يوم دراسي بقسم المحاسبة حول واقع الرقابة الداخلية في المؤسسات العامة والخاصة في فلسطين وسبل تطويرها


نظم قسم المحاسبة في كلية التجارة في الجامعة الاسلامية يوميا دراسيا دعي اليه عدد من الباحثين من مؤسسات القطاع العام والخاص العاملة في قطاع غزة حيث قدم الباحثون دراسات وتجارب عملية تتعلق بوظيفة الرقابة الداخلية في مؤسساتهم وسبل تطويرها.

 ولقد افتتح الاستاذ دكتور سالم حلس اليوم الدراسي بكلمة موجزة رحب فيها بالحضور من باحثين وطلاب ومن ثم تحدث عن أهمية الرقابة الداخلية في المؤسسات العاملة في قطاع غزة كأداة رقابية هامة تعمل على تحسين الاداء وزيادة الكفاءة المالية والادارية في هذه المؤسسات وأعرب عن اهتمام كلية التجارة بهذه الوظيفة الحيوية بحيث أن الكلية في صدد استحداث مساق خاص بهذه الوظيفة تحت مسمى نظم الرقابة الداخلية سيتم طرحه في خطة الكلية الجديدة للعام الدراسي القادم انشاءالله.  ثم قام بدوره بتقديم ضيف اليوم الدراسي الاستاذ النائب جمال طلب صالح لالقاء كلمة ضيف اليوم الدراسي.

 وعليه فقد القى الاستاذ النائب جمال طلب صالح كلمة تحدث فيها بشكل رئيسي عن دور المجلس التشريعي الرقابي على الوزارات و المؤسسات في قطاع غزة بقصد ضبط الاداء الحكومي وتطويره وبين الدور الهام الذي يقوم به المجلس في هذا المجال.  وركز النائب صالح في كلمته على أهمية وجود وحدة مستقلة في جميع المؤسسات لممارسة مهمة الرقابة  الادارية والمالية وشدد على ضرورة وجود أهداف واضحة وقابلة للقياس حتى تمكن من تقييم الاداء والعمل على تطويره.

 وبعدها ترأس الاستاذ الدكتور علي شاهين الجلسة الاولى لليوم الدراسي حيث قدم المشاركين فيها حسب البرنامج المعد سلفا.  وكان أول المتحدثين الاستاذ عبد الفتاح السباخي من وكالة الغوث الدولية وتشغيل اللاجئيين الفلسطينيين حيث تحدث عن وظيفة الرقابة الداخلية المتعلقة بالمشتريات لهذه المنظمة الدولية موضحا ان الوكالة في غزة تنفق ما مجموعه خمسة وثمانون مليون دولار سنويا على شراء السلع والخدمات في قطاع غزة لمصلحة اللاجئيين الفلسيطينيين. وبين الاسس والاهداف التي تقوم عليها عمليات الشراء في الوكالة والتي من أهمها تحقيق أفضل قيمة للنقود من خلال ضمان العدالة والنزاهة والشفافية وايجاد بيئة تنافسية فعالة بما يضمن مصلحة الوكالة وبالتالي مصلحة اللاجئيين.  واوضح الاستاذ السباخي في كلمته تسلسل الصلاحيات والمسؤوليات المتعلقة بعمليات الشراء المختلفة وكذلك صلاحيات ترسية العقود وتوقيعها مع الموردين.

 ثم تحدث الاستاذ محمد أبوجزر مدير دائرة اللوازم والمشتريات بالجامعة الإسلامية عن أسس الرقابة على عمليات المشتريات والمخازن في الجامعة الاسلامية حيث بين كيفية وضع الموازانات الخاصة بعمليات الشراء وتسلسل المسؤليات المتعلقة بهذه العمليات وكيفية تنفيذ العقود المتعلقة بكافة اللوازم والمخازن. وركز الاستاذ ابوجزر في كلمته على ضرورة توضيح المواصفات المتعلقة بعمليات الشراء بشكل دقيق بما يضمن الشفافية والدقة في تنفيذ هذه العمليات.

