الجامعة ومكتب أراسموس بلس في فلسطين يفتتحان الورشة التعريفية ببرنامج أراسموس بلس الأوروبي لدعم مشاريع التعليم والتدريب

 

افتتحت شئون العلاقات الخارجية بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع مكتب أراسموس بلس في فلسطين، ووزارة التعليم العالي والاتحاد الأوروبي، الورشة التعريفية الخاصة ببرنامج أراسموس بلس (E+) الأوروبي لدعم مشاريع التعليم والتدريب خلال الفترة 2014-2020م، وحضر الورشة من الجامعة الإسلامية الدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة، والأستاذة الدكتورة سناء أبو دقة –عميد الجودة والتطوير، والدكتور أحمد محيسن –مساعد نائب الرئيس لشئون العلاقات الخارجية، والأستاذ حسام عايش –منسق المنح الخارجية بمكتب نائب الرئيس للشئون الخارجية، والمهندسة أماني المقادمة- منسق الشراكات الأكاديمية بمكتب نائب الرئيس للشئون الخارجية، وشارك في الورشة عبر تقنية الدائرة التلفزيونية المغلقة “الفيديو كونفرس” من الضفة الغربية الدكتورة خيرية رصاص –مستشارة رئيس الوزراء الفلسطيني لشئون الصحة والتعليم، والدكتور فاهوم شلبي –الوكيل المساعد للتعليم العالي، والدكتور نضال جيوسي –مدير مكتب أراسموس بلس في فلسطين، والدكتور جون روتر- ممثل الاتحاد الأوروبي في قطاع غزة والضفة الغربية، وحضره عدد من المختصين والمهتمين، وجمع من الأكاديميين والطلبة.



الجلسة الافتتاحية للورشة

بدوره، عبر الدكتور شعث عن اعتزاز الجامعة بعقد مثل هذه الورش النوعية، وبين أهمية تدعيم أواصر التعاون المشترك مع الجهات الخارجية خاصة دول الاتحاد الأوروبي في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها أبناء الشعب الفلسطيني.

وأشار الدكتور شعث إلى أن المشاركة والحصول على مثل تلك البرامج فرصة للجامعة والأكاديميين للاستفادة منها، وشكر الدكتور شعث القائمين على تلك البرامج، وأعرب أن أمنياته أن يخرج البرنامج بثمار طيبة تعود بالنفع على الأفراد والجامعات والمجتمع.

 

من جانبه، تحدث الدكتور شلبي عن المنح التي يقدمها برنامج التمبوس، وأراسموس بلس، وأنواعها، وطرق الحصول عليها، وقدم مجموعة من النصائح حول عملية الحصول على هذه المنح، ومن ضمنها: اختيار التخصص الذي يتوافق مع الخطة الأكاديمية البحثية لدى الطالب، وشكر الدكتور شلبي الحضور على اهتمامهم للتعرف على ماهية برنامج أراسموس بلس، والمكونات الرئيسة للبرنامج، والتعرف على طرق الاستفادة من هذا البرنامج.


من ناحيته، وقف الدكتور روتر على طرق الاستفادة من برنامج أراسموس بلس، ولفت إلى قوة التوجه والإقبال من قبل الجامعات الفلسطينية على مثل تلك البرامج النوعية، وأكد الدكتور روتر أن التعليم العالي يمثل المفتاح الرئيس لنهضة وتقدم الشعوب والأمم، والسبب الأساس في الوصول إلى الانتعاش الاقتصادي، ونوه الدكتور روتر إلى اهتمام الاتحاد الأوروبي منذ عقود بتشجيع الجامعات في دول العالم الثالث على الالتحاق ببرامجها بهدف الرقي بمستوى هذه الجامعات، والوصول بها إلى مستوى الجامعات الأوروبية والعالمية.

وأوضح الدكتور روتر الصدى الواسع لبرنامج أراسموس بلس على المستوى العالمي بين الجامعات والمؤسسات المعنية بتلك البرامج.

 

x