افتتاح معرض المنتجات والصناعات الوطنية الأول في فرع الجامعة الإسلامية جنوب قطاع غزة

افتتح معالي الدكتور علاء الرفاتي- وزير الاقتصاد الوطني، والأستاذ الدكتور محمد شبات- نائب رئيس الجامعة الإسلامية شئون البحث العلمي والدراسات العليا, والأستاذ الدكتور ماجد الفرا- عميد فرع الجامعة جنوب قطاع غزة- معرض المنتجات والصناعات الوطنية الأول الذي يقام على أرض فرع الجنوب، وحضر حفل الافتتاح كلٌ من الدكتور محمد أبو صقر- نائب فرع الجنوب، والأستاذ محمد المنسي- ممثل الإتحاد العام للصناعات الفلسطينية، و الأستاذ يحيى الأسطل- رئيس بلدية محافظة خان يونس، والشيخ إحسان عاشور- مفتي المحافظة، وأعضاء من الهيئتين الأكاديمية والإدارية بالفرع، وممثلون عن الهيئات والمؤسسات الرسمية والأهلية جنوب القطاع، وعدد من التجار والشخصيات العامة والوجهاء ورجال الإصلاح, ولفيف من رؤساء الشركات والجمعيات المشاركة في المعرض, وجمع من العاملين وطلبة الفرع.

وفي كلمته في حفل الافتتاح، أعرب معالي الدكتور الرفاتي عن سعادته بإقامة المعارض التي تُعنى بدعم المنتج الوطني وإبرازه, وتهتم بدعوة الجمهور والمستهلك الفلسطيني لمشاهدة المنتجات الوطنية التي لا تقل جودة عن غيرها من المنتجات الأخرى, ولفت معالي الدكتور الرفاتي إلى سعي وزارة الاقتصاد نحو دعم المنتج الوطني بما يؤهله للمنافسة على المستوى الدولي من خلال توفير سُبل الدعم اللازم للقطاعات الاقتصادية المختلفة في قطاع غزة، ودعا معالي الدكتور الرفاتي أصحاب الصناعات، والمزارع الفلسطينية، والمنتجين، والذين يعملون في القطاع التكنولوجي إلى تحدي العقبات التي تواجه المنتج الوطني، وإظهار القدرة التنافسية له، أشار إلى أن قطاعي التجارة والصناعة يسهمان في توفير فرص العمل لأبناء القطاع.

وأشاد معالي الدكتور الرفاتي بدور الإتحاد العام للصناعات الفلسطينية في مواجهة الحصار المفروض على قطاع غزة، ودعمه اللامحدود للمنتج الوطني، وتسويقه إلى المستهلك الفلسطيني، وشكر معالي الدكتور الرفاتي عمادة فرع الجنوب والإتحاد العام للصناعات الفلسطينية على دورهما الفاعل في إقامة المعارض الوطنية التي تشجع المنتج الفلسطيني، وتسهم في الترويج له .

بدوره، أشاد الأستاذ الدكتور شبات بجهود عمادة فرع الجنوب في إقامة معرض المنتجات الوطنية الذي يأتي في سياق سلسلة المعارض الاقتصادية التي تقيمها الجامعة الإسلامية بالتعاون مع وزارة الاقتصاد الوطني والإتحاد العام للصناعات الفلسطينية, وبين الأستاذ الدكتور شبات أن تشجيع المنتج الوطني من أهم القضايا التي يعاني منها المجتمع الفلسطيني في ظل المنافسة من المنتجات الأجنبية، مشيراً إلى الدور المُلقى على عاتق جهات صنع القرار تجاه إرساء الأسس التي يقوم عليها النظام الاقتصادي الفلسطيني والتي من أولوياتها تشجيع هذه المنتجات التي تدعم المنتج الفلسطيني.

وطالب الأستاذ الدكتور شبات الشركات والمؤسسات الوطنية بضرورة الاهتمام بجودة المنتج الفلسطيني ليكون منافساً قوياً على المستوى الدولي.

وأوضح الأستاذ الدكتور الفرا أن الهدف من إقامة معرض المنتجات والصناعات الوطنية في جنوب القطاع هو المساهمة في دعم هذا المنتج من خلال التسويق والترويج له، ودعوة كافة شرائح المجتمع وخاصة في الجنوب للإقبال على شراءه، والتعرف على مزايا جودته التي ربما لا تقل عن جودة المنتجات المستوردة الأخرى، واعتبر أن ذلك يعد واجباً وطنياً يعزز من صمود الاقتصاد الفلسطيني.
ولفت الأستاذ الدكتور الفرا إلى أن عقد هذا المعرض الأول من نوعه الذي يقام بفرع الجنوب جاء ليؤكد على ضرورة تبني إستراتيجية وطنية شاملة تنطلق من تعزيز قدرة المنتج الفلسطيني على الصمود، وتصميم سياسات اقتصادية وفنية لتتناسب مع الواقع الفلسطيني الذي يعاني من حصار ونقص في المحروقات وغيرها ، وشكر الأستاذ الدكتور الفرا وزارة الاقتصاد الوطني، والإتحاد العام للصناعات الفلسطينية، وكافة الجهات التي ساهمت في إقامة هذا المعرض إلى جانب الشركات الصناعية والتجارية والجمعيات الأهلية.

وقدر الأستاذ الأسطل الجهود التي تبذلها الجامعة الإسلامية بفرعيها في خدمة المواطن الفلسطيني وتبني قضاياه الرئيسة, مؤكداً حرص البلدية على دوام التواصل مع الجامعة، ودعا الأستاذ الأسطل الشركات التجارية والصناعية في قطاع غزة إلى ضرورة الإتقان في صناعة المنتج الوطني، وإيجاد الوسائل المناسبة لترغيب المواطن الفلسطيني للإقبال على شراءه وتفضيله على المنتج المستورد .

من جانبه، أكد الأستاذ سامي النفار- عضو الإتحاد العام للصناعات الفلسطينية- على دور الشركات الصناعية والتجارية في دعم وتشجيع ومساندة المنتجات الوطنية والتعريف بمزاياها، ونوه الأستاذ النفار إلى ضرورة إحلال المنتج الوطني مكان المنتج المستورد وذلك في سبيل دعم الإنتاج الوطني, مشيراً إلى حجم الصعوبات التي تواجه الصناعات الوطنية، وتأثير الحصار المفروض على قطاع غزة منذ سنوات على أداء الشركات الصناعية والتجارية في القطاع، وشكر الأستاذ النفار الجامعة الإسلامية وفرعها في الجنوب على اهتمامهم بدعم المنتجات الوطنية من خلال إقامة مثل هذه المعارض التي تفتح المجال أمام الجمهور الفلسطيني للإقبال على شراء المنتج الوطني والتعرف عليه .

ومن الجدير بالذكر أن عمادة فرع الجنوب تقيم معرض المنتجات والصناعات الوطنية الأول من نوعه بفرع الجامعة الإسلامية جنوب القطاع بالشراكة مع وزارة الاقتصاد الوطني، والإتحاد العام للصناعات الفلسطينية، وتشارك في المعرض العديد من القطاعات الاقتصادية، منها: الإنشائي، والصناعات الكيميائية، والبلاستيك، والملابس, وصناعة الألمنيوم، والصناعات الغذائية، والزراعي، إلى جانب مشاركة العديد من الجمعيات والمؤسسات الأهلية .

ويتخلل المعرض العديد من الفعاليات أبرزها: عقد يوم دراسي حول قصص نجاح لبعض الشركات الفلسطينية التي تعنى بدعم وتطوير وتحسين المنتج الوطني.

 

x