الاحتفال بالجامعة بتوزيع منح دراسية مقدمة من اللجنة الخيرية لمناصرة فلسطين- فرنسا

 

احتفل في الجامعة الإسلامية بغزة بتوزيع منح دراسية مقدمة من اللجنة الخيرية لمناصرة فلسطين- فرنسا لمساعدة طلبة الجامعة الإسلامية لتسديد الرسوم الدراسية، وانعقد الحفل في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة بحضور الدكتور يحيى السراج- نائب رئيس الجامعة للشئون الخارجية، والدكتور أحمد عرابي الترك- عميد شئون الطلبة، والمهندس علاء الدين الهشيم- رئيس قسم المنح الطلابية بمركز تنمية الموارد بالجامعة، وميسرة القيشاوي- رئيس قسم المشاريع، وشارك في الحفل عبر كلمة مصورة السيد مولود بوزيدي- المدير التنفيذي للجنة الخيرية لمناصرة فلسطين- فرنسا، والمهندس أشرف حجازي-عريف الاحتفال، وحضر الحفل عدد من العاملين بالجامعة، ولفيف من المختصين والمهتمين، وجمع كبير من طلبة الجامعة المستفيدين من المنحة.


 

تبث روح الأمل والتفاؤل

من جانبه، أثنى الدكتور السراج على الدعم الكبير الذي قدمته اللجنة الخيرية لمناصرة فلسطين- فرنسا لمساعدة طلبة الجامعة على تسديد رسومهم الدراسية، ولفت الدكتور السراج إلى أن هذه المنحة كانت أكبر منحة تقدمها جهة دولية للجامعة بعد العدوان الأخير على قطاع غزة والذي طال أحد المباني الرئيسة في الجامعة، وقدر الدكتور السراج للجنة جهودها ومؤازرتها المستمرة لأبناء الشعب الفلسطيني على وجه العموم وطلبة العلم في الجامعات الفلسطينية على وجه الخصوص، ووجه الدكتور السراج كلمة شكر وعرفان وتقدير للشعب الفرنسي، والجالية العربية والإسلامية في فرنسا، وأكد أن المنحة بثت روح الأمل والتفاؤل والحياة الكريمة في نفوس الشباب الفلسطيني، وساعدت الطلبة على الانتظام في مقاعد الدراسة.

وشجع الدكتور السراج الطلبة على بذل المزيد من الجهود، ودعاهم إلى استثمار طاقاتهم بما يسهم في تطوير أدائهم على المستوى الدراسي والمهني من جانب، ويعزز من مقومات النهوض بالمجتمع الفلسطيني من جانب آخر.

 

 

الجامعة الإسلامية نبراس علمي

وعبر السيد بوزيدي عن سعادته لمساندة ودعم الإنسان الفلسطيني بشكل عام، وطالب العلم بشكل خاص، وأثنى على دور طلبة الجامعة الإسلامية في مواصلة طريق العلم وخدمة المجتمع مهما كانت ظروفهم وأحوالهم.

وقدر السيد بوزيدي للجامعة الإسلامية أداءها المتميز الذي حققته على المستوى العربي والإقليمي والدولي، وحرصها على مواصلة طريق التميز والعطاء رغم ما تتعرض له من معيقات تتعلق بالحصار والعدوان، وتابع حديثه قائلاً: ” الجامعة الإسلامية بغزة نبراس علمي نعتز ونفتخر به في فرنسا، وندعوكم للثبات والتقدم بما يسهم في خدمة فلسطين والطالب الفلسطيني”.

وأبدى السيد بوزيدي استعداد اللجنة لتقديم الخدمات والمساعدات التي تسهم في النهوض بالمجتمع الفلسطيني، وتعزز من مكانة الإنسان الفلسطيني وتشجعه على الثبات والصمود في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها.


الاندماج في البيئة الدراسية

بدوره، أكد الدكتور الترك على سعى عمادة شئون الطلبة الدائم نحو توفير وتهيئة الأجواء التي تسهل على الطلبة الاندماج في البيئة الدراسية من ناحية، والإسهام في توفير المتطلبات التي تساعدهم على تخطي الظروف المعيشية الصعبة التي يمرون بها من ناحية أخرى، ووقف الدكتور الترك على الجهود التي تبذل من قبل إدارة الجامعة وعمادة شئون الطلبة و الدوائر المعنية بأمور الطلبة في التواصل مع الجهات الخارجية والمؤسسات المانحة من أجل مساندة طلبة العلم في الجامعة.

وأفاد الدكتور الترك أن المنحة المقدمة من اللجنة الخيرية لمناصرة فلسطين- فرنسا سيستفيد منها أكثر من (2000) طالباً وطالبة من طلبة الجامعة الإسلامية، موزعين على مختلف التخصصات في الجامعة، وأوضح أن المنحة ستسهم في انتظام الطلبة على مقاعدهم  الدراسية و استمرار مسيرتهم التعليمية.



 

الإجراءات التنفيذية للمنحة

من ناحيته، تناول المهندس الهشيم الإجراءات التنفيذية للمنحة، ومتطلبات الجهات المانحة بهذا الخصوص ووجه المهندس الهشيم مجموعة من النصائح للطلبة لتسهيل عملية الاستفادة من المنحة الدراسية، وتحدث بشيء من التفصيل عن طبيعة عمل قسم المنح الطلابية بمركز تنمية الموارد، والجهود التي تبذل لمساندة طلبة الجامعة المحتاجين والمتضررين.

 

x