انعقاد الحفل الختامي للبرنامج التدريبي “بناء قدرات العاملين الإدارية وتنمية مهارات التعامل مع الجمهور في وزارة الشئون الاجتماعية” في الجامعة

 

احتفل في الجامعة الإسلامية باختتام البرنامج التدريبي: “بناء قدرات العاملين الإدارية وتنمية مهارات التعامل مع الجمهور في وزارة الشئون الاجتماعية”، الذي نفذته عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية تحت رعاية عطوفة الدكتور يوسف إبراهيم- وكيل وزارة الشئون الاجتماعية، وضمن مشروع “المساعدات الإنسانية” الممول من برنامج الأغذية العالمي، وأقيم الحفل الختامي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور الدكتور نظمي المصري –عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر، والأستاذ رياض البيطار –مدير عام الحماية الاجتماعية بوزارة الشئون الاجتماعية، والأستاذ أمير ياسين –ممثل برنامج الأغذية العالمي، وجمع من المختصين والمهتمين، والمحتفى بهم من خريجي وخريجات البرنامج التدريبي، وذووهم.


التأهيل والتدريب

من جانبه، لفت الدكتور المصري إلى أن الهدف الرئيس من تنفيذ البرنامج التدريبي كان يكمن في تمكين المشاركين من تطوير مهاراتهم وقدراتهم الإدارية والمهنية والحاسوبية، وأضاف أن ذلك البرنامج جاء ضمن سلسلة البرامج التي تنفذها العمادة بهدف التأهيل والتدريب، وتقديم أفضل الخدمات لمختلف شرائح المجتمع الفلسطيني.

وقدر الدكتور المصري لبرنامج الأغذية العالمي حرصه على دعم المشاريع والبرامج التي تسهم في تطوير قدرات الأفراد والمؤسسات، فضلاً عن اهتمامها بدعم ومساندة الفئات المهمشة مجتمعياً من الفقراء والأسر المستورة، وأشاد الدكتور المصري بالمستوى المتقدم للمشاركين في البرنامج التدريبي من موظفي وموظفات وزارة الشئون الاجتماعية.

وتحدث الدكتور المصري عن اهتمام العمادة بشريحة ذوي الاحتياجات الخاصة، وحرصها على تقديم الخدمات التي تتناسب مع قدراتهم من خلال مركز التقنيات المساعدة، وأكد الدكتور المصري على الشراكات التي تعقدها الجامعة الإسلامية مع المؤسسات المحلية والدولية بهدف تطوير العمل المؤسسي والكادر البشري، وبما يسهم في تدعيم المشاركة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والصحية.


شريك حقيقي

من جانبه، أثنى الأستاذ البيطار على جهود برنامج الأغذية العالمي في دعم البرامج والمشاريع النوعية في قطاع غزة، وأوضح أن برنامج الأغذية العالمي يعد من أهم شركاء الوزارة على مستوى المؤسسات الدولية، ونوه الأستاذ البيطار إلى أن عمل برنامج الأغذية العالمي يعتمد في محوره الرئيس على توزيع المساعدات التموينية على الفقراء والمحتاجين، إلى جانب دعم البرامج التي تصب في إطار تعزيز قدرات العاملين في المؤسسات والوزارات.

ولفت الأستاذ البيطار إلى أن الجامعة الإسلامية كانت شريكاً حقيقياً في البرنامج التدريبي وليست مقدم خدمات، حيث عملت منذ اللحظة الأولى لبدء البرنامج على تعزيز مبدأ الشراكة، وتنسيب أصحاب الخبرات والتجارب للتدريب في البرنامج، وتقديم أفضل الخدمات.


الأداء المهني والإداري

من ناحيته، هنأ الأستاذ ياسين المشاركين في البرنامج التدريبي على تخرجهم من البرنامج، وحصولهم على خلاصة خبرة وتجربة تؤهلهم لتطوير أدائهم المهني والإداري في أماكن عملهم، وأثنى على طبيعة الخدمات التي تقدمها وزارة الشئون الاجتماعية من خلال موظفيها الميدانيين للفئات التي هي بأمس الحاجة للدعم والمساندة.

وتناول الأستاذ ياسين الخدمات التي يقدمها برنامج الأغذية العالمي لفئات الفقراء والمحتاجين، والأسر المستورة،  وأبدى الأستاذ ياسين استعداد البرنامج لتوفير الدعم اللازم لتنفيذ المشاريع التي تسهم في رفع وتطوير قدرات العاملين في المؤسسات والوزارات.

كلمة الخريجين

وفي الكلمة التي ألقاها نيابة عن خريجي وخريجات البرنامج التدريبي، أشاد المهندس صلاح أبو حصيرة بمستوى الخدمات التي قدمتها الجامعة الإسلامية لهم أثناء فترة انتسابهم للبرنامج، وقدر لوزارة الشئون الاجتماعية وبرنامج الأغذية العالمي حرصهم على تطوير قدرات وصقل مهارات العاملين في وزارة الشئون الاجتماعية، وعبر المهندس أبو حصيرة على اعتزازه بالمستوى المتقدم للمشرفين على الدورات التدريبية النوعية التي تضمنها البرنامج التدريبي.

وجرى في ختام البرنامج تقديم درع الوفاء والتقدير لعائلة الشهيد ناجي أبو مصطفى –أحد الموظفين الذين شاركوا في البرنامج التدريبي، فضلاً عن تكريم ممثل برنامج الأغذية العالمي، وتوزيع الشهادات على المشاركين في البرنامج التدريبي.

x