طلاب من كلية الهندسة يبتكرون نظاماً إلكترونياً يساعد الشخص الكفيف على التنقل داخل مباني الجامعة ومرافقها

 

ابتكر طلاب من كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية نظاماً إلكترونياً يساعد الشخص الكفيف على التنقل داخل مباني الجامعة، والتعرف على مرافقها، والذهاب إلى القاعات الدراسية دون مساعدة الآخرين، وكانت فكرة المشروع التي قدمت كبحث تخرج في كلية الهندسة أشرف عليها الدكتور حاتم العايدي -مساعد نائب رئيس الجامعة الإسلامية للشئون الأكاديمية، وعضو هيئة التدريس بكلية الهندسة، والمهندس حازم شحادة- مدير مركز التقنيات المساعدة، مشرف مساعد، وأعدها الطلاب : أمجد شحادة، وأحمد حلاوة، وأحمد الأفغاني.

وأوضح الطلاب أن فكرة المشروع عبارة عن نظام متكامل يتيح للشخص الكفيف الانتقال من البوابة الرئيسة للجامعة إلى القاعات الدراسية التي يريدها دون مساعدة أحد، وبينوا أن كل ما يحتاجه فقط هاتف محمول تم تصميمه ليؤدي هذا العمل.

ولفتوا إلى أن النظام بسيط جداً ولا يشكل عبئاً على الشخص الكفيف مقارنة بأنظمة أخرى مستخدمة في هذا المجال، وأشاروا إلى أنه تطبيق موجود على هاتفه المحمول لا أكثر، وأضافوا وظيفتنا تكمن في توظيف ما يحتويه هذا الهاتف الذكي من مجسات وتقنيات اتصال وتواصل ليؤدي هذا الغرض.


وعن مدى فاعلية النظام، أفاد الطلاب بوجود قطع إرسال إلكترونية موزعة داخل المبنى تعمل بمجرد دخول الشخص الكفيف إليه بحيث تتصل مباشرة مع هاتفه، ويتم تبادل البيانات بشكل تلقائي دون تدخل منه، وذكروا أن كل ما عليه هو أن يضغط على أي مكان في شاشة الهاتف لتخبره بمكانه وإلى أين يتجه.

وأوضحوا أن التطبيق يقوم خارج المباني بالاتصال بشكل تلقائي مع الأقمار الصناعية باستخدام تنقية الـ GPS  فيتم تحديد مكانه، وكل ما عليه هو الضغط على شاشة الهاتف لتخبره أين هو أو إلى أين يتجه .

وعبر الطلاب عن أملهم بأن يتم تطبيق المشروع في المؤسسات الحكومية والتعليمية والمرافق العامة؛ ليتيح للكفيف سهولة الوصول والحصول على الخدمة والمعلومة التي يريدها.

 

x