كلية الهندسة تنظم معرضاً للتراث المعماري في مقر المركز الثقافي الفرنسي وتلتقي طلبة المستوى الأول

 

نظم مركز عمارة التراث بكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع المركز الثقافي الفرنسي معرضاً للتراث المعماري، وذلك في مقر المركز الثقافي الفرنسي بمدينة غزة، وقد افتتح المعرض الدكتور أحمد محيسن-مدير مركز عمارة التراث بكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية، والأستاذ غايتون بيلون-مدير المركز الثقافي الفرنسي بغزة، وجمع من أعضاء الهيئة التدريسية في قسم الهندسة المعمارية، وعدد من أعضاء المركز الثقافي الفرنسي .

وأوضح الدكتور محيسن أن المعرض يهدف إلى نشر الوعي بمفهوم التراث الثقافي المعماري، وأهمية بقاءه والحفاظ عليه؛ كشاهد على عمق جذور تاريخ مدينة غزة القديمة.

وبين الدكتور محيسن أن المعرض يحتوي على مجموعة منتقاه من الصور الفوتوغرافية التي تم إلتقاطها لبعض المباني الأثرية العامة كالمساجد، والكنائس، والأسواق، والمدارس، والمقابر، وأزقة وشوارع البلدة القديمة، إلى جانب المباني الخاصة كالبيوت السكنية التي مازالت قائمة في مدينة غزة القديمة ذات القيمة الحضارية والمعمارية.

وذكر الدكتور محيسن أن المعرض يستهدف الرواد والأعضاء، والمتواصلون بشكل مستمر مع المركز الثقافي الفرنسي في مدينة غزة.

يشار إلى أن المعرض ستنتقل فعالياته إلى مقرات المركز الثقافي الفرنسي بالضفة الغربية فيكل من مدن: القدس، ورام الله، ونابلس.

 

لقاء تعريفي بأقسام الكلية

وفي سياق اللقاءات التواصلية، عقدت كلية الهندسة لقاءً تواصلياً مع طلبة المستوى الأول، حضره الدكتور محمد عرفة-نائب عميد كلية الهندسة، والدكتور محمد حسين-نائب عميد كلية الهندسة للبحث العلمي، والدكتور نادر النمرة-مشرف المستوى الأول بكلية الهندسة، وجمع من الأكاديميين، ولفيف من طلبة الكلية.

بدوره، تحدث الدكتور حسين بشئ من التفصيل عن الأقسام المختلفة لكلية الهندسة التي تضم: قسم الهندسة المدنية، والهندسة المعمارية، وهندسة الكهرباء والحاسوب والهندسة الصناعية، والهندسة البيئية.

وذكر الدكتور حسين أن كلية الهندسة تولي اهتماماً كبيراً للبحث العلمي؛ لدوره في خدمة المجتمع وحل مشكلاته، وأكد على جهود الكلية في تكثيف علاقات التنسيق والتعاون مع المؤسسات والجامعات، فضلاً عن مواكبة التطورات الحديثة.

من جانبه، أوضح الدكتور عرفة اهتمام الكلية بتزويد الطلبة بأساسيات المعرفة، وإعداد المهندسين المؤهلين بشكل يناسب المسئوليات التي تنتظرهم، إلى جانب تحسين قدرات الطلبة المهنية في اتجاه التفكير التحليلي والإبداعي، وتعزيز الخبرة العملية واستخدام تقنيات الحاسوب، وكتابة التقارير الفنية، ومهارات التواصل والتخاطب مع الآخرين، واستعرض الدكتور عرفة نماذجاً من الإنجازات التي تم حققتها أقسام الكلية المختلفة على المستوى المحلي والدولي.

من ناحية أخرى، قدم الدكتور النمرة موجزاً للنظام الإداري والأكاديمي في الكلية وشروط ومعايير القبول في الأقسام المختلفة، وتحدث عن طبيعة المساقات المطروحة في الكلية، إلى جانب الشروط التي تلزم للتخصص في كل قسم من أقسام الكلية.

x