كلية العلوم الصحية تناقش أبحاث تخرج طلبة قسم العلوم الطبية المخبرية

نظم قسم العلوم الطبية المخبرية بكلية العلوم الصحية لقاءين لعرض ومناقشة أبحاث تخرج  طلبة القسم، حيث شاركت ست وثلاثون طالبة في عرض ومناقشة خمسة عشر بحثاً، بينما شارك خمسة عشر طالباً في عرض ومناقشة ستة أبحاث، إضافة إلى عرض العديد من الملصقات للأبحاث العلمية، وذلك بحضور الدكتور عبد الرؤوف المناعمة -عميد كلية العلوم الصحية, والأستاذ الدكتور محمد عيد شبير- رئيس الجامعة الإسلامية السابق، الأستاذ بقسم العلوم الطبية المخبرية, والدكتور خالد عوض- نائب عميد الكلية، والأستاذ أحمد سلمي- رئيس قسم العلوم الطبية المخبرية, والدكتور عدنان الهندي -عميد القبول والتسجيل، رئيس اللجنة العلمية في الكلية, وعدد من أعضاء هيئة التدريس، ومهتمين من وزارة الصحة، وذوي الطلبة.


وشدد الدكتور المناعمة على أهمية البحث العلمي في ارتقاء الأمم، وحل مشكلات الفقر والمرض، و الوصول إلى قدر من المعرفة الدقيقة المستمدة من العلوم يكفل الرفاهية للإنسان، وتحقق له القدرة على الاستثمار الأمثل للموارد دون هدر أو إسراف.


وتناولت الأبحاث مواضيع متنوعة لها علاقة مباشرة باحتياجات ومشاكل المجتمع الفلسطيني، فقد تطرق أحد الأبحاث إلى تأثيرات إدمان عقار الترامادول السامة على الكبد والكلية على المدمنين، مع دراسة بعض العوامل التي تدفع الشباب إلى تعاطي هذا العقار.


وتناول أحد الأبحاث الكشف عن أنواع البكتيريا الموجودة في الوقود، وخلصت نتائجه إلى وجود أنواع مختلفة تم تحديد أنواعها من البكتيريا، وإلى أن ظروف التخزين السيئة والاختلاط بالماء يعدان من أهم العوامل التي تؤدي إلى نمو الميكروبات في الوقود، و تدهور نوعيته.

 

ونظرا لانتشار هواتف اللمس، وتطور استخداماتها لتصبح بديلاً للحواسيب؛ تم إجراء بحث للكشف عن أنواع الملوثات الموجودة على هواتف طلاب وطالبات الجامعة، ومقارنتها مع هواتف عاملين في مستشفى الشفاء، وتوصلت نتائج الدراسة إلى عزل أنواع كثيرة من البكتيريا المعروفة بإحداثها للأمراض، مثل: المكورات العنقودية الذهبية، والزائفة الجنزارية، إضافة إلى وجود بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية .

وأجرت مجموعة من الطالبات مشروعاً  يهدف إلى اكتشاف مواد قاتلة للبكتيريا من مصادر نباتية، وتوصلت النتائج إلى وجود تأثير قاتل لمستخلص القهوة على البكتيريا المسببة لتسوس الأسنان، أظهر مشروع آخر نتائجاً واعدة لمستخلصات نباتات برية محلية، منها : لسان الحمل، والعلندة، وكشفت نتائج مشروع ثالث مقدرة مستخلص الزعتر المائي على قتل البكتيريا المسببة لحب الشباب.


ودرس أحد الأبحاث مدى تلوث الألعاب في حضانات الأطفال، وانتهى إلى أن المكورات العنقودية الذهبية تصدرت المرتبة الأولى كمسبب للتلوث الميكروبي في الألعاب، في الوقت الذي أبدت فحوصات الحساسية لهذا الميكروب مقاومة كبيرة للمضادات الحيوية خصوصاً الميثيسلين، بينما أظهرت نتائج بحث آخر مدى تلوث أكياس الشيبس، ووضعت المعنيين عند مسئولياتهم، حيث إن النمو الأكبر كان للخمائر، إضافة إلى وجود أنواع أخرى من البكتيريا؛ وقد يرجع ذلك إما لوجود تلوث في خطوط الإنتاج، أو لسوء عمليات التخزين.


 وتناول بحث تخرج آخر تلوث الصابون السائل في مستشفيات قطاع غزة، حيث تم عزل العديد من أنواع البكتيريا، وكانت بكتيريا الزائفة الجنزارية هي الأعلى تواجداً من بين الأنواع الأخرى.

 ولم تقتصر المشاريع على العلوم الطبية البحتة، فقد قدمت دراسة لأول مرة حول الماء الممغنط، وتأثيره على مستوى قياسات الدهون، ومواد أخرى في الأرانب، وقد خلصت نتائج البحث إلى أن الماء الممغنط  تفوق بخصائصه على الماء الذي نستخدمه يومياً حيث إنه  يقلل من نسبة الدهون والجلوكوز في الدم لدى الأرانب، وعلى العكس من ذلك يعمل على زيادة مستوى الكولسترول عالي الكثافة.


  وبينت نتائج بحث تناول تأثير القهوة على هرمون البرولاكتين الخاص بإدرار الحليب عدم وجود علاقة بين تناول القهوة وهرمون البرولاكتين، وخلص إلى وجود علاقة بين معدلات استهلاك القهوة و اضطرابات الدورة الشهرية.


وقد تناول بحث تخرج آخر دراسة مستوى الكالسيوم لدى النساء في قطاع غزة، وأظهرت نتائجه مدى الاختلاف في نسبة الكالسيوم لدى النساء المتزوجات وغير المتزوجات، ومقارنة مستوى الكالسيوم عند النساء اللواتي أنجبن أطفال، وبين اللواتي لم ينجبن أطفال، وتعرض بحث تخرج إلى مشكلة السمنة المفرطة وعلاقتها بمستويات الفسفور والجلوكوز، وقد تبين عدم وجود علاقة بينهما .


وبخصوص الأبحاث التي ناقشها الطلاب، فقد تركزت ثلاثة منها على اكتشاف خواص مضادة للبكتيريا من نباتات محلية، مثل: الثوم الذي أظهر فعالية عالية على معظم الميكروبات المفحوصة و البابونج الذي كشف عن نتائج طيبة على مسببات التهابات الجهاز التنفسي، كما خلص أحد الأبحاث إلى أن لبن الإبل له خواص مضادة للبكتيريا.


وتوصل بحث تخرج آخر إلى أن أهم سبب شيوع الأمراض الوراثية في غزة هو زواج الأقارب, واهتم بحث آخر بقياس مستويات النحاس, والزنك, والكالسيوم والمغنيسيوم في مرضى تسمم الحمل في قطاع غزة.

 

وفيما يلي روابط لقائمة عناوين الأبحاث، وأسماء الطلبة الذين أعدوها.


الطالبات

الطلاب

x