الجامعة الإسلامية عقدت (11) مؤتمراً علمياً, واستفاد من منحتها (159) باحث وشارك منها (101) أكاديمي في مؤتمرات خارجية

أكد أ. د. عادل عوض الله – عميد البحث العلمي في الجامعة الإسلامية بغزة – أن مؤشرات الأداء البحثي لأعضاء هيئة التدريس في الجامعة الإسلامية حققت نمواً إيجابياً أثرى الإنتاج البحثي للجامعة الإسلامية, موضحاً وجود مجموعة متميزة من الباحثين, قامت بنشر عدد كبير من البحوث, إضافة إلى أن هذه المجموعة تحظى بمكانة علمية عربية وعالمية مرموقة, وذكر أ. د. عوض الله أن ما عزز ذلك هو حصولها على جوائز محلية, وعربية, ودولية, إلى جانب منح بحثية لكثير من دول العالم, وقضاء البعض منهم سنوات التفرغ العلمي في المراكز البحثية المرموقة.
وقد جاءت أقوال أ. د. عوض الله تعقيباً على الحركة البحثية والعلمية النشطة التي لفت الجامعة الإسلامية خلال السنوات الأخيرة.
وأشار أ. د. عوض الله إلى تشجيع عمادة البحث العلمي في الجامعة الأكاديميين على المشاركة في المؤتمرات المحلية والعربية والدولية, وحث حملة درجة الماجستير على المشاركة في مجموعات بحثية مع الأساتذة أصحاب الخبرة الأكبر في مجال البحث العلمي.
وأشاد أ. د. عوض الله بالأداء البحثي لكلية العلوم في الجامعة والذي حصلت بموجبه على جائزة البنك الإسلامي للتنمية في العلوم والتكنولوجيا, مبيناً أن الكلية تقدمت بـ (672) بحثاً لأعضاء هيئة التدريس منها (434) تم إنجازها بعد العام 1998م.
سبل وقنوات دعم البحث العلمي
وبخصوص سبل وقنوات دعم البحث العلمي في الجامعة الإسلامية تحدث أ. د. عوض الله عن مجموعة من الإنجازات, ومنها: تجهيز مباني للمعامل لكليات العلوم والهندسة, والدعم المادي العيني لإجراء البحوث العلمية, ودعم تنظيم المؤتمرات والمشاركة فيها, وجائزة الجامعة الإسلامية للبحث العلمي, إلى جانب توفير مصادر المعلومات, وتشجيع تكوين المجموعات البحثية والتعاون البحثي وتوفير أوعية لنشر البحوث العلمية.
المعامل العلمية
وفيما يتعلق بتجهيز مباني المعامل لكليتي العلوم والهندسة أفاد أ. د. عوض الله أن المبنيين المخصصين لكليتي العلوم والهندسة مزودان بالمتطلبات اللازمة لإنجاز بعض الأبحاث العلمية, ولفت أ. د. عوض الله إلى أن تجهيز معمل يشتمل على جميع الأجهزة اللازمة لمجموعة بحثية معينة قد لا يكون من السهولة بمكان حتى في بعض الدول المتقدمة, وأوضح أ. د. عوض الله أهمية التعاون الذي يجمع الأساتذة الباحثين, وعمداء الكليات لتطوير المعامل, وأثنى أ. د. عوض الله على عدد كبير من الأمثلة الناجحة في تجهيز المعامل العلمية والهندسية في الجامعة, ذكر منها: معامل الكيمياء, والتحاليل الطبية, والهندسة.
الدعم المادي العيني
وعن الدعم المادي العيني لإجراء البحوث العلمية, ذكر أ. د. عوض الله أن ذلك يتحقق من خلال: منحة الجامعة الإسلامية للبحث العلمي, منوهاً أن قيمة المنحة منذ إقرارها في العام 2002م بلغت (100.000) دولار, تم من خلالها دعم (100) بحث لعدد (159) باحث, وأوضح أ. د. عوض الله أن المنح الخارجية تشمل منحاً مقدمة من مجلس البحث العلمي بوزارة التربية والتعليم العالي, ومن الوكالة الأمريكية للتنمية, وصندوق دعم الجامعات العربية التابع للجامعة العربية, مضيفاً أن قيمة هذه المنح بلغت في السنوات الست الأخيرة (118) ألف دولار لإنجاز (11) بحثاً, واستفاد منها (22) باحثاً.
