ورشة عمل في الجامعة تناقش المرحلة الثانية من مشروع “تطوير نظام محوسب لتسجيل الحوادث والمخالفات المرورية في فلسطين وربطها بنظام المعلومات الجغرافية”

  

عقدت كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية ورشة عمل لمناقشة المرحلة الثانية من مشروع “تطوير نظام محوسب لتسجيل الحوادث والمخالفات المرورية في فلسطين وربطها بنظام المعلومات الجغرافية- حوسبة نموذج تسجيل الحوادث المرورية بالتعاون مع الشرطة الفلسطينية”، وانعقدت الورشة في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى القدس للقاعات الدراسية بحضور الدكتور يحيى السراج- نائب رئيس الجامعة للشئون الخارجية، الأستاذ المشارك في هندسة الطرق والمواصلات، والأستاذ الدكتور محمد مقداد- مساعد نائب رئيس الجامعة لشئون البحث العلمي والدراسات العليا، والدكتور فهد رباح- عميد كلية الهندسة، والدكتور علاء الدين الجماصي- الأستاذ المشارك في هندسة الجيوماتكس ونظم المعلومات الجغرافية، والمهندس الرائد مصطفى الشاعر- نائب مفتش تحقيقات المرور في المحافظات الجنوبية، ولفيف من المختصين والمهتمين، وجمع من طلبة كلية الهندسة.


من جانبه، تحدث الدكتور السراج عن فكرة المشروع، وكيف بدأت، وآلية العمل في المرحلة الأولى من المشروع، وأشار إلى بدء العمل في المرحلة الثانية، ووقف الدكتور السراج على أهداف المشروع، منها: دراسة آليات تسجيل الحوادث المرورية في فلسطين، وتحديد أهم العوامل المؤثرة على الحوادث المرورية، واستعرض الدكتور السراج التوقعات من المراحل القادمة، وهي: تطبيق نظام الحوسبة لتسجيل الحوادث المرورية، وتطوير قواعد البيانات، وتصميم وتطوير واجهات الإدخال للجهات المعنية وربطها بقاعدة بيانات عبر الإنترنت، إلى جانب تطوير موقع إلكتروني لعرض النتائج والإحصائيات ونشر النتائج في أوراق بحثية محلية ودولية.

بدوره، لفت الأستاذ الدكتور مقداد إلى اهتمام شئون البحث العلمي والدراسات العليا بالجامعة بدعم المشاريع التي تخدم واقع المجتمع الفلسطيني من جانب، وتسهم في تنميته وتطويره من جانب أخر، وأشار الأستاذ الدكتور مقداد إلى حرص شئون البحث العلمي والدراسات العليا في الجامعة الإسلامية على تشجيع إجراء الأبحاث الفردية، ودعم أعمال الفرق البحثية بما يسهم في انطلاقها نحو العالم الخارجي.  


من ناحيته، أكد الدكتور رباح حاجة تطبيق الأبحاث العلمية إلى التعاون المشترك بين المؤسسات الأكاديمية ومؤسسات المجتمع، وأوضح أن وجود كوارد مؤهلة يسهم في الوقوف على أهم المشكلات التي تواجه المجتمع من خلال إجراء البحوث التطبيقية مع الجهات المعنية التي تسهم في الحد من تلك المشكلات، وبين الدكتور رباح أن عمل الجامعة الإسلامية قائم على ثلاث ركائز أساسية، هي: الجانب الأكاديمي، والبحث العلمي، وخدمة المجتمع.

وقدم الدكتور الجماصي نبذة مختصرة عن المشروع، وبين أن النظام المحوسب انعكاس للنموذج الورقي، وتناول الدكتور الجماصي المراحل المستقبلية للمشروع من خلال استعراض بعض المشاريع المشابهة التي تطبق في الدول المتقدمة، نوه إلى بعض الصعوبات التي قد تواجه عمل المرحلة الثانية من المشروع.

ولفت المهندس الشاعر إلى بعض الصعوبات التي واجهتهم في العمل خلال المرحلة الأولى من المشروع، موضحاً أنها تطلبت المزيد من الوقت والجهد، وأجمل تلك الصعوبات في التعبئة بنموذج ورقي، وعدم استمرارية المعلومة والمحافظة عليها، وتابع المهندس الشاعر حديثه قائلاً :”من هنا تم العمل على إدخال بعض التطورات على المرحلة الثانية باستبدال التعبئة الورقية بتعبئة إلكترونية بنظام الأندرويد المرتبط بموقع إلكتروني يمكن الجهات المعنية من الحصول المعلومات”.

x