كلية العلوم تنظم حفلاً تأبينياً للأستاذ الدكتور أحمد ثابت

نظمت كلية العلوم بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع النادي العلمي بالكلية حفلاً تأبينياً للأستاذ الدكتور أحمد عبد الله ثابت- عضو هيئة التدريس بقسم الكيمياء بكلية العلوم بالجامعة، وانعقد حفل التأبين في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى اللحيدان للقاعات الدراسية بحضور كل من: الأستاذ الدكتور محمد شبات –نائب رئيس الجامعة لشئون البحث العلمي والدراسات العليا، والأستاذ الدكتور بسام السقا –عميد كلية العلوم، والأستاذ الدكتور بسام أبو ظاهر –رئيس قسم الكيمياء، والأستاذ الدكتور كمال غنيم –عميد شئون الطلبة، نقيب العاملين بالجامعة، وجمع من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية والطلبة بكلية العلوم، وعدد من العاملين بالجامعة، وذوو الفقيد ثابت.

بدوره، وقف الأستاذ الدكتور شبات على مقتطفات من حياة الفقيد الأستاذ الدكتور ثابت، ولفت إلى ما قدمه من علم وفكر ودروس قيمه في حياته وفي مسيرته العلمية، وأكد الأستاذ الدكتور شبات أن الفقيد الأستاذ الدكتور ثابت كان مثالاً يحتذى به في حمل الأمانة، والإخلاص والتفاني في العمل، ومساعدة الآخرين، والالتزام بالوقت.

من جانبه، أوضح الأستاذ الدكتور السقا أن ذكرى الفقيد الأستاذ الدكتور ثابت تتجلي في معاني الوفاء، والانتماء، والإخلاص في العمل، وحب العلم، وأضاف أن الجسد يتوارى والحزن يتلاشى ويبقى العلم والفكر والأصالة، وبين الأستاذ الدكتور السقا الجامعة الإسلامية فقدت عالماً من علماء الفكر والثقافة والعلم التطبيقي.

بدوره، تناول الأستاذ الدكتور أبو ظاهر المساهمات التي تسجل للفقيد الأستاذ الدكتور ثابت في حياته، منها: الإسهام في إنشاء وتطوير قسم الكيمياء بالجامعة الإسلامية، والمشاركة في وضع الخطط الدراسية لقسم الكيمياء الحيوية، والإسهام في تجهيز وإعداد التجارب المخبرية لفحص المواد الغذائية التي تدخل إلى الجامعة، والمشاركة في العديد من المؤتمرات العلمية في داخل فلسطين وخارجها، إلى جانب حصوله على العديد من الجوائز، مثل: جائزة “يوسف بن أحمد كانو للتفوق والإبداع” لعام 2008م، وأشار الأستاذ الدكتور أبو ظاهر إلى أن الفقيد الأستاذ الدكتور ثابت تابع جهوده، ولم ينقطع عن البحث والتأليف، وواصل جهوده وألف العديد من الكتب، منها: أمراض التغذية، وتغذية الإنسان من المهد إلى اللحد.

من جانبه، تحدث الأستاذ الدكتور غنيم عن علاقة الفقيد الأستاذ الدكتور ثابت بالنقابة، وعلاقته الجيدة بالعاملين في الجامعة، وشارك الأستاذ الدكتور غنيم بأبيات من الشعر يرثي فيها الفقيد الأستاذ الدكتور ثابت.
وفي كلمة النادي العلمي، وصف الطالب محمد الحلبي- من كلية العلوم- رحيل الفقيد الأستاذ الدكتور ثابت أنه كان رحيلاً هادئاً، وعبر عن تقدير واحترام طلبة كلية العلوم لعلم وسعة صدر الفقيد الأستاذ الدكتور ثابت، وبين الطالب الحلبي أنه كان يتعامل مع الطلاب كالأب الحريص على أبنائه، وأكد أن الطلبة سيبقون مخلصين لروح الأستاذ الدكتور ثابت ولعلمه الغزير وحكمته.

وفي كلمة لذوي الفقيد، تحدث الأستاذ محمد ثابت –نجل الفقيد- عن والده العالم الذي تميز بابتسامته الجميلة وعطفه على الجميع، وذكر أن والده كان دائما يوصيهم بتقوى الله وخشيته، وعلمهم حب الوطن، وزرع في قلوبهم الأمل في العودة لأرضهم ومقدساتهم، وأضاف الأستاذ ثابت أن والده عاش خفيف الظل، ورحل خفيفاً سليماً وهو على رأس عمله كما كان يتمنى.
 

x