قسم الأحياء في الجامعة الإسلامية ينظم اليوم العلمي الخامس للأحياء

نظم قسم الأحياء بكلية العلوم في الجامعة الإسلامية اليوم العلمي الخامس للأحياء وذلك في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة بحضور أ. د. عادل عوض الله – عميد البحث العلمي, د. ناصر فرحات – عميد كلية العلوم, د. كمال النبريص – رئيس قسم الأحياء, د. عدنان الهندي – رئيس اللجنة التحضيرية لليوم العلمي, وعدد من المشاركين والباحثين والأكاديميين وطلاب وطالبات قسم الأحياء بكلية العلوم.
وأكد أ. د. عوض الله على أنه من أهم واجبات الجامعات تقديم الخدمات الأكاديمية, ورعاية وتشجيع البحث العلمي, وخدمة المجتمع المحلي, وشدد أ. د. عوض الله على أن المتابع للجامعة الإسلامية يدرك جهودها الواسعة في هذا السياق, ولفت إلى أن الجامعة تقدم خدمة التعليم العالي لأكثر من (17) ألف طالب وطالبة, إلى جانب تنميتها البحث العلمي, وحرصها على نجاح الأعمال العلمية, مثل: المؤتمرات, والأيام الدراسية والعلمية, والندوات, واللقاءات الهادفة, إضافة إلى الإصدارات العلمية. أما د. فرحات فشدد على وقوف كلية العلوم في الجامعة الإسلامية في مصاف الجامعات المتقدمة على مستوى العالم, ودلل على ذلك بثلاث عناصر رئيسة, وهي:
الهيئة الأكاديمية المتميزة التي تضمها كلية العلوم, وما تضمه من باحثين وأكاديميين, وأوضح مدى النشاط العلمي الخصب الذي تقوم على إعداده الكلية, وأضاف د. فرحات أنه يأتي من هذه العناصر مختبرات كلية العلوم التي وصلت إلى مستوى متقدم, إلى جانب المستوى الرفيع لخريجي الكلية من مختلف الأقسام.
وذكر د. النبريص أن قسم الأحياء بكلية العلوم قدم الكثير من العلوم التي ترتبط بقدرة الخالق من خلال التأمل والتفكير في وظائف الأعضاء, وبيان عظمة الله في الكائنات الأخرى مثل النباتات, وأعماق البحار, والكائنات الحية في البحار, وغيرها, وتحدث د. النبريص عن اعتزام قسم الأحياء افتتاح برنامج التكنولوجيا الحيوية مطلع العام الجامعي القادم, وأثنى على تعاون قسم الأحياء والتحاليل الطبية في إشارة منه إلى برنامج الماجستير في العلوم الحياتية والذي يضم تخصصات الأحياء الدقيقة, والتحاليل الطبية, والنبات والفطريات, وعلم الحيوان.
وبين د. الهندي مدى حرص قسم الأحياء على تنظيم يومه العلمي الخامس للعام الخامس على التوالي, مشدداً على حرص القسم على الاستفادة من نتائج البحوث للأكاديميين والباحثين, لما لها من مردود إيجابي على المجتمع من جانب, وما يترتب على التوصيات المنبثقة عنها من تطوير في جانب آخر.
المخاطر البيئية والصحية
وبخصوص الأبحاث وأوراق العمل المقدمة إلى الجلسة الأولى لليوم العلمي الخامس للأحياء فقد قدم د. عبد الفتاح عبد ربه – أستاذ البيئة المساعد بقسم الأحياء, ونائب رئيس الهيئة الفلسطينية للتنمية وحماية البيئة في قطاع غزة, وممثل جمعية الحياة البرية في فلسطين في قطاع غزة – ورقة عمل بعنوان: “المخاطر البيئية والصحية للمزارعين الناجمة عن سوء إدارة المبيدات في محافظة خانيونس”, وقد أكد د. عبد ربه على ضرورة مراقبة السلطات المختصة لنوعية, وكيفية استخدام المبيدات الكيمائية في قطاع غزة, إضافة إلى بيان أهمية عقد دورات تدريبية حول الاستخدام الأمثل للمبيدات في الزراعة.
