لقاء تعريفي بشئون العلاقات الخارجية حول برنامج مولانا التركي

نظمت شئون العلاقات الخارجية بمكتب نائب الرئيس للشئون الخارجية بالجامعة الإسلامية لقاءً تعريفياً حول برنامج مولانا التركي للتبادل الأكاديمي، وانعقد اللقاء في قاعة مجلس الأمناء بمبنى الإدارة وأعضاء هيئة التدريس بحضور الدكتور أحمد محيسن –مساعد نائب الرئيس لشئون العلاقات الخارجية، والأستاذ حسام عايش –منسق المنح الخارجية بمكتب نائب الرئيس للشئون الخارجية، والمهندسة أماني أبو القمبز –منسقة مشاريع في العلاقات الخارجية، ولفيف من المختصين والمهتمين من أعضاء هيئة التدريس في الجامعة.

من جانبه، لفت الدكتور محيسن إلى أن برنامج “مولانا” التركي مدعوم من وزارة التعليم العالي في تركيا، ويشجع على التبادل العلمي بين أساتذة الجامعات التركية وأساتذة وطلبة من الدول الأخرى، وأوضح الدكتور محيسن إلى أن تركيا تسعى من خلال إطلاق البرنامج إلى الترويج لنفسها في مجال التعليم من جانب، وتعزيز الاستقطاب وإبراز مستواها الأكاديمي من جانب آخر، وشدد الدكتور محيسن على أهمية مشاركة الدول الإسلامية وخاصة فلسطين في هذا البرنامج على اعتبار طبيعة العلاقة التي تربطها بتركيا في القطاع التعليمي والأكاديمي.

بدوره، أفاد الأستاذ عايش أن فكرة تطبيق برنامج “مولانا” التركي بدأت في العام 2011م، مشيراً إلى أن البرنامج يستهدف الطلاب والأكاديميين، وتناول الأستاذ عايش الأهداف الرئيسة للبرنامج، والفرص المتاحة للأكاديميين في هذا البرنامج، وأوضح أن المنحة متاحة مرة واحدة في السنة للأكاديميين، وأن المشاركة في البرنامج أقلها أسبوع وأكثرها ثلاثة شهور، وبين الأستاذ عايش أن الطاقم الذي يشرف وينفذ البرنامج هو مكتب خاص للعلاقات الخارجية في كل جامعة من الجامعات المشاركة، وتحدث الأستاذ عايش عن مدة الاتفاقية، ومواعيد البدء في قبول الطلبات، وإرسال الطلبات، والإعلان عن الطلبات التي تم قبولها في البرنامج.

وقدمت المهندسة أبو القمبز عرضاً للجامعات والتخصصات المتاحة للمشاركة فيها من خلال البرنامج، ولفتت إلى أن كل تخصص من التخصصات المتاحة يتطلب عدد معين من الطلاب أو الأكاديميين، وأشارت المهندسة أبو القمبز إلى المدة التي يقضيها المشارك في كل تخصص والساعات التي يدرسها على مدار الأسبوع، واستعرضت التغطية المالية للطلاب والأكاديميين.
 

x