وأوضح أ. د. عوض الله أن الجامعة تدعم سنوياً ثلاثة أعضاء هيئة تدريس لقضاء سنة تفرغ علمي في المراكز البحثية المتميزة, وحول دعم الجامعة الإسلامية تنظم المؤتمرات والمشاركة فيها ذكر أ. د. عوض الله أن الجامعة الإسلامية عقدت منذ عام 2000م (11) مؤتمر علمي مجالات الهندسة, والعلوم, والتربية, والتجارة, وأصول الدين, والشريعة والقانون, والآداب, وأضاف أنه منذ العام الجامعي (2002م – 2006م) تمت مشاركة عدد وقدره (101) أكاديمي من العاملين في الجامعة الإسلامية في مؤتمرات علمية عربية ودولية.
جائزة الجامعة الإسلامية للبحث العلمي
وفي إطار إعلان جائزة الجامعة الإسلامية للبحث العلمي, أشار أ. د. عوض الله إلى أن الجائزة جاءت انطلاقاً من إحساس مجلس أمناء الجامعة وإدارتها بدور الجامعات في صياغة المستقبل وتنميته على أسس سليمة, موضحاً أن الجائزة جاءت لدعم وتشجيع الباحثين والخبراء المتميزين في الجامعة, ولدفع حركة البحث العلمي قدماً نحو الأمام, وبما يساهم في نشر ثقافة البحث العلمي عند أساتذة وطلبة الجامعة الإسلامية.
وتتوزع محاور الجائزة على ثلاثة قطاعات, وهي: جائزة الجامعة الإسلامية للبحث العلمي للدراسات الإسلامية, وجائزة الجامعة الإسلامية للبحث العلمي للدراسات الإنسانية, وجائزة الجامعة الإسلامية للبحث العلمي للعلوم الطبيعية والهندسة.
وفي معرض رده على سؤال حول مصادر المعلومات المتوفرة في الجامعة, ذكر أ. د. عوض الله أن مكتبة الجامعة الإسلامية تعد الأكبر في قطاع غزة, إلى جانب توفيرها مراجع أساسية كثيرة, والتوجه نحو الدوريات الالكترونية, إلى جانب التوجه نحو إدخال التكنولوجيا الحديثة إلى عمل المكتبة المركزية.
وفيما يتعلق بتشجيع تكوين المجموعات البحثية والتعاون البحثي, شدد أ. د. عوض الله على كون الجامعة الإسلامية تشجع الأبحاث المشتركة, ودلل على ذلك بنسبة الأبحاث المشتركة التي تم دعمها من خلال منحة الجامعة الإسلامية, والبالغ عددها (47) بحثاً وبنسبة مئوية وقدرها (47%), أما عن أوعية نشر البحوث العلمية تحدث أ. د. عوض الله عن سير الجامعة الإسلامية بخطوات كبيرة نحو إيجاد وعاء لنشر أبحاث هيئة التدريس بالجامعة والجامعات الفلسطينية والعربية, مشيراً إلى إصدار العمادة مجلة الجامعة الإسلامية للبحث العلمي, حيث تصدر المجلة في ثلاث سلاسل وهي: الإنسانية, والإسلامية, والدراسات الطبيعية والهندسية, وبين أ. د. عوض الله أن عمادة البحث العلمي اهتمت بتطوير المجلة وإدخالها في أوعية النشر المختلفة, ومنها: الشبكة العالمية, وقامت بتعيين رؤساء تحرير, وهيئات متخصصة لسلاسل المجلة الثلاث.

x