افتتاح معرض الوسائل التعليمية وتكنولوجيا التعليم الثالث بفرع الجامعة جنوب قطاع غزة

أقامت كلية التربية وعمادة فرع الجامعة في جنوب قطاع غزة معرض الوسائل التعليمية وتكنولوجيا التعليم” الثالث”, بمشاركة العديد من المؤسسات والهيئات التعليمية في قطاع غزة.

وحضر حفل الافتتاح الأستاذة الدكتور فتحية اللولو -عميد كلية التربية، والأستاذ يونس أبو دقة-النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، والأستاذ الدكتور ناصر فرحات -رئيس هيئة الاعتماد والجودة في وزارة التربية والتعليم العالي، والدكتور محمد أبو صقر -نائب عميد فرع الجنوب، الأستاذ أحمد زعرب- نائب رئيس هيئة الاعتماد والجودة في وزارة التربية والتعليم العالي، والدكتور مجدي عقل -مدير مركز تكنولوجيا التعليم بكلية التربية، ولفيف من المهتمين، وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية، وطلبة من كلية التربية.

وأكدت الأستاذة الدكتورة اللولو على أهمية إقامة المعارض العلمية التي تفسح المجال للمهتمين للاطلاع على الوسائل التعليمية المتنوعة؛ لما تشكله من أهمية في توصيل وتنمية المعارف، والمفاهيم، والإجراءات، والسياقات، إلى جانب تنمية القدرة على التفكير بأنماطه المتعددة، مثل: التفكير البصري، والناقد، والتأملي، والإبداعي.

وبينت الأستاذة الدكتورة اللولو أن الابتكار والتجديد ضرورة في العملية التعليمية، ودعت إلى ضرورة التدريب على توظيف هذه الوسائل، وإنتاج البرمجيات المتطورة، وأشارت إلى أهمية نقل الخبرة للطلبة والمعلمين، وتدريبهم على أحدث الأجهزة والوسائل التعليمية في كافة التخصصات.

وأوضحت الأستاذة الدكتورة اللولو أن تخطيط وتنظيم المعارض العلمية ينعكس بصورة إيجابية على المجتمع التعليمي، ويوثق العلاقة بين الجامعة من جانب، والمؤسسات والمعاهد والكليات الجامعية والمتوسطة من جانب آخر.

وأشاد الأستاذ الدكتور فرحات بحرص الجامعة الإسلامية على تنظيم هذا المعرض العلمي بشكل سنوي مما يسهم في التعريف بأهمية الوسيلة التعليمية، ودورها في تنمية وتطوير العملية التعليمية، وأثنى على دور الجامعة الإسلامية في إنتاج الوسائل التعليمية، وعرضها على مؤسسات التعليم العام.

وبين الدكتور أبو صقر جدوى مواكبة التكنولوجيا الحديثة المتعلقة بالعملية التعليمية سواء في مرحلة التعليم العام أو التعليم العالي، وأضاف أن معرض الوسائل التعليمية وتكنولوجيا التعليم يبرز دور المبدعين في إثراء العملية العلمية والفكرية، ويعزز سبل التواصل بين ذوي الخبرات المختلفة، ويتيح المجال أمام المدرسين وطلبة المدارس والجامعات والكليات العلمية للتعرف على الوسائل التعليمية الحديثة، والتفاعل مع معطياتها العلمية .
 

x