السفير هشام يوسف : شاهدنا في الجامعة الإسلامية جهداً يبذل في مجالات أكاديمية ومجتمعية متعددة

أعرب سعادة السفير هشام يوسف –الأمين العام المساعد للشئون الإنسانية بمنظمة التعاون الإسلامي، عن تمنياته للجامعة الإسلامية بالسداد والتوفيق، وقال سعادة السفير يوسف أن وفد المنظمة شاهد في الجامعة الإسلامية جهداً يبذل في مجالات أكاديمية ومجتمعية متعددة خاصة مع ذوي الاحتياجات الخاصة، ومساعدة الطلبة للدخول في المجتمع، وأكد أن منظمة التعاون الإسلامي ستعمل على التعاون مع الجامعة ودفع جهودها في المستقبل.


وردت أقوال سعادة السفير يوسف خلال زيارة قام بها على رأس وفد من منظمة التعاون الإسلامي إلى الجامعة الإسلامية حيث كان في استقباله الدكتور كمالين كامل شعث -رئيس الجامعة الإسلامية، والأستاذ الدكتور محمد شبات –نائب رئيس الجامعة الإسلامية لشئون البحث العلمي والدراسات العليا، والدكتور يحيى السراج –نائب رئيس الجامعة للشئون الخارجية، وضم الوفد السيد مهند العكلوك –القائم بأعمال مندوبية فلسطين الدائمة لدى منظمة التعاون الإسلامي، والسيد عبد الرازق عبد الرازق – من صندوق التضامن الإسلامي التابع لمنظمة التعاون الإسلامي، والمستشار سليمان العوضي –من الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، والدكتور رامي إنشاصي –من الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، والمهندس محمد حسنة –ممثل منظمة التعاون الإسلامي في غزة.


من ناحيته، قدر الدكتور شعث التواصل والتعاطف الذي أبداه وفد منظمة التعاون الإسلامي مع الجامعة الإسلامية، وقال: “الزيارة لها آثارها من الناحية المعنوية…ونحن نقدر الجهود التي تبذلونها في منظمة التعاون الإسلامي”، وأفاد الدكتور شعث أن حجم الخسائر الناتجة عن الاعتداء على الجامعة الإسلامية خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة بلغت نحو ثلاثة ملايين دولار، وأشار الدكتور شعث إلى الظروف الاقتصادية العصيبة التي يمر بها قطاع غزة التي أثرت بدورها على قدرة الطلبة على تسديد الرسوم الدراسية، ولفت الدكتور شعث إلى أن مساعدة الطلبة في تسديد الرسوم الدراسية يمثل حالة إغاثية وتنموية، ويعزز استمرار ونمو المؤسسات، ودوران عجلة الاقتصاد في المجتمع.


وزار معالي السفير يوسف والوفد المرافق له مبنى الإدارة وأعضاء هيئة التدريس الذي تعرض للقصف، ومركز المؤتمرات، والمختبرات العلمية التابعة لكلية الهندسة، ومشروع إرادة.

x