ورشة عمل مختصة بقسم الصحافة والإعلام حول الحوار التلفزيوني

نظم قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية ورشة عمل مختصة بعنوان: “الحوار التلفزيوني .. الأسس والمهارات والمعيقات”، وانعقدت الورشة في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية، بحضور الأستاذ محسن الإفرنجي –نائب رئيس قسم الصحافة والإعلام، والأستاذ إسلام بدر –من فضائية الأقصى، والأستاذ محمد المشهراوي –من قناة سكاي نيوز، وعدد من أساتذة وطلبة قسم الصحافة والإعلام بالجامعة.


وأفاد الأستاذ الإفرنجي أن ورشة العمل تأتي في إطار تعزيز المهارات اللازمة للعمل الصحفي من خلال خبرات مهنية وميدانية، إلى جانب تعزيز الجانب النظري في المساقات الدراسية بالجانب التطبيقي، والاستفادة من ذوي التجارب الحية في العمل الإعلامي، وأكد الأستاذ الإفرنجي أن الحوار هو جوهر وروح العمل الإعلامي، وهو بصمة مهنية مميزة للمحاورين، مشيراً إلى أن الحوار هو فن قائم بذاته، وفن أساس للفنون الصحفية المتنوعة.


من جانبه، تحدث الأستاذ بدر عن المهارات والأسس التي يجب أن يتحلى بها الإعلامي لإجراء حوار تلفزيوني، ومنها : مهارات ما قبل الحوار، مؤكداً أن الثقافة تمثل (70%) من قدرات أي محاور تلفزيوني، ولفت الأستاذ بدر إلى أن المحاور ينبغي أن يكون مطلعاً على أهم الأساسيات، وأن يهندم نفسه جيداً بما يليق بنوعية الحوار.

وأشار الأستاذ بدر إلى أن المحاور يجب أن يكون من فريق العمل وليس مفصولاً عنه، فعليه أن يشارك في تحديد الفكرة والضيوف، ووضع الأسئلة، مضيفاً أن مهارات إدارة الحوار تشمل: ابتسامة يستقبل بها المحاور المشاهدين، وأن يتحدث باللغة الفصحى البسيطة، ويتقن مهارة الاستماع، والنظر في عيون الضيف أثناء الحديث معه، وألا يسمح للضيف بممارسة الدعاية من خلال الحوار، محاولاً الحصول على أكبر قدر من المعلومات.


ولإجراء حوار إبداعي ناجح، تحدث الأستاذ المشهراوي عن عدة أمور أبرزها: اختيار موضوع جديد ومهم لدى الجمهور مما يزيد من نسب نجاح الحوار، ومعرفة شخصية الضيف قدر الإمكان قبل الحوار، والتنبؤ بمستقبل مجريات الأحداث ومحاولة الحصول على رد فعل نحوها، وشدد الأستاذ المشهراوي على أهمية سيطرة المحاور على الحوار وعدم ترك المجال للضيف للاسترسال في حديثه، وعدم الاصطدام مع الضيف رغم اختلاف التوجهات. وحث على أهمية الترويج للحوار قبل إجرائه، وأثنائه، وبعده.

 

x