قسم الأحياء يناقش مشروع تخرج ذي علاقة بحصول الجامعة الإسلامية على المرتبة الأولى فلسطينياً وعربياً في التصنيف الدولي للجامعات حسب معايير البيئة الخضراء

 

ناقش قسم الأحياء في كلية العلوم بالجامعة الإسلامية مشروع تخرج بعنوان : “الحياة النباتية في حرم الجامعة الإسلامية بغزة –The Plant Life at the Campus of the Islamic University of Gaza”، وتكونت لجنة المناقشة من الدكتور عبد الفتاح نظمي عبد ربه – أستاذ العلوم البيئية المشارك في قسم الأحياء (مشرفا و رئيسا)، والمهندس محمد رمضان الحناوي- رئيس قسم الزراعة (مشرفا) و الأستاذ الدكتور محمد رمضان الأغا – رئيس قسم علوم البحار وأستاذ العلوم البيئية و البحرية في قسم البيئة و علوم الأرض (مناقشا)، والدكتور فريد صبح القيق– مساعد رئيس الجامعة الإسلامية، أستاذ الهندسة المعمارية المشارك (مناقشا)، وأعدت المشروع الطالبتان وعد عدنان حمد و رنيم أكرم موسى، و حضر المناقشة عدد من أعضاء هيئة التدريس، و طالبات قسم الأحياء، ولفيف من المهتمين.

ويلقي المشروع الضوء على النباتات التي تزين حرم الجامعة الإسلامية، وأهميتها انسجاماً مع حصول الجامعة الإسلامية على المرتبة الأولى فلسطينياً وعربياً في التصنيف الدولي للجامعات حسب معايير البيئة الخضراء على مدار ثلاث سنوات متتالية، وأظهرت نتائج المسح تسجيل (38) نوعاً نباتياً بين أشجار وشجيرات ونباتات زينة عشبية، يستفيد منها عدد من عناصر الحياة البرية، وأهمها: الطيور، ومثلت رتبة الورديات ما نسبته (%21.1) من العدد الإجمالي للأنواع، ومثلت رتبة الصنوبريات ما نسبته %10.5)) من مجمل الأنواع النباتية إذ أنها تمثل أحد أهم عناصر التنوع النباتي في قطاع غزة و فلسطين عموماً. أما باقي الأنواع فتندرج تحت رتب الخبازيات، والملبيغيات، والشفويات، و الجنطيانيات، والفوفليات، و الصابونيات، والرتب الأخرى النادرة.

وأوصى المشروع بزيادة عناصر التنوع النباتي في حرم الجامعة الإسلامية كماً ونوعاً مع الإدارة السليمة للنباتات؛ حتى تسهم بشكل ذي مغزى في زيادة الناحية الجمالية والبيئية ومفهوم التنمية المستدامة، وحث المشروع على ضرورة هندسة المباني و منشآت الجامعة في مناطق غزة المختلفة بحيز أوسع للغطاء النباتي الذي يمثل رافدا حيويا يجذب عناصر التنوع الحيوي الأخرى؛ لتصبح الجامعة الإسلامية متكاملة بيئيا و هندسيا على نحو مستدام.
 

x