افتتاح معرض كرداش السنوي الثاني “إبداع من بين الركام”

افتتحت حاضنة الأعمال والتكنولوجيا بالجامعة الإسلامية معرض كرداش السنوي الثاني للمشغولات اليدوية “إبداع من بين الركام”، وذلك في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات، بحضور الدكتور يحيى السراج –نائب رئيس الجامعة للشئون الخارجية، والمهندس محمد سكيك –مدير حاضنة الأعمال والتكنولوجيا، والمهندسة حليمة عبد العزيز –مديرة مشروع كرداش، وعدد من المؤسسات التراثية، وطلبة الجامعة الإسلامية.

وعبر الدكتور السراج عن فخره بإنجازات الجامعة الإسلامية التي أصبحت منارة للعلم والتعليم العالي في فلسطين، وتخريجها ما يزيد عن (50) ألف خريج وخريجة خلال الأعوام الخمسة والثلاثين الماضية، منوهاً إلى أن دور الجامعة لا يقتصر على التعليم وتخريج المتميزين، وإنما شمل ذلك دعم الريادة والتميز والبحث العلمي وخدمة المجتمع، مشيراً إلى أن معرض كرداش يعد دليلاً على دعم الجامعة لكل من أبدع واجتهد وتميز.

ولفت الدكتور السراج إلى أن حاضنة الأعمال والتكنولوجيا بالجامعة دعمت على مدى السنوات الماضية العشرات من المشاريع التي تطورت وأصحبت شركات فاعلة تخدم المجتمع، وتوفر فرص العمل لعدد من الخريجين، مضيفاً أن الجامعة تحاول أن تغير التفكير لدى الخريجين بضرورة الحصول على وظيفة، ليصبح هدف الخريج إنشاء الوظيفة وإنشاء الشركة، وهذا هو المستقبل الذي يطور المجتمع، ولا يجعل الخريج فريسة للبطالة واليأس.


من جانبه، بين المهندس سكيك أن معرض كرداش يتطلع لإيجاد علامة تجارية لكل منتج فلسطيني يصنع بيد فلسطينية ولإنتاج منتج محدد يطلبه السوق المحلي أو الدولي، وقال المهندس سكيك أن حاضنة الأعمال والتكنولوجيا هي مؤسسة تعمل من أجل خدمة الرياديين الفلسطينيين متسلحة في ذلك بما تمتلكه الجامعة من خبرات واسعة وإمكانيات عظيمة، وتابع أن الحاضنة توفر مجموعة من الخدمات لرواد الأعمال الذين يمتلكون أفكار إبداعية يسعون من خلالها إلى تحويلها لشركات ناشئة حتى تبدأ هذه الشركات بالنمو والتقدم، مضيفاً أن الحاضنة توفر خدمات الاحتضان المبدئي لأكثر من 40 مشروعاً ريادياً ستصبح مستقبلاً مشاريعاً ناجحة كمشروع كرداش.

وحث المهندس سكيك الشباب والشابات على البدء والمثابرة في إنشاء مشاريع تسهم في دفع عجلة الاقتصاد الوطني الفلسطيني، مؤكداً أن حاضنة الأعمال والتكنولوجيا والجامعة الإسلامية أبوابها مفتوحة لجميع الرياديين والمبدعين والشركاء.

وقالت المهندسة عبد العزيز أن مشروع كرداش يهدف إلى تجسيد التراث الفلسطيني والحفاظ عليه كي تتناقله الأجيال القادمة، شاكرة الجامعة الإسلامية على احتضانها،  وتذليل العقبات لإنجاح المشروع.


وتحدثت الهندسة عبد العزيز عن إنجازات مشروع كرداش في ظل التحديات الكبيرة التي تواجه قطاع غزة، التي تتمثل في تشجيع المرأة الفلسطينية للإسهام في التنمية الاقتصادية من خلال إنتاج مشغولات تراثية متقنة، وتهيئة الحياة الكريمة لمئات من الأطفال الأيتام والحفاظ على الهوية والتراث الفلسطيني، ونقله للأجيال القادمة، وافتتاح معرض كرداش السنوي الدائم في الجامعة الإسلامية، والمشاركة في العديد من المعارض المختصة في التراث الفلسطيني، وتدريب وتشغيل عدد كبير من الذين اتقنوا حرفة المشغولات اليدوية، مؤكدةً أن هذا يبين بالغ الدور الذي يقوم به مشروع كرداش في الجامعة الإسلامية.

x