معالي النائب الخضري: كلية الطب بالجامعة نشأت بقرار جريء ونتيجة عمل تكاملي ومخلص

 

لفت معالي النائب جمال ناجي الخضري- رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية بغزة- أن كلية الطب بالجامعة نشأت بقرار استثنائي وجريء ونتيجة عمل تكاملي ومخلص في ظروف حصار صعبة للغاية، وقدر معالي النائب الخضري الجهود العظيمة والانتماء الكبير للدكتور الفقيد والمؤسس لكلية الطب مفيد المخللاتي خلال فترة الإعداد والتجهيز لافتتاح الكلية، ووصفه برجل العلم والدولة والإنسانية.

وأكد معالي النائب الخضري أن كلية الطب ولدت كبيرة بعطائها وعملها وأساتذتها وطلبتها وخريجيها الذين اثبتوا جدارتهم وتميزهم بالرغم من قصر الفترة الزمنية التي عملوا خلالها، وعبر معالي النائب الخضري عن اعتزاز الجامعة بالمراكز المتقدمة التي حصل عليها طلبة وخريجي كلية الطب في الامتحانات الدولية، وبين أن ذلك خير دليل على العمل المتوازن والمبدع والمتميز.

وردت أقوال معالي النائب الخضري أمام حفل تخريج الدفعة الثالثة من طلبة كلية الطب بالجامعة الإسلامية ضمن احتفالات تخريج الفوج الثالث والثلاثين “فوج الدكتور خيري الأغا”، وأقيم حفل التخريج في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة بحضور أعضاء من مجلس الأمناء، والدكتور كمالين كامل شعث- رئيس الجامعة، وأعضاء من مجلس الجامعة، والدكتور عمر فروانة- عميد كلية الطب، وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية بكلية الطب، وجمع من الأطباء والعاملين في الحقل الصحي، والخريجون والخريجات، وذووهم.

المخللاتي ومنظومة العمل التكاملي

من جانبه، وقف الدكتور شعث على الدور المميز والمتفاني للدكتور الفقيد والمؤسس مفيد المخللاتي خلال قيادته لمنظومة العمل التكاملي ومشاركته الفاعلة منذ اليوم الأول لتأسيس الكلي وحتى بعد تسلمه لقيادة العمل الصحي في وزارة الصحة.

وذكر الدكتور شعث أن الجامعة معنية بخدمة المجتمع وتلمس حاجاته وبذل كل جهد للإسهام في تنميته وتطويره في مختلف المجالات على وجه العموم والمجال الصحي على وجه الخصوص، وأوضح الدكتور شعث أن المجال الطبي والصحي أتاح الفرصة للجامعة لاستكمال دورها في تلك المجالات على عدة مستويات تمثلت في تزويد المجتمع بالكوادر الطبية والعمل على تأهيل عدد العاملين في القطاع الصحي من خلال الدورات التدريبية، وتشجيع برامج الإبتعاث للخارج، إلى جانب الجهود المبذولة في زيادة الاعتماد على القدرات الذاتية والمحلية بدلاً من السفر للعلاج في الخارج، والسعي نحو الإسهام في رفع المستوى العام للقطاع الصحي من خلال تشغيل المستشفى الجامعي.

كلمة الخريجين

وطالب الخريج محمود قنديل- في الكلمة التي ألقاها نيابة عن خريجي وخريجات كلية الطب- زملائه وزميلاته في مهنة الطب أن يكونوا خير سفراء للجامعة يعبرون عن رسالتها وثقافتها وحرصها على المشاركة الفاعلة في التنمية المجتمعية، وأثنى الخريج قنديل على دور الأهل في توفير الجو المناسب للدراسة، وتشجيعهم الدائم على تقديم كل ما هو مميز، ويسهم في دفع عجلة البناء والتنمية.

بروتوكول التخرج

وقد طلب الدكتور فروانة من رئيس مجلس الأمناء، ورئيس الجامعة الإسلامية، استكمال مراسم تخرج الطلبة بعد الإطلاع على نتائجهم، والتأكد من استيفائهم متطلبات التخرج.

وفيما يلي أسماء خريجي خريجات برنامج البكالوريوس في كلية الطب:

خريجو كلية الطب

أحمد زهير سليم اشكوكاني، إبراهيم سمير صبحي أبو دلو، احمد خميس صالح الهمص، احمد روحي إبراهيم دبور، احمد محمد علي عبد الهادي، أسامة موسى نايف نوفل، بلال عادل محمد الدبور، بيان عبد القادر إبراهيم الزميلي، حسن محمد حسن أبو هلال، حسين بسام حسين صالحة، حمزة حسن علي بنات، سليمان جمال محمد عبد الهادي، عبد الرحمن منير عبد القدرة، علاء هاني نعيم رستم، عوني عبد المجيد عبد العزيز الشرفا، محمد إبراهيم سليمان أبو هيبه، محمد احمد موسى الهنداوى، محمد سمير جمال الإسي، محمد كمال عبد الدحدوح، محمود صبحي محمود قشطة، محمود وائل محمد قنديل، مراد مروان محمد كامل عابد، معتز شعبان إسماعيل حرارة.

خريجات كلية الطب

أليس تيسير زكي أبو قاعود، أريج عبد القادر عطية الداعور، إسراء علي عبد القادر أبو الريش، أسماء تيسير عبد الله أبو شمله، أسماء سويلم مسلم مسلم، أسماء نصر سليمان أبو نمر، الفت سالم إبراهيم أبو مصطفى، أمل أنور عبد الرازق أبو حمام، آيات نبيل توفيق حميد، أيه عمر صالح فروانه، براءة مصطفى سالم شيخ العيد، تسنيم فضل الله سليمان أبو تيلخ، حليمة محمد احمد أبو شمالة، حنان بشير رشاد رجب، سمر سمير عيد شقورة، ضحى أمين محمد أبو موسى، فداء محمد إبراهيم الحجار، نسيبة زاهر إسماعيل احمد، ولاء بسام زكي موسى، ياسمين مصلح صبحي الحلو.

 

 

x