مجموعة شبابية تعقد ندوة حول الحلول الممكنة لظاهرة تسول الأطفال

 

نظمت مجموعة شبابية تدرس ضمن دبلوم إدارة منظمات المجتمع المدني التابع لعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية ندوة بعنوان: “تسول الأطفال في قطاع غزة-الحلول الممكنة”، وانعقدت الندوة بحضور كل من: الأستاذ خالد الكحلوت- مدير معهد التنمية المجتمعية بعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر، والأستاذة اعتماد الطرشاوي- مدربة مساق المناصرة وتحشيد الرأي العام، ولفيف من ممثلي المؤسسات الحقوقية والحكومية والأهلية الناشطة في قضايا الأطفال.

من جانبه، رحب الأستاذ الكحلوت بالمشاركين، وأبدى إعجابه بموضوع الندوة الذي يحاكي  ظاهرة التسول عند الأطفال.

بدورها،  أكدت الأستاذة الطرشاوي على أهمية الندوة التى جرى تنظيمها من قبل الفريق الشبابي كتطبيق عملي على قضايا المناصرة المجتمعية، وشددت أن العمل على مناصرة القضايا الاجتماعية لا ينبغي ربطه بالتمويل والمشاريع فالشباب يملكون الطاقات والقدرات لتغيير الواقع وتحسين ظروف كثير من الفئات الاجتماعية.


وأبدت المشاركة هديل مهدي مهارةً عالية في إدارة الحوار خلال الندوة، وأعربت عن شكرها لفريقها الشبابي الذي عمل بجد لإنجاحها، وعزا المشاركون التسول الى دوافع مختلفة منها الاقتصادية ومنها الثقافية والاجتماعية.

وطالب المشاركون في البرنامج بالعمل من الناحية القانونية على تعديل قوانين بالية تتعارض مع بعضها البعض ولا تراعي المصالح الفضلى للطفل، وكذلك تفعيل القوانين غير المستفاد منها فيما يتعلق بقضية التسول.

أما من الناحية الثقافية والاجتماعية، فأوصى المشاركون بتوظيف الاعلام للتوعية بخطورة هذه الظاهرة على الأطفال صحياً ونفسياً واجتماعياً، وطرح الفريق الشبابي مبادرة وطنية تشترك فيها الأطراف ذات العلاقة وعلى رأسها وزارة الشؤون الاجتماعية، والمجلس التشريعي الفلسطيني وبالذات لجنة التربية والقضايا الاجتماعية، وكذلك مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الحقوقية، ويعزز هذه الشراكة مؤسسات الاعلام والجامعات الفلسطينية وجهاز الشرطة الفلسطينية وصولاً لإنهاء ظاهرة تسول الأطفال .

ومن الجدير بالذكر أن معهد التنمية المجتمعية يعقد للسنة السابعة على التوالي دبلوماً عالياً لإدارة منظمات المجتمع المدني،  ويخرج كل عام ما يقرب من (20) شاباً وشابة.

x