همس البكتيريا
من جانبه عرض د. عبد الرؤوف المناعمة – رئيس قسم التحاليل الطبية – ورقة عمل بعنوان: “همس البكتيريا” ولفت د. المناعمة إلى أن البكتيريا تستخدم الإشارات الكيميائية للتخاطب والتواصل, علاوة على أن كون البكتيريا تنتج مركبات كيميائية في الوسط المحيط, وبين د. المناعمة أن هذه المركبات يكون لها مستقبلات في الخلايا الأخرى, التي تصدر بدورها أمراً معيناً بمجرد الارتباط بالمستقبل
التهاب الكبد الوبائي B) )
أما أ. فاتن عليان فعرضت ورقة عمل تمثل خلاصة دراسة أجرتها حول تقييم فعالية مطعوم التهاب الكبد الوبائي B)) في فئات عمرية مختلفة من الأطفال المحصنين في قطاع غزة, وتحدثت أ. عليان عن الهدف من الدراسة مبينة أنه يأتي بغرض تقييم كفاءة برنامج تطعيم المواليد للوقاية من مرض التهاب الكبد الوبائي (B) في قطاع غزة, إلى جانب قياس تأثيره على منع حدوث مثل هذا المرض عند الأطفال.
هستولوجية وهستوكيميائية الكبد والكلية
وكان أ. د. إسماعيل عبد العزيز قدم إلى اليوم العلمي الخامس للأحياء بحثاً حول هستولوجية وهستوكيميائية الكبد والكلية للأرانب خلال العلاج بالفيرتيميك, وأوضح أ. د. عبد العزيز أنه درس في البحث التأثير السمي بعد الحقن اليومي عن طريق الفم بمبيد الفيرتيميك, وأشار أ. د. عبد العزيز أن الدراسة بينت أن المجموعة المعالجة بالمبيد قد تعرضت لتلف في الخلايا الكبدية, وتغيرات بؤرية, وذكر أ. د. عبد العزيز أن البحث انتهى إلى ظهور تأثيرات من الناحية الكيميائية النسيجية, وانتهى أ. د. عبد العزيز إلى المخاطر الشديدة التي يتسبب بها هذا المبيد على أعضاء الجسم, وأوصى بالحد من استعماله, وإتباع الطرق السليمة أثناء رشه.
الطفيليات المعوية في الأرانب في غزة
وعن الأبحاث وأوراق العمل المقدمة إلى الجلسة الثانية فقد استعرض د. عدنان الهندي – عضو هيئة التدريس بقسم الأحياء بكلية العلوم – بحثاً أعده حول الطفيليات المعوية في الأرانب في غزة, وأوضح د. الهندي أنه قام في دراسته على فحص الجهاز الهضمي لمائة واثنين أرنب, مشيراً إلى قيامه بتشريح الجهاز الهضمي ابتداءً من الاثنى عشر إلى المستقيم, وتحدث د. الهندي عن العديد من الخطوات العلمية التي سلكها في بحثه, ودعا د. الهندي إلى عمل دراسات موسعة ومفصلة بسبب التنوع في الطفيليات المعوية للأرانب, إلى جانب تحسين الظروف الصحية في مزارع الأرانب.
تأثير المبيدات الحشرية
من جانبه, قدم أ. تيسير أبومراد – من وزارة الصحة الفلسطينية – ملخص بحثه الذي يختص بتأثير المبيدات الحشرية على صحة المزارعين الفلسطينيين في قطاع غزة, وذلك من خلال إجراء دراسة للمؤشرات البيولوجية.
وذكر أ. أبومراد أن الدراسة هدفت إلى تقييم تأثير المبيدات الحشرية على صحة المزارعين في قطاع غزة, إضافة إلى تقييمها المؤشرات البيولوجية للمزارعين الذين يستخدمون مركبات الفسفور العضوية, وأوضح أ. أبو مراد أنه فحص كل من إنزيم البيوتيريل كولين استيريز وكذلك فحص الدم الكامل بعد الرش باستخدام مركبات الفسفور العضوية, وذلك في الصباح قبل الرش, ومرة ثانية في المساء بعد الرش, وأثبتت الدراسة أن صغار السن من العمال هم الأكثر تأثراً بالأعراض, ودعت الدراسة إلى عمل فحص دوري للمؤشرات البيولوجية للتنبؤ والحد من الأخطار الناجمة عن التعرض للمبيدات.
لسع النحل لعلاج الأمراض.
من جانبه, تناول أ. راتب سمور – نائب مدير إدارة الصحة والبيئة في بلدية غزة, ورئيس جمعية النحالين بقطاع غزة – في ورقة العمل التي قدمها إلى اليوم العلمي لسع النحل كأحد أنواع العلاج المتبعة في بعض الأمراض, وأوضح أ. سمور أن سم النحل بدأ يكتشف مؤخراً كمادة علاجية, لافتاً إلى أن عام 2001م شهد وضع أول برتوكول لعلاج الأمراض المختلفة للسع النحل, وتحدث أ. سمور عن مجموعة من الأمراض منها: تقوية جهاز المناعة, والرماتيزم, والرماتيد, وضعف السمع, والجيوب الأنفية وغيرها, وأضاف أنه يوجد أكثر من (100) مرض أو علة يعالجها سم النحل.



x