كرسي اليونسكو لعلوم الفلك والفيزياء الفلكية والفضاء ينظم محاضرة علمية حول تأثير غاز ثاني أكيد الكربون على حياة الإنسان والبيئة

نظم كرسي اليونسكو لعلوم الفلك والفيزياء الفلكية والفضاء بالتعاون مع شئون البحث العلمي والدراسات العليا في الجامعة الإسلامية محاضرة علمية حول تأثير غاز ثاني أكيد الكربون على حياة الإنسان والبيئة، وانعقدت المحاضرة في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور الأستاذ الدكتور نظام الأشقر- مساعد نائب الرئيس لشئون البحث العلمي والدراسات العليا، والدكتور ياسر النحال- عضو هيئة التدريس بقسم البيئة وعلوم الأرض بكلية العلوم، وعدد من أعضاء هيئة التدريس والطلبة بكلية العلوم، ولفيف من المختصين والمهتمين.

من جانبه، لفت الأستاذ الدكتور الأشقر إلى أن المحاضرة تتناول ظاهرة بيئية محط جدل كبير، وبين أن موضوع المحاضرة مهم جداً في التعرف على المخاطر التي قد تواجه البيئة وصحة الإنسان، وأكد الأستاذ الدكتور الأشقر على أهمية التعاون فيما يتعلق بعقد الأنشطة العلمية في إثراء حصيلة البحث العلمي، والاستفادة من الخبراء والمختصين في مختلف المجلات التي تحاكي المجتمع، وقدر الأستاذ الدكتور الأشقر للقائمين على كرسي اليونسكو حرصهم على تحقيق السبق والريادة للجامعة في المجالات العلمية والعملية.

من ناحيته، أوضح الدكتور النحال أن غاز ثاني أكيد الكربون يعد من الغازات التي تخرج نتيجة لعملية التنفس، وأنه غاز غير قطبي وله صفات غريبة، وبين أن الكربون نادراً ما نحصل عليه منفرداً، وأن الحصول على غاز ثاني أكسيد الكربون هو الأكثر شيوعاً على سطح الكرة الأرضية.
وتحدث الدكتور النحال عن روابط الكربون التساهمية، وقدرتها على امتصاص الحرارة والاحتفاظ بها داخل الرابطة، وعرض الدكتور النحال معادلات كيميائية تبرز التركيب الكيميائي لروابط مزدوجة مع الكربون والأكسجين، وروابط فردية مع الهيدروجين.

ووقف الدكتور النحال على المصادر الأساسية لغاز ثاني أكسيد الكربون، وهي: حرق الوقود، وتنفس الكائنات الحية والنباتات، والتحطم الحيوي، والتفاعلات الجيوكيميائية، وأشار إلى لوجود مصدر خامس غير مباشر وهو قطع الأشجار.

وتناول الدكتور النحال تأثير غاز ثاني أكيد الكربون على البيئة البحرية، والأراضي الرطبة، والغلاف الصخري، والغلاف الجوي، وصحة الإنسان.

 

x