 وبعدها تحدث الاستاذ محمد الحوراني المحاضر في جامعة الاقصى عن واقع الرقابة الداخلية في الجامعات الفلسطينية مركزا على ضرورة تحقيق استقلالية المدقق الداخلي بما يضمن من تمكينه من أداء مهامه على الوجه الافضل بما يعود على المؤسسة بأفضل النتائج.

 

واختتمت الجلسة الاولى ببحث قدمه الاستاذ عبدالله ابومعيلق من سلطة النقد الفلسطينية بعنوان واقع التدقيق الداخلي في سلطة النقد الفلسطينيه حيث وضح الاسس التي تقوم عليها هذه الوظيفة شارحا باسهاب كيفة تقييم المخاطر التي قد تتعرض لها سلطة النقد وكيفية اعداد برامج التدقيق الداخلي بناء على درجة المخاطرة المحتملة.  وكذلك فقد بين الاستاذ ابومعيلق عملية التخطيط السنوية التي تعدها سلطة النقد لتنفيذ خطة الرقابة الداخلية.

 وبعد ذلك فتح المحال للمناقشة حيث تم طرح عدد من الاسئلة التي تمت الاجابة عليها مما حقق اثراء للنقاش المتعلق بموضوع اليوم الدراسي.


ثم ترأس الاستاذ الدكتور حمدي زعرب الجلسة الثانية مرحبا مرة ثانية بالحضور والباحثين المشاركين في هذه الجلسة ثم قدم اول المتحدثين الاستاذ محمود عبد العال من مجموعة الاتصالات الفلسطينية حيث قدم شرحا وافيا عن واقع الرقابة الداخلية في شركة الاتصالات الفلسطينية وعن الدور الهام التي تقوم به في تطوير الاداء المحاسبي والاداري. ومن أهم ما جاء في بحث الاستاذ عبد العال ما يخص تشكيل لجنة خاصة بالتدقيق الداخلي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية بما يضمن استقلالية ومهنية وكفائة وظيفة الرقابة الداخلية في هذه المجموعة مما حاز على اعجاب وتقدير الحضور.

 

وبعد ذلك أعطيت الكلمة للباحث محمد السكافي من وزارة المالية والذي تحدث عن واقع الرقابة في وزارة المالية حيث أوضح طرق الرقابة الداخلية على النفقات التشغيلية والنفقات الرأسمالية والرواتب التي تنفذها وزارة المالية واوضح الدور الاساسي الذي تؤديه وحدة الرقابة الداخلية في الوزارة بما يضمن دقة النفقات العامة واوضح كذلك الاجراءات التطويرية التي اتخذتها وزارة المالية فيما يتعلق بضبط الايرادات والتعامل مع البنوك المحلية.

 

وثم اعطي المجال للاخت جيهان عوض من وزارة الدخلية حيث قدمت بحثا بعنوان اثر الرقابة الداخلية في الجمعيات الخيرية على نتائج تقييمها التنموي وفق البرنامج الوطني لمؤشرات الاداء حيث قدمت شرحا مطولا عن اساليب وفعاليات الرقابة التي تقوم بها وزارة الداخلية في الرقابة المالية والادارية على الجمعيات الاهلية العاملة في قطاع غزة وسبل تحسين اداء هذه الجمعيات بما يحقق أهدافها التنموية التي أنشئت من أجلها.

 وفي نهاية الجلسة تلى الاستاذ رمضان العمري المحاضر في قسم المحاسبة عضو اللجنة التحضرية توصيات اليوم الدراسي والتي  تركزت على ضرورة وضع أهداف واضحة وقابلة للقياس يتم بموجبها تنفيذ برامج الرقابة الداخلية وضرورة تعزيز مكانة واستقلالية وظيفة الرقابة الداخلية من خلال تعيين موظفين مؤهلين علميا وعمليا بما يتناسب وأهمية هذه المهمة وكذلك ضرورة تطبيق معايير التدقيق الدولية وضرورة دعم الادارات التنفيذية في المؤسسات المختلفة لدور الرقابة الداخلية في هذه المؤسسات.

 وفي نهاية اليوم الدراسي تم توزيع شهادات الشكر للباحيثن المشاركين تقديرا لجهودهم في انجاح هذا النشاط الذي قدمته كلية التجارة في هذا اليوم.

x