قسم الصحافة والإعلام ينظم ندوة حول أخلاقيات أخصائي العلاقات العامة وأثرها النفسي على الجمهور

نظم قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية ندوة حول أخلاقيات أخصائي العلاقات العامة وأثرها النفسي على الجمهور، وأقيمت الندوة بقاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور الدكتور رائد صالحة –مدير دائرة العلاقات العامة بالجامعة الإسلامية، والأستاذ محمد الرنتيسي –مسئول قسم التسويق في بنك الإنتاج الفلسطيني، والأستاذ حمزة زقوت –خبير التنمية البشرية، وعدد من أعضاء هيئة التدريس والطلبة في القسم.

من ناحيته، أكد الدكتور صالحة على ضرورة التحلي بالأخلاق الحسنة في مهنة العلاقات العامة، موضحاً أن مفهوم أخلاقيات المهنة ركيزة أساسية في كل التخصصات، وأشار الدكتور صالحة إلى الشروط الواجب توافرها في رجل العلاقات العامة، منها: القدرة على التواصل والجاذبية، وحب الاستطلاع، والقدرة على التأثير في الآخرين، بالإضافة إلى الشجاعة، وحسن التصرف، والاتزان، والهدوء، وضبط النفس، والدبلوماسية في التعامل مع الآخرين.

وشدد الدكتور صالحة على أهمية التدريب بالنسبة لرجل العلاقات العامة في تطوير قدراته، وإبراز طاقاته من جانب، وفائدته لطلبة العلاقات العامة في التعرف على أساسيات المهنة من جانب آخر، ونصح الدكتور صالحة الطلبة أن يستثمروا طاقاتهم، وأن يأخذوا فرصتهم ويثبتوا أنفسهم في النواحي التطبيقية والعملية، وأن يكونوا حرصين على بناء شخصية إعلامية مميزة تواكب التطور الحديث.

من جانبه، تحدث الأستاذ الرنتيسي عن أهم الصفات الواجب توافرها في رجل العلاقات العامة، مبيناً أن التعامل مع الآخرين أهم من المظهر العام للشخص، بالإضافة إلى سرعة البديهة، والاستعداد والتخطيط للأمور، ولفت الأستاذ الرنتيسي إلى أهمية أن يعرف رجل العلاقات العامة حاجات الشخص الذي أمامه، واهتماماته، إلى جانب التحدث بما يحتاجه ، موضحاً أن ذلك يعمل على إقناعه والتأثير فيه.

وأشار الأستاذ الرنتيسي إلى أن مهمة رجل العلاقات العامة الأساسية هي تحسين الصورة الذهنية للمؤسسة التي يعمل بها، وبين أهمية عنصري المصداقية والواقعية في عمل رجل العلاقات العامة.

بدوره، تحدث الأستاذ زقوت عن الثقة بالنفس، وأهميتها بالنسبة لرجل العلاقات العامة، وأشار إلى الإيماءات الإيجابية والسلبية سواء كانت خارجية أو نابعة من الذات، وكيفية التعامل معها والتحكم بها واستثمارها بصورة جيدة.

 

x