الهاتف النقال قد يشكل وسيلة لنقل البكتيريا الممرضة وهواتف الذكور أكثر تلوثاً منها لدى الإناث

انتشر استخدام الهواتف النقالة ليشمل جميع الفئات العمرية بما فيها الأطفال، وهذا قد يشكل خطراً على صحتهم؛ لمناعتهم الضعيفة فيما لو ثبت أن الهواتف النقالة عاملاً مساعداً لنقل الميكروبات، ولا يقتصر استخدام الهواتف على العامة من الناس بل تستخدم بكثرة من قبل العاملين في المجال الصحي، مما قد يشكل خطراً على المرضى أثناء معاينتهم فيما لو ثبت أنها ملوثة.

فهل من الممكن أن تكون الهواتف النقالة مأوى للعديد من الميكروبات بما فيها البكتيريا باعتبارها سطحاً يتعرض  للمس باستمرار من قبل الأصابع التي تعد أحد أهم أدوات نقل الجراثيم؟ هذا ما سعت دراسة أجريت في قسم العلوم الطبية المخبرية للتحقق منه.

وأعدت الدراسة الطالبات: ألاء معروف، وغدير الشاعر، وإيمان أبو غنيمة، وأشرف عليها الأستاذ الدكتور عبد الرؤوف المناعمة- عميد كلية العلوم الصحية، والأستاذة إسلام حسونة.


واستهدفت الدراسة نخبة جامعية، وأخرى من المختصين في المجال الصحي للتحقق بشكل أساسي من تواجد تلوث ميكروبي لأسطح الهواتف النقالة خاصة اللمس منها بين طلبة الجامعة الإسلامية والعاملين في مستشفى الشفاء الطبي.

وسعت الدراسة لمعرفة وتحديد أنواع البكتيريا الأكثر تواجداً على أسطح الهواتف النقالة والمقارنة بين نوعية وكمية التلوث الميكروبي على أسطح الهواتف النقالة الذكية بين طلاب وطالبات الجامعة الاسلامية، ومقارنة  نوعية وكمية التلوث الميكروبي على أسطح الهواتف النقالة الذكية بين عينة المبحوثين. وأجريت الدراسة في مختبر الميكروبيولوجي بالجامعة الإسلامية-غزة في المدة ما بين أكتوبر 2013م وحتى إبريل 2014.

وبينت نتائج الدراسة أن الهاتف النقال قد يشكل وسيلة لنقل البكتيريا الممرضة، حيث إن ما مجموعه 311) ) عزلة بكتيرية تم الحصول عليها من (250) عينة من أسطح الهواتف التي تعمل بخاصية اللمس وبنسبة تلوث (71.2% ) من مجموع العينات، وكشفت نتائج الدراسة أن هواتف الذكور أكثر تلوثاً بنسبة (82%) بالمقارنة مع هواتف الإناث بنسبة تلوث (59%) وبشكل عام كانت المكورات العنقودية الذهبية الأكثر شيوعاً.

ومن النتائج المقلقة التي يجب أن تدق ناقوس التحذير للسطات الصحية تلك التي تتعلق بهواتف العاملين في القطاع الصحي؛ إذ أثبتت الدراسة احتوائها على نسب تلوث عالية (28.3 %) من المكورات العنقودية الذهبية المعزولة من تلك الهواتف كانت مقاومة للمثيسلين بالإضافة لاحتوائها على عزلات من البكتيريا المعوية المعروفة بإحداثها للأمراض.

وأوصت الدراسة أصحاب القرار والمهتمين بعمل حملات  توعية حول كون الهاتف النقال وسيلة لنقل البكتيريا الممرضة، والتأكيد على ضرورة الاهتمام بالتنظيف الدوري للهاتف النقال، وأوصت الدراسة الأطباء بعدم  استخدامه أثناء معاينة المرضى، وشجعت الباحثين على عمل دراسات حول الأمراض المنقولة من التلوث البكتيري للهواتف النقالة.

x