يوم دراسي بكلية الشريعة والقانون بفرع الجنوب يوصي بدراسة الرؤية القانونية لنظرية الظروف الطارئة وضبطها بالضوابط الشرعية

 

أوصى أكاديميون ومختصون شاركوا في يوم دراسي نظمته كلية الشريعة والقانون بفرع الجامعة الإسلامية جنوب قطاع غزة بدراسة الرؤية القانونية لنظرية الظروف الطارئة وضبطها بالضوابط الشرعية، ولفتوا إلى أن نظرية الظروف الطارئة في الفقه قائمة على العدل والتكافل، وأقرها المشروع الفلسطيني حديثاً في قطاع غزة ضمن القانون المدني الجديد رقم (4) لسنة 2012م، وأوضحوا أن نظرية الظروف الطارئة تنهض لحماية الطرف الضعيف في العقد، وطالبوا  بدراسة نظرية الظروف الطارئة دراسة معمقة، وتضمينها للمقررات الدراسية خاصة أبواب المعاملات في الفقه لما لها من أثر مباشر في الوقت الذي نعيشه في ظل الحروب المتكررة والحصار المستمر.

 

جاء ذلك خلال اليوم الدراسي نظمته كلية الشريعة والقانون بفرع الجامعة الإسلامية جنوب قطاع غزة تحت عنوان: ” ظروف غزة الطارئة وأثرها على التعاقدات “، وانعقد اليوم الدراسي في قاعة مؤتمرات فرع الجنوب بحضور الدكتور رفيق رضوان- عميد كلية الشريعة والقانون، والدكتور محمد أبو صقر- نائب عميد فرع الجنوب, والأستاذ عبد الرءوف برهوم- مدير فرع الجنوب, والدكتور تيسير إبراهيم- منسق كلية الشريعة والقانون بفرع الجنوب, والأستاذ يحيى الفرا, والأستاذ أسامة المسارعي- المستشاران القانونيان, ولفيف من المختصين والمحكمين ورجال الإصلاح, وعدد من الباحثين الشرعيين والقانونيين, وأعضاء من الهيئتين الأكاديمية والإدارية, وحشد من الطلبة.


الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته خلال الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، عبر الدكتور رضوان عن سعادته بعقد هذا اليوم الدراسي، وشكر عمادة الفرع على رعايتها لمثل هذه الفعاليات العلمية التي تناقش القضايا التي تُعنى بالمجتمع الفلسطيني, وبين أن كلية الشريعة والقانون تحمل منذ نشأتها شعار الوسطية والاعتدال في معالجة قضايا المجتمع الملحة, وتسعى إلى تقديم المعالجات الشرعية والقانونية المناسبة بالتعاون مع أهل الرأي والاختصاص من خلال عقدها للأنشطة اللامنهجية، وأوضح الدكتور رضوان أن اليوم الدراسي يناقش الآثار الناتجة عن الظروف الطارئة التي يعيشها قطاع غزة, ومنها: الحروب المتكررة، والحصار المفروض على القطاع منذ سنوات، وأثر ذلك كله على التعاقدات المختلفة بين الناس.


الجلسة العلمية الأولى

وفيما يتعلق بالجلسات العلمية لليوم الدراسي فقد انعقد على مدار جلستين علميتين, حيث ترأس الدكتور تيسر إبراهيم  الجلسة العلمية الأولى, وشارك الدكتور ماهر السوسي- عضو هيئة التدريس بكلية الشريعة والقانون بورقة عمل حول التأصيل الشرعي للظروف الطارئة, وتطرق الدكتور هاني غانم خلال ورقته العلمية إلى التوصيف القانوني للظروف الطارئة, وبين الأستاذ يحيى الفرا  في ورقته العلمية موقف القضاء من الظروف الطارئة.

الجلسة العلمية الثانية

وترأس الدكتور محمد أبو صقر الجلسة العلمية الثانية, وتضمنت ثلاث أوراق عمل, حيث تحدث الأستاذ فراس الأسطل- عضو هيئة التدريس بكلية الشريعة والقانون- عن ضوابط تقدير التعويضات وتغيير الالتزامات في الظروف الطارئة من الناحية الشرعية, وتناول الدكتور عفيف كلوب في ورقته الضوابط المتعلقة بتقدير هذه التعويضات وتغيير الالتزامات في حالة الظروف الطارئة من الناحية القانونية, وفي الورقة العلمية الثالثة وقف الأستاذ أسامة المسارعي على ضوابط تقدير تلك التعويضات وتغيير الالتزامات في الظروف الطارئة من الناحية القضائية.

 

x