامية، وذلك من خلال تدريس المتطلبات الجامعية التي تسهم في نشر الفكر الإسلامي والعقيدة الإسلامية، وبين الدكتور ياسين أن إنشاء مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية في الجامعة الإسلامية جاء بهدف تعزيز حضوره في المؤسسات المجتمعية بما يسهم في حفظ وتلاوة وتفسير القرآن الكريم.

بدوره، أفاد الدكتور الدهشان أن اليوم الدراسي يأتي إحياءً لذكرى كبار علماء العصر الحديث، واعتبر فضيلة الدكتور فضل عباس أستاذاً للأجيال، وصاحباً للشمائل الحسنة، وبين الدكتور الدهشان أنه ورغم فقدان بصره، وكبر سنه إلا أنه كان حريصاً على نشر الدعوة والعلم والمعرفة، ووقف الدكتور الدهشان على المحاور الرئيسة لليوم الدراسي، وهي: مناقب فضيلة الدكتور فضل حسن عباس، وشمائله ودوره في خدمة الدعوة، وجهوده في علوم القرآن، والبلاغة، فضلاً عن جهوده في القراءات، والتفسير، ورأيه في الإعجاز.


الجلسة الأولى

وفيما يتعلق بالجلسات العلمية لليوم الدراسي، فقد انعقد على مدار جلستين علميتين، حيث ترأس الجلسة العلمية الأولى المنعقدة تحت عنوان :”الدكتور فضل حسن عباس سيرته وجهوده العلمية” فضيلة الدكتور مروان أبو رأس، وتحدث الدكتور سلمان نصر الداية- عضو هيئة التدريس بكلية الشريعة والقانون- عن مناقب فضيلة الدكتور الداعية فضل حسن عباس، وشمائله، ودوره في خدمة الدعوة، وشارك الأستاذ إبراهيم الكرد- عضو هيئة التدريس بكلية أصول الدين- بورقة عمل بعنوان :”رجل البصيرة .. فضل حسن عباس”، وتناول الأستاذ الدكتور عبد السلام اللوح- أستاذ التفسير وعلوم القرآن-  جهود الدكتور فضل عباس في علوم القرآن، ووقف الأستاذ الدكتور زكريا الزميلي- أستاذ التفسير بكلية أصول الدين- جهود الدكتور فضل عباس في البلاغة.


الجلسة الثانية

وبخصوص الجلسة العلمية الثانية فقد ترأسها الدكتور عبد الكريم الدهشان، وانعقدت تحت عنوان :”جهود الدكتور فضل عباس في خدمة القرآن الكريم”، وبين الدكتور عبد الرحمن الجمل- عضو المجلس التشريعي الفلسطيني- جهود الدكتور فضل عباس في القراءات، واستعرض الدكتور يونس الاسطل- عضو المجلس التشريعي الفلسطيني- جهود الدكتور فضل عباس في التفسير، وتناول الدكتور رمضان الصيفي- المشرف الإعلامي بمركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية – رأي الدكتور فضل عباس في الإعجاز.

x